عبد الله جابر
  • عبد الله محمد جابر حسين الجابر (قطر).
  • ولد عام 1953في قطر.
  • متخرج في كلية الآداب - قسم اللغة العربية - جامعة بيروت العربية 1976.
  • عمل مراجعاً للنصوص بإذاعة قطر 77-1979, ومحررًا بمجلة الدوحة 1980-1981, ثم رئيساً للشؤون الإدارية والمالية بمجلة الدوحة إلى سنة 1986, وعمل رئيساً للشؤون الإدارية والمالية بمــركز التــراث الشعبي لدول الخليج 87-1990, ثم رئيساً لقسم المطبوعات والنشر , ثم مساعداً لمراقب بحوث المستمعين والمشاهدين بوزارة الإعلام والثقافة, فمراقبًا بإدارة الرقابة (وزارة الإعلام والثقافة).
  • عرف في أوائل السبعينيات من خلال قصائده التي كان ينشرها في مجلة العروبة.
  • دواوينه الشعرية : حبيبتي 1987.
  • عنوانه : دولة قطر ص.ب 362.


بدايــــات جنـــونــــــــي

إنِّها كانتْ بِداياتِ جُنوني _________________________

فالمْحِيها بين أنهار عيوني _________________________

واقرئيها في بقايا صفحاتي _________________________

واحضنيها من صبابات حنيني _________________________

إن للعشق بقلبي زفراتٍ _________________________

فاسمعيها بين أصداء أنيني _________________________

آه ياجرحاً تمادى في عذابي _________________________

ثم أفنى كل أيام سنيني _________________________

كدتُ في بعدكِ أنهار انهياراً _________________________

لم يزل فيّ اشتعال..أطفئيني _________________________

آه يا أجمل شيء في حياتي _________________________

أنت روحي واعتقادي ويقيني _________________________

سوف أحكي للدُّنا قصة حبي _________________________

لم تكن تخفى على الناس شجوني _________________________

وبكى الحب زمانا في فؤادي _________________________

وصدى همسك أفنى كل زادي _________________________

عذبيني كيفما شئت اهجريني _________________________

فمُنى العمر عذاب في البعاد _________________________

لك روح بين أحنائي تعيش _________________________

خلْتُها روحي فزادت في اتّقادي _________________________

أملي أنت وأحلام الأبد _________________________

لك قلبي مخلص مهما ابتعد _________________________

أنت مثل الشمس في دنياي دوما _________________________

ويقين لا يجاريه أحد _________________________

أنت أنت العمر في ريعانه _________________________

أنت مثل الروح تُحيين الجسد _________________________

نورَ عيني بك قد زال الشقاء _________________________

وهفا القلب, هفا في كبرياء _________________________

باعثا منك صبابات الجوى _________________________

علّه يشفى, فهل لي من لقاء? _________________________

كلما قلت سأسلو ساعة _________________________

لاح لي طيفك ما بين المساء _________________________

وأضاء الكون حولي شُعَلاً _________________________

ترقص الأحلام فيه والرجاء _________________________

ليس لي غيرك في دنيا المنى _________________________

باسمها أهتف يا خير النساء _________________________

من قصيدة: الـــرحـيـــــــــــــل

رحَلْنا ولم يبْقَ فينا أَمَلْ _________________________

وكلُّ الذي بينَنَا قد رَحَلْ _________________________

فقدنا بلحظة طيش هوى _________________________

رعيناه حتى طواه الأجل _________________________

سنبكي سنينا على حبنا _________________________

فليت الذي بيننا ما حصل _________________________

حنانَيْك بالقلب إن ودَّعا _________________________

ورفقاً به ساعة الملتقى _________________________

فهمس اللقاء عذاب له _________________________

وخفق الوداع دمي أحرقا _________________________

دعيه فليس له بعدك _________________________

ربيع إذا عاد أو أورقا _________________________

أيا فيض قلبي, وحبي الوحيد _________________________

أحسك بين دمي والوريد _________________________

كنفسي, كروحي, كعمري الذي _________________________

بعثت صباه لك من جديد _________________________

ودنياي أنت وأنوارها _________________________

وكل وجودي الذي لايَبيد _________________________

أبعدك أهوى وبعدك أعشق _________________________

وأنت المنى لفؤادي المُؤرَّق _________________________

وهبتك إياه منذ صباه _________________________

وعاش لأجلك في الحب يُحرق _________________________

وكم هام فيك سنينا طوالا _________________________

يذوب اشتياقا ويهفو اشتعالا _________________________

أحبك بحرا بعيد المدى _________________________

وأغرق فيك بغير هدى _________________________

وأعشق منك جمال العيون _________________________

لأجلك عمري يضيع سدى _________________________

فداك فؤادي وروحي التي _________________________

تَعذِّب فيها أنين النِّدا _________________________

لأنك ذاتي, ومعنى وجودي _________________________

وكل اضطرامي وآلاميَهْ _________________________

لأنك أحلاميَ الماضيه _________________________

وأول حب بأعماقِيَهْ _________________________

وآخر ما عاش في خافقي _________________________

أحبك يا فرحتي الغاليهْ _________________________



عبد الله جابر       
عبد الله محمد جابر حسين الجابر عبد الله جابر قطر 1953 بيبتي 1987. ذكر بدايات جنوني , من قصيدة: الرحيل ,