عبدالرحيم كنوان
  • عبدالرحيم كنوان (المغرب).
  • ولد عام 1963 في مدينة الجديدة ـ المغرب.
  • نشأ في أسرة فقيرة, ودخل الكتاب حيث حفظ القرآن, ثم انتقل إلى المدرسة التعليمية العصرية, وحصل على الشهادة الابتدائية 1977 , وواصل تعليمه الإعدادي والثانوي, ثم حصل على دبلوم الدراسات الجامعية في الآداب والعلوم الإنسانية, ثم الإجازة ثم دبلوم الدراسات المعمقة 1995.
  • عضو مؤسس للرابطة المغربية للأدب المعاصر ورئيسها.
  • اشتغل بالتجارة معاونا لوالده طوال اثني عشر عاماً, ثم انصرف للدراسة الجامعية.
  • نشر شعره في العديد من المجلات الأدبية.
  • عضو مؤسس للرابطة المغربية للأدب المعاصر ورئيسها.
  • دواوينه الشعرية: شظايا من الوجدان 1989.
  • حصل على جائزة أحسن إنتاج من المجلة العربية السعودية 1988 , وجائزة (يا هلا) من مجلة سيدتي 1990 وجائزة مفدي زكريا لشعراء المغرب العربي 1994, وجائزة من جامعة ناصر الأممية - ليبيا 1995.
  • عنوانه: زنقة لندن رقم 34 ـ الجديدة ـ المغرب.


من قصيدة: ويقتلني ضميري

ويقْتُلُنِي بالوفاءِ ضَميري _________________________

على طُرُقَاتِ الزَّمَانِ العسيرِ _________________________

يطوِّف بيَ الصدق في أوج حبي _________________________

ويعجبني فيه وهجُ البدور _________________________

يؤرقني الفكر دون جنوح _________________________

أتيه وما في البلاهة نوري _________________________

وإن كنت بالمال أهفو بقلبي _________________________

لما كان في القلب وحي زهوري _________________________

تدور عيون ودادي جنوناً _________________________

وأغدو بوعي بغير وُكُور _________________________

وترفعني دون وعي غروراً _________________________

أسير وطيف الخيال بُحوري _________________________

يطاردني في الحياة عَجاج _________________________

وكم تَسْتَلِذُّ الحياة فتوري _________________________

ويختنق القلب في كل آن _________________________

يغاديه نجمُ الهوى بالسعير _________________________

وتغزوه أمواج بحر غريبٍ _________________________

ويبعث كل الهبوب العسير _________________________

وما عمق بحر الحبيبة نور _________________________

يضيء بطونَ الغموض الكثير _________________________

ركبت على صهوة الحب أعدو _________________________

ولم أدر كيف يتم عبوري _________________________

فإني شريد الهوى بان روضي _________________________

ولم أر بعد ُأريجَ سروري _________________________

فيرقص موجُ الحياة نشيطاً _________________________

وأشدو على طرقات العبير _________________________

فقل لحياة الفؤاد سروراً _________________________

وإن شئتَ قل للحبيبة: نُوري _________________________

ترى للخريف وجوه ربيع _________________________

تقودك نحو مُحَيّا الصخور _________________________

أيا من يحب سيول اكتئابي _________________________

تمهَّلْ ففي اليأس جسر حبوري _________________________

أموت لأحيا على بِشْرِ عام _________________________

ولا راحة البال تطفو بحوري _________________________

وزادت بحيرات قلبي سعيراً _________________________

وهدت طموحي وكل جسوري _________________________

فقامت ونار الفؤاد رمتني _________________________

وقالت ببسمة آلٍ: عبيري _________________________

فقمت وفي القلب شعلة نار _________________________

ومس الأسى ما يبيد شعوري _________________________

وأقفلت باب رياضي بعنف _________________________

ولم أر إلا غصون نفوري _________________________

بوقفتها مات ما كان حبّاً _________________________

وزار الخريف ربيع زهوري _________________________

من قصيدة: بيني وبينك الماء

هذا دمي

وسحبتُ نصف تذكُّري من سنبلهْ

الضوء صالحني.. فماذا لاضطراب البحر ..

والإمساء وقت الأخيله

وأهادنُ الإصباح مثل الدوح..

مثل اللوح أكتب صحوتي

وأنا بحبر البوح أكتب..

أكتب الشفق الأخير

وأعود في أَبَدِ المكان قرنفله

عاد التوحد لا توحد

وانتهى الإمكان فيه

واختلقنا الجلجله

بيني وبين الصبح هذا الانشطار

و(غزّة) الحبلى بماء

وانفجار القنبله

عادت (أريحا)

اقطفوا بلّوطها

ها الانبطاح نأى بصوت

واقتربنا.. وانتأى التسجيل بالإصباح

ما ابتعد الفرات بخَلْخَلَهْ

هُوَذا غَدُ الأشلاء والأشياء

لا بين التبين ينتهي

الزهر مُفتَتَح السؤال

ولا تبين في إدانات السؤال

ولاصفرار الموج عبء الابتداء

وللمسافات اشتعال الأسئله

خذ أيها الوقت اشتعالك

خذ ركودك

خذ لسانك

قل لليلى: ها الرؤى انشطرت

فمن يعلو الدويُّ بفيه كي يلقاك

أيتها الحبيبة في انبلاج الضوء بالأفلاك

هذا الموت مفتاح الشخير

وهذه الأتراح مفتَتَحُ الدليل

بيني وبينك

ها الرفيق هو القتيل

بيني وبينك سُدفَة المُلاَّك

والمولى وخفق الانتظار

وذا الهزيرُ مع الهزيم

وذا القريرُ مع الغيوم

وأنت يا ليلى لهفهفة الصهيل

البرتقال تدلت الزفرات منه

وشاخ عُبَّادُ البلاط



عبدالرحيم كنوان       
عبدالرحيم كنوان عبدالرحيم كنوان المغرب 1963 ظايا من الوجدان 1989. ذكر من قصيدة: ويقتلني ضميري , من قصيدة: بيني وبينك الماء ,