طالب غالي
  • طالب غالي الضاحي (العراق).
  • ولد عام 1937 بالبصرة - العراق.
  • خريج دار المعلمين الابتدائية بالبصرة عام 1959.
  • عمل بالكويت من عام 1979إلى 1991, ثم غادرها إلى الدانمرك.
  • عمل - إلى جانب التدريس - في مجال الموسيقى كملحن, فقدم العديد من الأعمال الغنائية مثل أوبريت المطرقة, ومسرحية العروسة بهيّة (في العراق), وثلاث مسرحيات غنائية للأطفال (في الكويت), كما لحن قصيدة غريب على الخليج للسياب, ودجلة الخير للجواهري.
  • نشر أولى قصائده في مجلات الآداب البيروتية, والطريق اللبنانية, والأقلام العراقية وغيرها.
  • دواوينه الشعرية: حكاية لطائر النورس 1974.
  • عنوانه: Tradrejerporten 5-2th, 2650 Hvidovre, Danmark


حين أكون بعيداً عنك

كأني بعينيكِ تهفو إليّ _________________________

فيختلج الشوق في أضلعي _________________________

ويعصرُ قلبي الحنين الشجيُّ _________________________

فيختنق الدمع في مدمعي _________________________

وتبكي حروفي بمرّ الأسى _________________________

إليكِ ومن نابضٍ موجع _________________________

تجيءُ حروفي لتحكي الشجون _________________________

وتبكي زمان الهوى الممرع _________________________

تغنيت حتى غدت أمنياتي _________________________

نشيجاً بروحي فماذا معي..? _________________________

فكلُّ الجوارح تهفو إليكِ _________________________

إلى جنّةٍ من هوى ريّع _________________________

تسائلُ عنك العيونُ العيـونَ _________________________

ورسْمك فيها فأنَّى تعي _________________________

وإني أحسُّ بعذب النداءِ _________________________

وصوتكِ لازال في مسمعي _________________________

يُغنِّي الزمانُ على رجْعهِ _________________________

بلحنٍ سخيّ المنى أروع _________________________

إليك أحنُّ إلى موطني _________________________

إلى الموسم الثّرِّ والمنبع _________________________

رفَّة شوق صغيرة

عرفتْ خطايَ مواقع الدربِ _________________________

فتسمّرتْ من شهقة القلبِ _________________________

أهُنا..? ويختلج الزمان أسيً _________________________

وتُسطّرُ الأيامُ في هُدبي _________________________

أهُنا حنانٌ ضمَّنا عبقٌ _________________________

من فرحةِ الإنشاد والحب _________________________

أهنا حلمتُ بناظريه وما _________________________

أحسستُ بالأزمان أو قلبي _________________________

أهُنا يدانا مذ تشابكتا _________________________

هَوَتِ النجوم أزاهراً قربي _________________________

أهُنا همستُ وفرحتي مُزنٌ _________________________

تَهبُ الوجود مواسم الخصب _________________________

البحر كلُّه أشرعة

في قلبيَ الملتاع همهمةٌ وفي دميَ اشتياقْ

والوحشة الخرساء ترهقني,

وأشعرُ بالضياعْ

وأنا أسير

متعثر الخطوات يا حلمي الأخيرْ

إني نذرت العمر يا حلمي الأخيرْ

شفقاً من الأضواء يُسكر مقلتيك

لكنني..

والليل في أعماقيَ الثّكْلَى يغور بلا قرارْ

متشنج الأبعاد تلعنه الهواجس والدروب

حطَّمتُ أبعاد الزمان

وحبوتُ من لهفٍ عليكْ

وأدرتُ كل زوارق الشوق العميق

ودفعتها بدمي إليكْ

لكنها كلَّتْ وكلَّ البحر من لهفٍ عليك

وتحجَّرتْ كلماتيَ الخضراء واحترق اللسان

والتفَّتِ الآهات كالأسلاك تخنقني

فأشعرُ كالدخان الخانق المحموم,

يأكل مقلتي

لكنَّني...

سأظل أحلم باللقاء

سأظل أنشدُ للقاء

كل الجوارح فيَّ تصرخ للقاء

كل الجوانح فيَّ تشهق للقاء

لا..

لن يميت البحر أغنيتي

ففي دميَ الغناء

سأشدّ أوردتي وأنشدك الحنين

وسألتقيك

حتى ولوجدَّفْت كل العمر لو شرثت يداي

وتشنجت أعصابيَ التعبَى

وغالتني البحار

ولسوف ألمح في سما عينيك

أشرعة انتظارْ

ونعود نزرع أبحر الدُنيا

فنارات

وغارْ

من قصيدة: حكاية لطائر النورس

مسافرٌ..

أحمل في عينيَّ شهقة المخاضْ

على جبيني كبوة الإنسان والزمنْ

وخيبة الرؤى

تعتَّقتْ في دمي الغربه

تقطَّرتْ جوانحي خُطا..

وأورقت عشبه

مسافرٌ..

أبحث للأجيال عن نبوءة للعصر

أبحث عن عصا لموسى في مياه البحر

غطستُ في محارةٍ للقعر

أحاطني السمك

وقَصَّ لي حكاية القمقم والمارد

عن عرش بلقيس, وصوت نملةٍ

تخاطب النمال

هذي جيوش الملك الفاتح فادخلوا

لا يحطمنكم...) وضحك الملك

ضحكتُ في محارتي

هزِئتُ بالسمك

مسافرٌ..

شربتُ من مدائن الكهوف خمرة العصور

سقطتُ ألف مرّه

غنيتُ ألف مره

كان غنائي عطشاً

ليمونة, دافئة ومُرّه

وكان صوتي طائراً

مدّ جناحيه على شواطيء المجره

مسافرٌ..

ألملم الأحزان من زنابق البنفسج

أزرع في مكانها العيون ضحكةً

أملأ حقل الأرض بالقصائد..



طالب غالي       
طالب غالي الضاحي طالب غالي العراق 1937 كاية لطائر النورس 1974. ذكر حين أكون بعيداً عنك , رفَّة شوق صغيرة , البحر كلُّه أشرعة , من قصيدة: حكاية لطائر النورس ,