عبدالله الجبوري
  • الدكتور عبدالله أحمد محمد الجبوري (العراق).
  • ولد عام 1939 في الكرخ - بغداد.
  • حصل على الماجستير 1973, ثم الدكتوراه 1976, من كلية الآداب - جامعة بغداد.
  • تدرج في وظائف أعضاء هيئة التدريس حتى وصل الى درجة الأستاذية في الجامعة المستنصرية 1989.
  • عمل محاضرًا في جامعة البكر, وجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض, ومركز إحياء التراث ببغداد, وخبيرًا في المكتب العربي لدول الخليج بالرياض.
  • عضو المجمع العلمي الهندي بدلهي, والتجمع الثقافي, واتحاد الأدباء, ونقابة الصحافيين العراقيين.
  • دواوينه الشعرية: أشباح وظلال 1962.
  • مؤلفاته: له نحو خمسين مؤلفًا في اللغة, والنقد الأدبي, وتحقيق النصوص, وإعداد فهارس المكتبات, منها: المجمع العلمي العراقي - من شعرائنا المنسيين - مكتبة الأوقاف العامة - ابن درستويه - ابن زيدون - من أعلام نجد المعاصرين - أبو الطيب المتنبي في آثار الدارسين - الموجز في دراسة فقه اللغة - نظرات في شعر الجواهري..
  • ممن كتبوا عنه: خليل ابراهيم عبد اللطيف, ومحمد نسيم الذويب, وعامر رشيد السامرائي, وكوركيس عواد, وعباس العزاوي..
  • عنوانه: كلية الآداب - قسم اللغة العربية - الجامعة المستنصرية.


ليـــل الصــب

يَهْواه القلْبُ وينشُدُه _________________________

رَشَأ قد عزَّ تصيُّدُهُ _________________________

يَسْبيني سحر تلفّته _________________________

ويهيج الوجْد ويوقِدُه _________________________

تنضي الأجفان له أملاً _________________________

ويُؤجج قلْبي مورّده _________________________

فأراع الرّوح وأرّقني _________________________

أملٌ للحب يُجدده _________________________

أسقيه الصَّفْو, وترشفني _________________________

كدَرَ الهجران غدَتْ يَده _________________________

أوّاه, الحبُ برى جسداً _________________________

أضناه البُعْد وقيّده _________________________

أكذا الـمُشْتاق يبيت على الرْ _________________________

رمضاء وعينُك تشهده? _________________________

أكذا الـمُشْتاق تعذّبه _________________________

بكذوب الوصْل وتوعِده _________________________

نفدَت آياتُ الصبر وما _________________________

فَتِئت آمالُك ترفده _________________________

نطوي الأيام على أملٍ _________________________

فانٍ, وتظلّ تجدّدُه _________________________

فاعطف يا حِبّ على كلِفٍ _________________________

يهواك, وإنّك تجحده _________________________

ومتى بوصالك تسعفه: _________________________

(أقيام الساعة مَوْعِده) _________________________

تـحــيــــة صـــديــق

وافيْت أهلاً وإخواناً من اليمن _________________________

إنّا وإيّاكمُ صنوانِ من فَنَنِ _________________________

حنَّت (لبلقيس) أرواح وأفئدة _________________________

يا رب (بلقيس) نجّيها من الفِتَن _________________________

بِساطها الشوق لا ريح ولا سفن _________________________

تَقْوى على حمْله كالعاصف الهَتِن _________________________

تزهو بألطافها حباً وتكرمة _________________________

والمجد يعشقها من سالف الزمن _________________________

هي الأُرومة.. تاريخ وآصرة _________________________

رفّا على زاهر من رَوْنق السَّنَن _________________________

سيّان في الكرخ تطويني ترابتُه _________________________

أم من ثرى (حمير) يجتابُه كفَني _________________________

أهلاً بزائرنا من صفوة نجب _________________________

حباهم الله بالإيمان واليُمُن _________________________

هم الأصول لكلّ النازلين بها _________________________

من دوحة (الأزد) أو من مذحج المنَن _________________________

يا طائر الشوق.. رفرف عند سامرنا _________________________

ورتّل الوجد ألحانا لـمُضْطَعن _________________________

وافى خدين هدًى عجلان تتبعه _________________________

منّا قلوب نقيّات عن الدرن _________________________

يتلو مواجده شوقاً وعاطفة _________________________

من الأحبّة من صنعا ومن عَدَن _________________________

يا طائر الشوق .. بلّغ من نشائدنا _________________________

لحن المودة من بغداد لليَمن _________________________

واسْجع على فَنَن رطْب منمَّقة _________________________

دارت على رفْقة زُهْر .. ولا تَهِن _________________________

بغداد أرّخها: ضيمت فما بسرتْ _________________________

معاقد الخير في أملودها .. وَزِن _________________________

من قصيدة: أمــــــة الـشـــــهداء

شِيدي صروحَ المجد بالأشلاء _________________________

مزهوَّةً بكواكبِ الشهداءِ _________________________

أبناؤك الشوس الأباةُ مدارعٌ _________________________

تحميك عند تلاطُمِ الأرْزاء _________________________

أمَثَابة الأمجاد, حسبك رفعة _________________________

إذ كنْت مهوى (الوحي) والإسراء _________________________

صحراء.. يا ظئر الخلود ومهده _________________________

ومدارج الآباء والعظماء _________________________

ورمالك السمراء غر صحائف _________________________

للعز عاطرة الشذا زهراء _________________________

يا موكب الأحرار.. قد طال السُّرى _________________________

بالتائهين عن(الحمى) الغرباء _________________________

الآن صرَّحتِ الخطوب وأفصحت _________________________

عما تكنّ ولاتَ حينَ خفاء _________________________

أفعى (الحقود) تململت مذعورة _________________________

قد هاجها الطاغوت في الظلماء _________________________

تطوي على الحسك الرهيف ذحولها _________________________

غيظا, وتنشر غلها برياء.. _________________________

يبقى الرسيس من الذحول تمجه _________________________

كالأفعوان على حمى الغرباء _________________________

وتظل جاحدة الذمار ربيئة _________________________

للعابثين بأرضنا المعطاء _________________________

وتزاحِمُ الأهلَ الكرام أعاجمٌ _________________________

والأرض أرضي.. والسماء سمائي _________________________

فيها تحطمت العروش وأشرقت _________________________

دنيا المفاخر.. بالسنا الوضاء _________________________

شمخت به أركان عزّ(عقيدة) _________________________

علوية - فيها الهدى - شماء _________________________



عبدالله الجبوري       
الدكتور عبدالله أحمد محمد الجبوري عبدالله الجبوري العراق 1939 شباح وظلال 1962. ذكر ليل الصب , تحية صديق , من قصيدة: أمة الشهداء ,