عبد الحليم اللاوند
  • عبد الحليم عبد المجيد اللاوند (العراق).
  • ولد عام 1934 في مدينة الموصل.
  • تخرج في كلية الشريعة 1957 بدرجة امتياز.
  • شهد أحداث ثورة 14 تموز, وعين بعد تسريحه من الجيش مدرسا, ثم عمل موظفا في وزارة الداخلية, ثم في الإدارة المحلية بمحافظة الموصل, ثم مديراً لمصلحة نقل الركاب فيها, ثم مسؤولاً عن مكتبات الإدارة المحلية في المحافظة ذاتها, وأحيل إلى التقاعد عام 1979 لأسباب مرضية, فاتجه للعمل الحر.
  • عنوانه: منزل رقم 25/30/266 - حي الربيع - الموصل.
  • توفي عام 2001 (المحرر)


الــكـــــنـز المـخـبـــوء

تَنْصُلُ الحمرة والكحل يسيل

من يعيد الكحل والحمرة للخد الأسيل?

من يداري بمساحيق الزمن?

ما رماه البحر في الشاطئ من محض العفن

كيف تنمو زهره القدَّاح في البرديِّ أو كيف تميل?

للصبا الليِّن أعجاز النخيل

صرخت أماه فستاني يطير

ويداها التزمت أذياله لكنه ظل

بأيديها يطير

أهي من طينة هذي الأم?لا

أهي من تمرة هذا النخل? لا

ربما كانت فسيلاً مفرداً بين النخيل

واجتنت من جنتيْ عدنٍ شذى

أطيابِها

وازدهت بالوارف الملتفِّ من أعنابها

ثم ظل الكنز مخبوءًا ليسبينا بمرآه الجميل

كيف جازت طرق الأرض وأعماق الزمن

وأتتنا?

وهْي إذ مرت بنا أبقت لنا طيبَ الشجن

فلماذا عبرت منه إلينا?

ولمن?

بعد أن ينشرها الفجر ويطوينا

لمن?

سوف تمضي, وهي في أحداقنا

فإذا غارت فمن?

يتغنَّى بعدنا

بمِلاح الغيد بالكحل وبالحمرة والظل

ومن فيها يجن?

الــــغـــــــــــــروب

تغرُب الشمس تأمّلْ أي لحن حين تغربْ?

أي ضوء من دم يقطر منها, ثم يشحب?

وجهها النازف من كد النهار

وهي تخفيه بأفياء الأفق

وتخلِّي بقعا سودا على طول الظلال

وهي تمتد فتنسد الطرق

العصافير وراء العتْمة التفَّت على أغصانها

واستثارت زقزقات الخوف تعليها على أحزانها

وهْي في الظل وتهفو

ويواريها الشفق

ثم تضطر إلى اليأس وتغفو

تحت إطباق القلق

من يراها? يرقد الليل على أجفانها

ويدور القمر المزرقّ في أحضانها

وهي في تعتيمة الصمت كمسود الورق.

من قصيدة: وقفة علـــى الأطــــــلال

أصخْ بقلبك تسمعْ أذنُك العجبَا _________________________

وملِّ عينيك تهتك عينك الحجبا _________________________

فيما ترف بأفق الفكر هاجسةٌ _________________________

تضم أنت على رفَّاتها الهدبا _________________________

وتكتسي بعد أن تلقاك عاريةً _________________________

كما اكتسى الغيم من وهج السنى لهبا _________________________

رأيتها وهْي قد ألقت بمئزرها _________________________

والتف زنارها في خصرها حَدِبا _________________________

فستانها من أنيق الورد تلثمهُ _________________________

أبهى الفراش جناحا أنبتته ربا _________________________

أهذه أنت? هذي الدارُ أعرفها _________________________

فكيف طاف البلى من حولها وكبا _________________________

وكيف سن البلى أسنانَ مِعوله _________________________

وفتَّت الصخر حتى رده تربا _________________________

أأنتِ أنتِ هنا ثغرا ألم به _________________________

طيباً وقطّر من عنقوده عنبا? _________________________

وأنتِ كنتِ هنا ظلاًّ بهاجرة _________________________

فرقَّ لما أطافت بالظلال صَبا _________________________

يا صورة الأمس ما حالت نضارتُها _________________________

لما استحالت به الأحجار محض هبا _________________________

تظل برَّاقة الألوان ضاحية _________________________

كأنها الفجر غشّاه الدجى فأبى _________________________

تضيء ما اسودَّ من ظل السنين به _________________________

وتملأ القلب تصخاباً ومضطربا _________________________

أبقى من الصخر فتَّت في صلابته _________________________

سود الليالي ولاثت فيه ما كتبا _________________________

تطفو وترسب لكن غير شائهة _________________________

كأنها البرق جلَّى في الدجى السحبا _________________________

ظللتِ أنتِ كما قد كنتِ رائعة _________________________

فأين منكِ زمان شاخ واغتربا _________________________

تبقين في النفس ما جالت بخافقه _________________________

فإن تولى تشظَّت بعده شُعبا _________________________

يغصُّ بالموت لكن دون حشرجة _________________________

ماإن يلم الدجى من أفقه الشهبا _________________________

قد يشتهي الموت إنسان ويعجزه _________________________

في أن يموت اختياراً أنه هربا _________________________

مؤمِّلا أن يرى دنياه جاثية _________________________

محنية الرأس تبكي ربعها الخربا _________________________



عبد الحليم اللاوند       
عبد الحليم عبد المجيد اللاوند عبد الحليم اللاوند العراق 1934 ذكر الكنز المخبوء , الغروب , من قصيدة: وقفة على الأطلال ,