عبدالمولى محمد البغدادي
  • الدكتور عبدالمولى محمد البغدادي (ليبيا).
  • ولد عام 1938في مدينة طرابلس الغرب.
  • تلقى تعليمه في معهد أحمد باشا الديني الذي نال منه الشهادة الثانوية, ثم حصل على درجة الليسانس من كلية اللغة العربية بمدينة البيضاء عام 1965 ثم على درجة الدكتوراه مع مرتبة الشرف الأولى من جامعة الأزهر عام 1971.
  • عرف منذ نعومة أظفاره بحب الشعر والأدب.
  • يعمل أستاذاً بكلية الآداب - جامعة الفاتح.
  • دواوينه الشعرية: على جناح نورس 1999, إلى جانب قصائد أخرى كثيرة منشورة.
  • مؤلفاته: الشاعر الليبي أحمد رفيق المهدوي (رسالة ماجستير)- الأدب الليبي: أهدافه ومذاهبه (رسالة دكتوراه).
  • ممن كتبوا عنه: سعدون السويح- عبدالإله الصائغ- عبدالحميد الهرامة.
  • عنوانه: قسم اللغة العربية- كلية الآداب- جامعة الفاتح- طرابلس.


أطفال ورجال

أطفالُنا أكثرنا رجولهْ

يا ليتنا لم نبرحِ الطفولهْ

تنطلق اللاءاتُ من صدورهم قنابلا

فتنسِفُ الأحجار من أكفّهم معاقِلا

ويصبح الرضيع- يا لجبننا- مقاتلا

ونحن من خلف الستورِ نختبيءْ

كأننا عوانسُ الجواري في مخدع الحريمْ

ونعلكُ الهوانَ والأسى

ونحتسي خمرَ لعلَّ وعسى

بأنفسٍ هزيلةٍ, هزيلهْ

وأعينٍ ذليلةٍ, ذليلهْ

قرأت في مذكرات طفلةٍ لم تبلغ الفطامْ:

أماه لاتعتصري ثدييكِ في فمي

فكل قطرةٍ من صدرك الجريحْ... تفجِّر الأحقادَ في دمي

وأَثَرُ النعال والأغلال في جيدكِ الحزينْ

لم يبعثِ الغيرةَ في الرجالْ!!

وأنتمُ يا إخوتي ويا أبي

لا تحلفوا بمأكلي ومشربي

لا تُلصِقوا نسَبَكم بنسبي

لا تحشروا مذهبكم في مذهبي

فإننا وأنتمُ- معاشرَ الكبار-

كالليل والنهارْ

فأنتمُ والليلُ توأمانْ

ونحن والنهار توأمانْ

معذرةً لا تغضبوا معاشرَ الكبارْ

من عبثِ الصغارْ

وأملي أن تسمعوا بقية الحوارْ:

ألستمُ الذين سالمَوا وصانعوا وخادعوا?

ألستم الذين صافحوا وعانقوا وبايعوا?

بعثتم الأصنام والأزلامَ والأوثان من جديدْ

لا حمْدَ لا تسبيحَ لا تهليلَ إلا باسمها

نصبتمُ من الطغاةِ آلهه

تسومكمْ سوءَ العذابْ

من دمكم ولحمكم تقتاتْ

بيدكم تصفعكمْ

بسيفكم ترهبكمْ

وأنتمُ لا شيءَ غير الطاعةِ العمياء والخرساء:

سيدي مولاي ألف حمد لك!!

من قصيدة: الإحساس بالفجيعة

بينما كنتُ في الهزيعِ الأخيرِ _________________________

من دجى حالكٍ سقيمٍ مريرِ _________________________

عصفَ الشوقُ والحنين بأحلا _________________________

مِي, وضجَّ السكونُ حول سريري _________________________

واعترَتْني زوابعٌ مفزعاتٌ _________________________

زلزلتْ مهجتي, وأذكتْ سعيري _________________________

فترامت هواجسي تنهب الأر _________________________

ضَ, وتطوي غلائل الديجور _________________________

تستشفُّ الرؤى وتسترق السمْـ _________________________

ـعَ, وتنسلُّ من شقوق الخدور _________________________

لتميط اللثام عن خلجات _________________________

في حنايا فردوسيَ المعمور _________________________

يتراءى بمهجتي كشعاعٍ _________________________

ضارعٍ في فراغ ليلٍ مثير _________________________

ضمَّ في حضنه الحنون رفيفا _________________________

من سِغابٍ بعشِّيَ المهجور _________________________

تتوارى عن الرؤى دافئاتٍ _________________________

غافياتٍ مفتَّحات الثغور _________________________

تنفث السحر من شذى نفحاتٍ _________________________

أترعتْ مهجتي بأشهى عبير _________________________

فكأني بنشوة الحب تسري _________________________

في دمي لاحتضان تلك الصدور _________________________

وكأني وليس بعْدَ كأني _________________________

في الطَّويَّات ما يَعيهِ شعوري _________________________

حيث لجَّ الخيال في ساحة الوهـ _________________________

ـمِ فتاهت وسائل التعبير _________________________

وهنا تُحدِث الحوادث أمراً _________________________

ما توهمتُ مثلَهُ في الأمور _________________________

طعن الخِنجَرُ الخؤونُ فؤادي _________________________

غيلةً في الكرى بكفِّ حقير _________________________

يا إلهي! أغرْبةٌ وانتهاكٌ _________________________

لحمَى الحب والحنان الكبير _________________________

واتهامٌ مسبَّقُ الحكم أني _________________________

أحمِل الموتَ في يدي في ضميري _________________________

وضَعوا حارساً على كل دربٍ _________________________

من دروبي يحيطهم بأموري _________________________

واستباحوا حقائبي, فهْيَ لغزٌ _________________________

غامض, في انتظار ألف خبير _________________________

عُرضَةٌ للأذى بكل مكان _________________________

كسلاحٍ محرَّم محظور _________________________

فأنا مذنبٌ على أي حال _________________________

في مقامي, في غيبتي, في حضوري _________________________

والدليل الوحيد في دم لاهٍ _________________________

من ذويهم معربدٍ مخمور _________________________

لا يَرَى في الوجود غير هواهُ _________________________

وهوى (البنتجون) والماخور _________________________

وأنا دون غربتي أتلهَّى _________________________

بالتقاط الأخبار عبر الأثير _________________________



عبدالمولى محمد البغدادي       
الدكتور عبدالمولى محمد البغدادي عبدالمولى محمد البغدادي ليبيا 1938 لى جناح نورس 1999 , إلى جانب قصائد أخرى كثيرة منشورة. ذكر أطفال ورجال , من قصيدة: الإحساس بالفجيعة ,