عبدالله يوركي حلاق
  • عبدالله يوركي حلاق (سورية).
  • ولد عام 1911 في حي الهزازة بحلب.
  • علم نفسه بنفسه, وأنشأ مكتبة غدت من أكبر المكتبات الخاصة, وحصل على دبلوم في الصحافة من القاهرة.
  • قال الشعر وهو دون السابعة عشرة, وأذيع شعره في الكثير من محطات الإذاعة العربية والأجنبية.
  • درّس اللغة العربية والأدب والتاريخ في أكبر معاهد حلب.
  • عمل مدير تحرير لمجلة (الكلمة), وصاحب مجلة (الضاد) التي تخطت عامها الثالث والستين.
  • كان عضواً قيادياً في مجلس إدارة الحزب الوطني بحلب أيام الانتداب الفرنسي, وعضواً بمجلس الأمة الاتحادي بالقاهرة, وعضواً في لجنة الدستور, وفي اتحاد الصحفيين في سورية, واتحاد الكتاب العرب.
  • دواوينه الشعرية: خيوط الغمام 1942- أسديات 1993.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: الزفرات (قصص قصيرة) 1933- في حمى الحرم (رواية طويلة).
  • مؤلفاته: منها: المنذر ملك الحيرة - وضوح الإملاء - سفراء بدون تكليف رسمي - من أعلام العرب- قطاف الخمسين - حلبيات- عشت مع هؤلاء الأعلام- عصر الحرمان.
  • نوهت بأدبه موسوعات عربية وأجنبية عديدة, وترجم شعره وحصل على وسام القدس 1988, ووسام مارفرام برتبة فارس, ووسام الاستحقاق السوري 1985, وغيرها.
  • عنوانه: شارع المحافظة - بجانب سوق الانتاج - ص.ب 107 حلب -سورية.
  • توفي عام 1996 (المحرر)


قبــس من الصحــــــراء

قبس من الصحراء شعشع نورهُ _________________________

فجلا ظلامَ الجهل عن دنيانَا... _________________________

ومشى وفي أردانه عبقُ الهدى _________________________

وأريج فضلٍ عطَّر الأكوانا _________________________

بعث الشريعة من غياهب رمسها _________________________

فرعى الحقوق وفتَّح الأذهانا _________________________

مرحى لأميٍّ يعلّم سِفرُه _________________________

نبغاء يعرب حكمة وبيانا _________________________

من ذا يجاذبه الفخار وقد حمى _________________________

أم اللغات وشرَّف العربانا _________________________

أمحمد والمجد نسج يمينه _________________________

مجّدت في تعليمك الأديانا _________________________

وسحقت رأس الشر حين وطئته _________________________

وزرعت في قلب العتيّ حنانا _________________________

ونشرت ذكر الله في أميّةٍ _________________________

وثنيّة ونفحتها الإيمانا _________________________

وأمرتها بالبر فاعتزت به _________________________

وتسابقت في نشرها الإحسانا _________________________

بُعث الجهاد لدن بعثت وجردت _________________________

أسياف صحبك تفتح البلدانا _________________________

وتساعد الضعفا وتصفع من طغى _________________________

صفعات صدق تزهق البهتانا _________________________

إني مسيحي أجل محمداً _________________________

وأراه في سفر العلا عنوانا _________________________

وأطأطئ الرأس الرفيع لذكر من _________________________

صاغ الحديث وعلم القرآنا _________________________

إني أباهي بالرسول لأنه _________________________

صقل النفوس وهذب الوجدانا _________________________

ولأنه داس الجهالة وانتضى _________________________

سيف الجهاد فحطم الأوثانا _________________________

ولأنه صان العروبة وابتنى _________________________

للعرب مجدا رافق الأزمانا _________________________

صان الفخارُ البكر ذكرَ محمد _________________________

وهفا فشنّف باسمه الآذانا _________________________

من قصيدة: طفــل فلسطيني ثائــــــر

عربي عربي عربي _________________________

وليَ الفخر بهذا النسَبِ _________________________

مذهب الفرقة لا أعرفه _________________________

فاخشعوا إن تسألوا عن مذهبي _________________________

أنا صبّ تيمتني لغة _________________________

صانها القرآن أسنى الكتب _________________________

وجهة المحراب عندي هيكل _________________________

فيه عيسى والنبي العربي _________________________

كم عصرنا من عناقيد المنى _________________________

وشربنا نخب صيدٍ... نُجب _________________________

وملأنا أكؤساً من أدب _________________________

وأدرنا أكؤساً من طرب _________________________

لم تزل في كل كأس جرعة _________________________

يتشهاها الذي لم يشرب _________________________

يستقي التاريخ من شلاّلنا _________________________

ويروّي كل عصر مجدب _________________________

دمنا يصرخ في أعماقنا _________________________

ما لكم في صمم عن عتبي _________________________

يا أباة الضيم, قد طال المدى _________________________

واستبدّ الشوق بالحر الأبي _________________________

بيت لحم ولد الفادي بها _________________________

وجبال القدس معراج النبي _________________________

أو نرضى أن نراها مسرحاً _________________________

للبغايا وعبيد الذهب _________________________

في عرين الليث يثوي ثعلب _________________________

لا يضير الليث مكر الثعلب _________________________

نحن في شوق إلى وثبتنا _________________________

يا جبال القدس ثوري واغضبي _________________________

أنت مثلي عربي تائق _________________________

للوغى, للثأر, لا للخُطب _________________________

جبن الحق فيا حق انتحر _________________________

إن تلذ بالصمت أو بالهرب _________________________

لم أعد أومن إلا بالقوى _________________________

فهي أجدى من سلاح الأدب _________________________

ألف شعر لا يوازي طلقة _________________________

أفرغت في مهجة المغتصب _________________________

فاضرب البغي ومزّق شمله _________________________

خائن أنت إذا لم تضرب _________________________

لم يعد يجديك سيف قاطع _________________________

فتسلم باصقات اللهب _________________________

قلعة الطغيان لا يهدمها _________________________

غير صاروخ وزند يعربي _________________________

يبحث اللاجئ عن منقذه _________________________

في متاهات الوعود الخلَّب _________________________

كوخه المرميّ في بأسائه _________________________

سقف قشٍ مسند بالقصب _________________________

يتهاوى, كلما الريح عدت _________________________

في الليالي السود, واهي العصب _________________________

رب طفل صاح من أعماقه _________________________

أين حيفا? أين يافا? يا أبي _________________________

أين سهل اللد? هل يرجعه _________________________

جيشنا يوم النضال الأشيب _________________________



عبدالله يوركي حلاق       
عبدالله يوركي حلاق عبدالله يوركي حلاق سورية 1911 يوط الغمام 1942, أسديات 1993. ذكر قبس من الصحراء , من قصيدة: طفل فلسطيني ثائر ,