عبدالرزاق محمد صالح العدساني
  • عبدالرزاق محمد صالح العدساني (الكويت).
  • ولد عام 1936 في مدينة الكويت.
  • بدأ دراسته في المدرسة القبلية, وأتمها في المدرسة المباركية الثانوية.
  • حفظ الكثير من الشعر الجاهلي والإسلامي والأموي والعباسي, وبدأ كتابة الشعر الفصيح والشعبي عام 1953, وشارك في العديد من المهرجانات الشعرية في الكويت والوطن العربي.
  • عمل في وزارة الأشغال 1953 - 1956, ثم التحق بوزارة التربية, وتقاعد عام 1983.
  • إلى جانب كتابته الشعر فهو ملحن, قام بتلحين أكثر من 35 لحناً وأوبريتاً, وهو كاتب مقالة نشر العشرات من مقالاته في الصحف والمجلات الكويتية والخليجية.
  • دواوينه الشعرية : ديوان العدساني 1989.
  • مؤلفاته: الجديد في علم العروض - شاعر الأطلال محمد بن لعبون (حياته وشعره) - دراسات جديد العروض (بالشعر الشعبي الكويتي)
  • نشرت عنه دراسات موسعة في الموسيقى والألحان, وكتب عن شعره فيصل السعد في مجلة الرسالة (1989).
  • عنوانه : القادسية ق6 - ش 68 - م5 - الكويت.


يـا ليــــــلُ تـــــــدانــــى

يا ليلُ تدانى هل عجبُ _________________________

نغمٌ يدعوك لما يَجِبُ? _________________________

أتراني منك جهلت جوى _________________________

وهوى قلبي بك يلتهب _________________________

فنديمك لم تر غفوته _________________________

أرِق بدجاك وما يهب _________________________

ونجوم صفاك له شهدَتْ _________________________

يقِظ ورحيلك يقترب _________________________

فبسحر هدوئك قد عزفت _________________________

نسمات نسيمك والشهب _________________________

لحناً للحب وقافية _________________________

رقصت والبحر لها خَبَبُ _________________________

وأَغَنٌّ زاد بنا فرحاً _________________________

قمر نَضْر سِفْر عَجب _________________________

غنيت وأنشده وتر _________________________

وندامى ليس بهم نصب _________________________

أوَ تعجب من درر غرقت _________________________

بمفاتن بهجته عُرُب _________________________

يا ليل فتلك (رَزَانُ) وهل _________________________

لبروقٍ تَحْجُبها الحجب _________________________

أوتسألني ونجومك قد _________________________

عرفت والكل بها طرب _________________________

لعبت يا ليل فأسعدهم _________________________

نظر قد حاط به لعب _________________________

لمياء تُكَشِّف عن بَرَدٍ _________________________

وبريقٍ ليس له سحب _________________________

فَتنت بالحسن نواظرها _________________________

وبه ما عزّ لها طلب _________________________

وبه ملكت وبه شَغَلت _________________________

وَلَهَا قد تمَّ به الطرب _________________________

سمراء بنظرتها جذل _________________________

وببسمتها طُرِد الغضب _________________________

من قصيدة: الأبـــــواب العاليـــة (قـــــــلادة)

قفي وانظري أبوابَ دارٍ ثمانيا _________________________

بخمسٍ قلاعٍ تستظل المعالِيَا _________________________

كشمس تجلَّت بعد إمطار ليلة _________________________

بصبح بهيج ضمّ فيه الغواديا _________________________

قفي وانشديها إن أردت مقالة _________________________

لعلك تلقين الردود الشوافيا _________________________

فكم من ظعونٍ وادَعَتْهابنظرة _________________________

أثارت بها مايجعل العقل ساهيا _________________________

تمنت بصدق لو تعود بركبها _________________________

وتحظى بتلك الشامخات كما هيا _________________________

وتحني الرقابَ الإبلُ عند دخولها _________________________

وتمشي الهوينى في خطاها تباهيا _________________________

سليها بصدق عن سيوفٍ قِباضُها _________________________

بأيدٍ تُلاقي بالصدور العواليا _________________________

عليها وقوفا كالصقور إذا بدت _________________________

تحاول صيداً أو ترد معاديا _________________________

فلا البرد إن جاء الشتاء يخيفها _________________________

ولا الصيف فيها قد أمات المراعيا _________________________

وما طرقوا باب التطفل لحظة _________________________

ولا قال منهم قائل ليت ذا ليا _________________________

أباة كرام والمنايا رخيصة _________________________

أقروا لهم من وائل العرب واليا _________________________

أناس لهم في كل يوم رواية _________________________

بما جدَّ منهم قد أثار الأعاديا _________________________

ففي البيد أطلال ورسم منازل _________________________

وبالبحر شادوا بالعلوِّ السواريا _________________________

وكم صاح منهم ينشد البحر صائح _________________________

بربك قل لي هل ذكرت غنائيا? _________________________

أنا من شدا للبيد صوتاً مميزاً _________________________

وصارع بالأمواج فيك العواتيا _________________________

فكم من شهيد عانق القاعَ جسمُه _________________________

وكم من غيور صارع الموت فاديا _________________________

أيا بحر هل أخبرت عني وعنهمو _________________________

أباة أقاموا للكرام التراقيا _________________________

فما فرّطوا حتى بلمحة خاطر _________________________

لراياتهم والكل يبدي التآخيا _________________________

بنود لها فوق السواري علامة _________________________

تراها فتُلْفِي الخافقات الغواليا _________________________

تغنوا بها والكل شاد بحبها _________________________

لها أرخصوا روحاً وبيضاً أياديا _________________________

من قصيدة: أبــــادلـــك الكــــــلام

أبادلكِ الكلامَ وأنتِ أنتِ _________________________

بذاك القول قلباً ما ألنْتِ _________________________

وأوديت المنادي في طريق _________________________

طويل حيث فيه قد ركنت _________________________

هواه فوق أطلال تهاوت _________________________

ورسم بان عنها منذ بنت _________________________

وأسقيتِ النديم كؤوس راح _________________________

لظاها من نوى وبها سَجَنت _________________________

رفيقاً كان ينديك اشتياقا _________________________

وحبا يا مناه فما مننت _________________________



عبدالرزاق محمد صالح العدساني       
عبدالرزاق محمد صالح العدساني عبدالرزاق محمد صالح العدساني الكويت 1936 يوان العدساني 1989. ذكر يا ليلُ تدانى , من قصيدة: الأبواب العالية (قلادة) , من قصيدة: أبادلك الكلام ,