عارف تامر
  • الدكتور عارف تامر العلي (سورية).
  • ولد عام 1921. في قدموس - محافظة طرطوس.
  • درس المرحلة الابتدائية في اللاييك, طرطوس - والإعدادية في الكلية الوطنية ببانياس, والثانوية في الفرير باللاذقية, والجامعية في كلية الآداب التابعة لجامعة القديس يوسف ببيروت, والدكتوراه في مونتريال بكندا.
  • كان يجيد اللغتين الفرنسية والإنجليزية إجادة تامة.
  • مختص في الفلسفة والأدب والتاريخ الإسلامي.
  • نشرت قصائده بتوقيع (عابر سبيل).
  • عمل مدرسا للغة الفرنسية في ثانويات سلمية, ولتاريخ الشرق الاوسط في جامعة القديس يوسف ببيروت.
  • مؤلفاته: موسوعة الخلفاء الفاطميين - موسوعة تاريخ الإسماعيلية, وعشرات من المؤلفات الأخرى.
  • ممن كتبوا عنه: إسماعيل عامود, وعلي أمين في (الثقافة السورية), ونشرت عنه دراسات في مجلتي الأديب والمورد اللبنانيتين, وقدمت عنه دراسات أخرى في إذاعة لندن.
  • عنوانه: سلمية - محافظة حماة - سورية.
  • توفي عام 1998 (المحرر)


مــــــــرور الأحـــبــــــــاب

يا قلبُ لا البدرُ ولا الأنجمُ _________________________

ولا نديمٌ بالمُنَى يحلُمُ _________________________

لا نسمة عابقة بالشذا _________________________

لا سامر في حيه ينعم _________________________

سهران يا قلب تعب الضنى _________________________

لله ما تبدي وما تكتم _________________________

بالأمس مروا في دروب الهوى _________________________

فافترّ غصن وهفا برعم _________________________

وغاب عنهم أنني مولع _________________________

فيهم وأني والهٌ مغرم _________________________

فيا فؤادي لِمَ تشكو الجوى _________________________

ألم تكن تدري ? ألا تعلم? _________________________

أفصحت عن حبك في مهده _________________________

حتى توارى الخِصْب والموسم _________________________

ويا نسيما حاليا بالندى _________________________

يا موقظ السمار يا ملهم _________________________

مننت بالأنسام هفهافة _________________________

في جُنحها الأعراف والبلسم _________________________

لـــيـــلـــــة ســـــــمــر

قرة عينِي مرهفٌ طيبُ _________________________

لا يُخلفُ الوعدَ ولا يعتِبُ _________________________

يا ناثر العطر بدرب الهوى _________________________

وحامل الأشواق لا يتعب _________________________

عيناي والروح,وما في يدي _________________________

أليس هذا كلُّ ما تطلب _________________________

حبي يحار الفكر في فَهْمِه _________________________

بحر عظيمُ الموج لا ينضب _________________________

لا تسبرُ الأعوامُ أغوارَه _________________________

بل يذهب العمر ولايذهبُ _________________________

بــاقـــــة ذكـــريـــــات

لا تراعي إن تغشَّانا المساء _________________________

أو توارى عنِ مغانينا الضياءْ _________________________

نحن يا أختُ غمام خُلَّب _________________________

عبر الأفق ووارته السماء _________________________

أمسنا حلم تراءى وخَبَا _________________________

بعد أن شعَّ هناء وصفاء _________________________

وأمانينا التي رفَّت ندى _________________________

لم تعُدْ تجلو الأسى والبُرحاء _________________________

وعبرنا الدربَ والوردُ به _________________________

فاتنُ الطلعة , وضَّاح السناء _________________________

غير أنا ما شممنا عطره _________________________

فرجعنا وأمانينا هباء _________________________

يا بنةَ السفح وأخت المنحنى _________________________

والربيع اللَّذُّ , حلم الشعراء _________________________

حبنا الوارف في السفح نما _________________________

كم تغنينا وكم طاب الغناء _________________________

كم رشفنا الراح في أرجائه _________________________

وأخذنا ووهبنا مانشاء _________________________

وهزار الروح يشدو فوقنا _________________________

وحفيفُ الغصن يوحي بالرجاء _________________________

والندامى حمل الشوقَ لهم _________________________

سامرُ الحب غناء وحُداء _________________________

ذكريات كلما عنّت لنا _________________________

درَّت العين وجادت بالبكاء _________________________

غرباء نحن في أوطاننا _________________________

ليتهم صانوا دموع الغرباء _________________________

حبذا لو أنصفوا في حُكمهم _________________________

جرحوا القلب , وضنُّوا بالدواء _________________________

أيها الغائب عزَّ الملتقى _________________________

ما عرفناك ضنينا باللقاء _________________________

أنا أرثيك ومن حق الهوى _________________________

غير أني صِرْت أحرى بالرثاء _________________________

من قصيدة: انـــتــــــظــــــــــــــار

ماذا لو انزاح الستا _________________________

ر وغاب عن عيني المزار _________________________

ماذا لو اجتزت الحدو _________________________

د وتهت في دنيا القِفار _________________________

أرنو وينتشر العبيـ _________________________

ـر على المرابع والدروب _________________________

وتهبّ أنسام الربيـ _________________________

ـع على الشواطئ في الغروب _________________________

والسامرون العاكفون على الشراب __________________________________________________

يتنادمون يلفهم بُرد الشباب __________________________________________________

ماذا إذا جئت الديارْ _________________________

ونزعت عن وجهي الخمارْ _________________________

أتعود باقات الزهو _________________________

ر إليَّ في وضح النهار _________________________

والذكريات الناعما _________________________

ت أخاف يرتعد الضياء _________________________

والنسمة الوطْفاء ما _________________________

ثلةٌ على أمل اللقاء _________________________

وتمر بي الأيام مسرعة إلى دنيا السراب __________________________________________________

حيث الندامى في الديار تعيش في ظل الشراب __________________________________________________



عارف تامر       
الدكتور عارف تامر العلي عارف تامر سورية 1921 ذكر مرور الأحباب , ليلة سمر , باقة ذكريات , من قصيدة: انتظار , , , ,