عبدالله فاضل فارع
  • عبدالله فاضل فارع (اليمن).
  • ولد عام 1926 في مدينة الشيخ عثمان ـ عدن ـ اليمن.
  • درس الآداب في الجامعة الأمريكية بالقاهرة 1952 , وتخرج بمرتبة الشرف, ثم واصل دراسته العليا بجامعة لندن وتخرج بدبلوم التربية العالي 1964 . وفي جامعة فيكتوريا بنيو زيلندة, وكلية كولومبيا في نيويورك درس إدارة التعليم العالي وتخطيطه بزمالة من اليونسكو 70-1971 .
  • عمل موظفا في وزارة التربية , ثم عميداً لكلية التربية العليا, ثم مديراً عاماً للتعليم العالي, ومديراً ثانياً للثقافة في المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم, ثم مندوباً لليمن لدى المنظمة ثم نائباً لوزير التربية والتعليم بعدن.
  • عضو اتحاد الكتاب والأدباء اليمنيين, واتحاد الكتاب الآسيويين الإفريقيين.
  • حضر العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والعربية.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: ترجم مسرحيتين من الأدب الاسترالي أولاهما شعرية وهي: نيدكيلّي, أو عسكر ولصوص 1970 , والثانية بعنوان: ما آن الأوان 1985 .
  • حصل على جائزة كولن كنج للبحث التربوي ـ جامعة لندن 1964, والجائزة التقديرية في الثقافة من وزارة الثقافة بعدن للإسهام في إبداع وإثراء الأغنية اليمنية.
  • عنوانه: 65 شارع سيون ـ وحدة الشهيد عبدالكافي ـ حي الجلاء ـ خور مكسر ـ عدن ـ الجمهورية اليمنية.


اللـيـــــــل اللـعــنـــــــة

أيها الليلُ إن بطنك حُبلى بِرَزايا من الشرور وَرِجْسِ __________________________________________________

تطحن الكون بالهموم وتُدنيه تباعاً إلى شفا جرف رمس __________________________________________________

هو يبكي وأنت تستضحك الأنجم منه في كل مغرب شمس __________________________________________________

أنت يا ليل لعنةٌ أنت حرباءُ شقاءٍ وكارثاتٍ وبؤس __________________________________________________

أحمر اللون في وكور البغايا عابثات بفضتي وبقدسي __________________________________________________

أصفر اللون في المقاهي مع الراح أديرت بكل مُترع كأس __________________________________________________

(أخضر) والقمار دارت رحاه لتبيع الحظوظ (غالٍ) ببخس __________________________________________________

أسود اللون في القرى حيث يرعى الفقر والجهل والوباء يُرَسّي __________________________________________________

أين منك البياض لا كنت يا ليل تَوَلَّى لا تستبد بنفسي?! __________________________________________________

الهموم الرعناء تسحق قلبي ومدامي الدموع ليلة عرسي __________________________________________________

أين مني العزاء يبعث حسي أو يبيد الشعور فيَّ وينسي?! __________________________________________________

ألم المرء أن يحس فيا مَنْ يشتري بالجمود عقلي وحسي?! __________________________________________________

أيها الليل يا عذاب الضحايا في رموس الشقاء في شكل أنس __________________________________________________

لعنة صرت لا (لباساً) يُوارِي... وملاذ الأشرار من كل جنس __________________________________________________

لن تقتلوا الأطفال

أنا يا صاحبَ الباب

أنا قارعةُ الباب

ولا تسمع لي صوتاً

ولا تبصر أمواتاً... إذا واراهمُ القبر

ثمانية من الأعوامْ

تلتها بعدها عشرهْ

أنا طيف, أنا شبح, وأثوي في (هيروشيما)

وعمري لم يزل سبعة أعوام, كذا يبقى إلى الأبد

لأن الطفل لا يكبر بعد الموت

بل يبقى كما كان ولا يهرمْ

ويبقى دائماً حسرهْ

هو الأمس بدون غدِ...

وفي البدء... وكان البدء ما أشأم!

رأيت النار تمتد إلى شعري...

لتلثمه?

لقد أخطأت يا صاح!

لقد زحفت لتحرقه... وتحرق بعده راحي

وتحرق بعدها الأخرى.

وعيناي ـ إلى الآن ـ تذيب النارُ نورَهُما

وتلهث تحرق الباقي

وأغدو حفنة صغرى

رماداً ذَرَّهُ العاصف, بدّده... وبرّده

فما أرحمْ!

وهأنذا, أدق الباب... يا أصحاب

بل يا أهلي من بعدي

رجاءً, واقطعوا عهداً,

بأن لا تقتلوا الأطفال من بعدي.

عـــزم مصــمِّـــم...

لا النور مؤتلق الضياء ولا الظلام الجُونُ خيّم __________________________________________________

لا الخير سرْمدَ يغمر الدنيا نعيماً منذ آدم __________________________________________________

والشر ما غَشَّى الوجود ولا طغى أبداً ولا عم __________________________________________________

شرع الحياة فما صفت يوماً ولا كدرٌ تحَكَّم __________________________________________________

قالوا كذا, قلنا: خُرافات تطيح بنا وتهدم __________________________________________________

ومعينها الجهل المعتق شرعة البله المعقم __________________________________________________

يشدو بها الدجال والخوار و(البغل الْمُفَدَّم) __________________________________________________

أين البيان وأين من هذي السفاهات التَّقَدُّمْ?! __________________________________________________

أروى سنابلَ نور آمالي سرابٌ من جهنم __________________________________________________

فبدت تساورني شكوك إن ليل الشك أيهم __________________________________________________

وسرتْ تُضَرِّسني همومٌ, دونها لدغات أرقم __________________________________________________

وتكاتفت, وتدافعت كالسيل دفّاقاً عرمرم __________________________________________________

هجمت لتفتك بي فأفنى, والضعيف الرخو يُهزَم __________________________________________________

لكنني استحصدت من عدمٍ قُوًى كالرعد يهزم __________________________________________________

هزمت جهام جهنم, فتألقت في الجو أنجم __________________________________________________

وتألق الأمل الوليد, فدُجُنَّة الظلماء تبسم __________________________________________________

وشدا يحث خطاي صوت من وراء الغيب مرزم __________________________________________________

صوت مؤداه المجلجل في فؤادي (إيه أقدم)! __________________________________________________

فشددت في خطوي شموخاً مستميتاً ثائر الدم __________________________________________________

لا اليأس حطمني ولا أملي الفتيّ بدا محطم __________________________________________________

فأنا هنا... أسعى على الأشواك نحو شريف مغنم __________________________________________________

لأقُدَّ من صخر العناء صروح عزٌ لا تُهَدّم __________________________________________________

لأذيب آلام الشقاء الهُوج في عزم مصمّم __________________________________________________

كالنسر أجنحتي مُصعَّدة إلى أسمى وأكرم __________________________________________________

من أغنية: غـمـــزة فــي الظــــــلام

أنا أهواها ولكن هي لاتدري غرامي __________________________________________________

أنا أرجو أن أراها في مراحي ومقامي __________________________________________________

أسعد الأوقات ما كانت على قرب أمامي __________________________________________________

وشقائي صدُّها (المحبوب) حتى في المنام __________________________________________________

أطبق الأجفان طورا كي أراها في خيالي __________________________________________________

وأمد الكف والكف ابتهاجا للأعالي __________________________________________________

فأرى طيف حبيبي صدَّ عني لايبالي __________________________________________________

وأنا الظمآن استسقي سرابا في الرمال __________________________________________________



عبدالله فاضل فارع       
عبدالله فاضل فارع عبدالله فاضل فارع اليمن 1926 ذكر الليل اللعنة , لن تقتلوا الأطفال , عزم مصمِّم... , من أغنية: غمزة في الظلام ,