طه عبد الغني
  • طه عبد الغني مصطفى حسين (فلسطين).
  • ولد عام 1937 في قرية قلنديا , شمال مدينة القدس .
  • عمل مدرسا في الضفة الغربية والشرقية, وانتقل إلى إلامارات العربية حيث عمل مدرسا منذ 1972 وما يزال .
  • له مشاركات ثقافية , وكان مسؤولا عن النشاط الثقافي لجمعية المعلمين , والنادي الثقافي العربي في الشارقة .
  • نشر قصائده ودراساته ومقالاته في الصحف المحلية .
  • دواوينه الشعرية : أهزوجة السلاح 1982 - البراكين 1983 - الدالية 1984 - الزعتر 1985 - رحلة الآلام 1987 - الانتفاضة 1988 .
  • حصل على عدة جوائز من الدائرة الثقافية بالشارقة , من بينها جائزة عن أحسن قصائد وأناشيد تكتب للأطفال .
  • عنوانه : ص ب 5011 أبو ظبي - دولة الإمارات العربية المتحدة .


من قصيدة: إلى يافا الرِّكَابُ

حديث الشوق حدثني الصحاب _________________________

فقلت لها , إلى يافا الرِّكابُ _________________________

نهضت محملا والشوق حادٍ _________________________

يعجل خطوتي منها الخطاب _________________________

تعال تعال , يصرعني حنين _________________________

لمن نزحوا وشطَّ بهم غياب _________________________

وقفت قبالها , واليوم عصرا _________________________

أناجيها وفي القلب اكتئاب _________________________

أصيلٌ من سنا ألقٍ وتبرٍ _________________________

له من فوق صفحتها انسياب _________________________

أأسبح في سهول أم ببحر ? _________________________

كلا الشطرين , أَخّاذ عجاب _________________________

عروس أنت , ما قالوه حق _________________________

وما وصفوك يا يافا :صواب _________________________

عروس أنت واها يا لقومي _________________________

يعفّر وجهك الباكي التراب ! _________________________

يعفِّر طرحة بيضاء كانت _________________________

مع الفرع المموج تُستطاب _________________________

إذا درجت بها قدم ليافا _________________________

يضج الغور أسكره الملاب _________________________

وإن وقفت تبادل معجبيها _________________________

تحيتهم , ففي الطور اضطراب _________________________

جبال الطور والزيتون كانت _________________________

تميد لها إذا افترّ النقاب _________________________

وإن همست أو ابتسمت رأينا _________________________

لبارقها تأودت الهضاب _________________________

مشيت هناك , لا خطوي حثيثا _________________________

يُغلِّف خطوي الواني ارتقاب _________________________

مروع ليس يؤنسني عقال _________________________

ولم يؤنس نفور القلب (كاب ) _________________________

(طواكي الأشكيناز) تحوم فيها _________________________

سواد تحته في القلب صاب _________________________

وعبريّ من الكلمات فيها _________________________

تزنّ ولا ترنّ بها العراب _________________________

خطوت أعيد بالخطوات ذكرى _________________________

لها سلفت تباريحٌ عذاب _________________________

(رشيد) أيا (رشيد) ذكرت طفلا ? _________________________

عليك جرى , تسابقه رباب _________________________

وعاد الآن مدَّكرا شغوفا _________________________

يهز إليك عطفيه الشباب _________________________

نأينا عنك تدفعنا المنايا _________________________

إلى المجهول تشحنها الحراب _________________________

نقضِّي نفينا ألما وذكرى _________________________

يجددها إلى يافا اغتراب _________________________

ويشحذها من (المهدي) قصيد _________________________

(بيافا يوم حط بها الركاب ) _________________________

مضيت لبيتنا المهجور صدري _________________________

به غُصص , وفي حلقي عذاب _________________________

لساني عقدة لا ريق فيه _________________________

أيا بيتي ? لديك لنا شراب ? _________________________

أطلت الطرق لكن لا سميع _________________________

وعاودْناه لكن لا جواب _________________________

فخانت قامتي ساق , وغطَّى _________________________

على عيني , على قلبي انتحاب _________________________

وهل أقسى على ظمأ بحال _________________________

سؤال الدار لكن لا يُجاب?! _________________________

هبطت أمامه والنبض يجري _________________________

حثيث العدو يحدوه ارتياب _________________________

أحاول فتحه المفتاح يعصي _________________________

وليس يطاوع المفتاح باب _________________________

أخذنا البيت عنوة مستميت _________________________

وما للأهل للبيت اقتراب _________________________

ومن يافا إلى النهرين نرنو _________________________

يسيل لها , على وله لعاب _________________________

وقفت بشطها المحزون أرنو _________________________

شتيت الذهن يدميني العباب _________________________

يغطي ناظريَّ غشاء دجْن _________________________

ولا ليل يرين ولا ضباب _________________________

هي الأفكار تزحمني فيعلو _________________________

على عيني زيغٌ واحتجاب _________________________

وحل العصر لم أسمع نداء _________________________

لجامعها ولم تدع القباب _________________________

نظرت لها , أعاتبها أجابت _________________________

حروق للقذائف وانثقاب _________________________

معطلة فلا القرآن يُتلى _________________________

وليس لسنة فيها كتاب _________________________

جلست بها , وقلبي ليس يهدا _________________________

يساوره انقباضٌ واكتئاب _________________________

وكنت عصيَّ دمع , يا لدمعي!! _________________________

له الجريان درّ واحتلاب _________________________

وغبت بها مع الأحلام فوقي _________________________

كوابيس , وأهونها العتاب _________________________

نسيتم لُحمتي ? وأذوب شوقاً _________________________

ظننت وخامر الشكَّ ارتياب _________________________

ترى قومي رأوا في الغير نعمى ? _________________________

فهاموا هانئين بها وذابوا _________________________

يمر عليَّ ثلث القرن يطوي _________________________

قوامي الغض جرٌّ واغتصاب _________________________

معاذ الله يا يافا اعذرينا _________________________

لنا في القلب صدع وانشعاب _________________________



طه عبد الغني       
طه عبد الغني مصطفى حسين طه عبد الغني فلسطين 1937 أهزوجة السلاح 1982 , البراكين 1983 , الدالية 1984 , الزعتر 1985 , رحلة الآلام 1987 , الانتفاضة 1988 . ذكر من قصيدة: إلى يافا الرِّكَابُ ,