عبدالرحمن بن زيد السويداء
  • عبدالرحمن بن زيد السويداء (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1358هـ/1940 م في بلدة المستجدة بمنطقة حائل.
  • حاصل على بكالوريوس في التاريخ من جامعة الملك سعود بالرياض 1966.
  • عمل مدرساً, ثم مديراً لمدرسة, ثم موظفاً مدنياً, ثم موجهاً تربوياً, ثم مديراً للتعليم, ثم مستشاراً تعليمياً, ثم تفرغ لإدارة دار السويداء منذ 1983.
  • دواوينة الشعرية: رؤى مسافر 1987- لواعج 1989 - هواجس 1991 - أشجان 1996.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: رائد (قصة اجتماعية) 1985 - وعدد من الروايات الاجتماعية منها: العزوف 1986 - مخاض الطفرة ونتاجها 1987- فالح 1990 - وقع وصدى 1991 - نتائج الطفرة 1991.
  • من مؤلفاته: نجد في الأمس القريب- جذوع وفروع (قصص تراثية) - فصيح العامي في شمال نجد - من شعراء الجبل العاميين - الألف سنة الغامضة من تاريخ نجد - القهوة العربية- النخلة العربية - شذرات لامعة (مختارات من الشعر العربي).
  • عنوانه: ص ب: 8492 الرياض 11482 - المملكة العربية السعودية.


مـحـبـــوبــــتـــــي

تبسَّمتْ للقادِم الحبيب _________________________

مشيرةً بكفِّها الخضيبِ _________________________

وهمسة تنساب باتزان _________________________

قد ملكت أعنَّة القلوب _________________________

إني هنا وقفت باشتياق _________________________

أحر من جمر الغَضَى المشبوب _________________________

قسَّمت أعوامي إلى ثوان _________________________

تمر بي في وقعها الرتيب _________________________

حتى كحلت الطرف من رؤاه _________________________

يا مرحباً بالقادم الأديب _________________________

هشت ولاح النور في المحيا _________________________

وارتسمت مشاعر الترحيب _________________________

على جبين شعّ بالأماني _________________________

تنداح من بدر الدجى الغريب _________________________

واتّقدت بالبشر مقلتاها _________________________

في رونق محتدم غريب _________________________

وافترَّ جمر الثغر عن لآلٍ _________________________

قد لفها ورد الجنى الرطيب _________________________

تضوَّعت أردانها بنفح _________________________

يفشي أريجا مفعما بالطيب _________________________

مدت ذراعيها بكل شوق _________________________

هاتفة بمقدم الحبيب _________________________

تضمه لصدرها وتصبو _________________________

لقبلة بخد عندليب _________________________

ولفَّه الدفء فكاد يغفو _________________________

بحضنها في مرتع خصيب _________________________

تأودت مختالة تَثَنّى _________________________

كما تَثَنَّى ناعم القضيب _________________________

تميس في رقصتها برفق _________________________

فوق رمال الوافد المهيب _________________________

فانغمست أقدامها رويدا _________________________

وكشفت عن ساقها الخُرعُوب _________________________

تراقصت مهتزة بِدَلٍّ _________________________

تَضاحكت من طبعها اللعوب _________________________

ثم تغنت بقصيد حب _________________________

يأسرنا بصوته الطروب _________________________

جادت بنات اليم في عناق _________________________

فانساب حمَّال الجنى الرطيب _________________________

يضمها يحضنها بلطف _________________________

يمدها بالروح والتأويب _________________________

على مدى الأجيال قد حباها _________________________

بوافر من فيضه المنسوب _________________________

حتى بدت سامقة المحيا _________________________

رافلة في ثوبها القشيب _________________________

تألقت تخْتال بالمعالي _________________________

تخطبها, تعتز بالخطيب _________________________

تمهرها من نادر نفيس _________________________

مُدَّخَرٍ لوقتها العصيب _________________________

تقدم الأرواح من بنيها _________________________

تفدي الثرى من معتد غريب _________________________

قد خضبت ترابها بلون _________________________

قان, يفوح بالندى والطيب _________________________

تدوس في أقدامها حصونا _________________________

وتحرق الغازين باللهيب _________________________

هامتها شامخة تعاليْ _________________________

لا تنحني للظلم والخطوب _________________________

حتى استعادت حقها بعنف _________________________

عاصفة بالغاصب الرهيب _________________________

مؤمنة بمنهج سليم _________________________

لا يُستعاد الحق بالتهييب _________________________

وهي تُعِدّ النفس من جديد _________________________

مشيرة للمسجد السليب _________________________

تتوق للأمجاد في خطاها _________________________

وتكسب الأمجاد بالتجويب _________________________

مدت ذراعا تخطف المعالي _________________________

في سالف الدهر وفي القريب _________________________

فهذه محبوبتي بحق _________________________

قد حفلت بمقدم الحبيب _________________________

من قصيدة: الدوحـــــة الشمّــــــاء

الله أكبر ما عِشْنَا بكوكَبِنَا _________________________

وما تفاعَلَ بالذَّرَّاتِ أجزاءُ _________________________

وما تلألأت الزرقا بأنجمها _________________________

وما تُمزق سترَ الليل أضواء _________________________

وماتحرك جوف البحر من مهج _________________________

وزمجرت في بنات اليم أنواء _________________________

وما تساقط فوق الأرض من قطر _________________________

وماتزعزع في الأنفاد نكباء _________________________

الله أكبر مما قد تخيَّله _________________________

عقل وأثبته علم وفحواء _________________________

قد أنبت الدوحة الشماء باذخة _________________________

لها إلى الكون تصميم وإيماء _________________________

تبثُّ للناس نفحا من روائحها _________________________

لتستقر بها في الأرض أنحاء _________________________

محمد قد تولى غرسَ بذرتها _________________________

يأتيه من سُدَّة الرحمن إيحاء _________________________

يسري به الروح يطوي في مهمته _________________________

سبعا تسامت وفوق السبع لألاء _________________________



عبدالرحمن بن زيد السويداء       
عبدالرحمن بن زيد السويداء عبدالرحمن بن زيد السويداء المملكة العربية السعودية 1940 ؤى مسافر 1987, لواعج 1989 , هواجس 1991 , أشجان 1996. ذكر محبوبتي , من قصيدة: الدوحة الشمّاء ,