صالح الخرفي
  • الدكتور صالح الخرفي (الجزائر).
  • ولد عام 1932 في القرارة ـ ولاية غرداية ـ الجزائر.
  • حصل من كلية الآداب ـ جامعة القاهرة على الليسانس 1960, والماجستير 1966, والدكتوراه 1970.
  • عمل رئيس تحرير لبعض المجلات الثقافية, وأستاذاً بجامعة الجزائر, ومسؤولاً عن العلاقات الثقافية بين الجزائر والبلاد العربية, وشغل منذ عام 1976 منصب مدير إدارة الثقافة بالمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم بتونس.
  • عضو في عدد من المجامع اللغوية ولجان التعريب وإصلاح التعليم, وفي اتحاد الكتاب الجزائريين.
  • نشر العديد من أبحاثه في المجلات العربية الثقافية.
  • دواوينه الشعرية: صرخة الجزائر الثائرة 1958 ـ نوفمبر 1961 ـ أطلس المعجزات 1967 ـ أنت ليلاي 1974.
  • مؤلفاته: له العديد من الدراسات في الأدب والثورة الجزائرية منها: شعراء من الجزائر ـ شعر المقاومة الجزائرية ـ الجزائر والأصالة الثورية.
  • حصل على عدد من الجوائز والأوسمة وشهادات التقدير من الجزائر, وتونس, ومصر.
  • عنوانه: ص.ب 52 ـ المنزه 1004 تونس.
  • توفي عام 1998 (المحرر)


حــب مـــن الجـــزائـــر

حبيبةَ العمر ضمِّي بالوفاء يدي _________________________

واستنزلي برفيف العين, حلم غدي _________________________

في كل لفتة سحر, ريشة هبطتْ _________________________

وفي الرنوِّ, جناح الشاعر الغَرِد _________________________

أسلمت كفيَ للإسراء, فانطلقي _________________________

لمرفأ النجم, منفانا, إلى الأبد _________________________

أسلمتها لنجيِّ النبض, غارقة _________________________

في غفوة لسوى الأعراس, لم تفد _________________________

حبيبتي هذه الدنيا بأجمعها _________________________

شِبَاكُ سوء فهاتي الكف نبتعد _________________________

نغازل البدر في علياء بسمته _________________________

ونستشفّ مآسي الأرض, من بُعد _________________________

نستغفر الأفق للأرض التي غرقت _________________________

في حمأةٍ للدما محمومة الزبد _________________________

وحيدتي, هذه الأفلاك, ترمقنا _________________________

ومرفأ النجم, بالمرساة لم يجد _________________________

تلفُّنا الغربة السوداء, في رهج _________________________

من الضياء, يلف العين بالرمد _________________________

تتيه في الفلك الدوّار لا أمد _________________________

يحدّنا, لا يد تمتد من أحد _________________________

كأننا ريشة, في كف عاصفة _________________________

في عالم بانعدام الوزن, منفرد _________________________

وحيدتي وضياع الأفق يقذفنا _________________________

لم ينتجع حبنا ظِلا ولم يرد _________________________

هيَّا إلى روضة تغفو مرابعها _________________________

ما بين خفقة روح, أو وفاء يد _________________________

(جزائر) الأمل الزاهي, فما اكتحلت _________________________

عين الحبيب, بأبهى من رُبا بلدي _________________________

كباقة من بديع اللون ما رفعت _________________________

صلاة شكر لغير المبدع, الصمد _________________________

أرض الغديرين من دمٍّ ومن عرق _________________________

لم تحتكم فيهما يوماً لمنتقد _________________________

إن أومأت خفقة بالغيم حفّ بها _________________________

خفق البنود وخفق الروح في الجسد _________________________

سليلة الثورة الحمراء مشعلها _________________________

مليون روح, غفت في خلدها الأبدي _________________________

زَكَتْ بها الأرض عرقا وانتشت فنناً _________________________

وفجَّرت في رباها الخضر فجر غد _________________________

حبيبتي, عودة للأرض, تبعثنا _________________________

لنا بها رحم الأحباب, والولد _________________________

لكل أرض خطايا الحب يغفرها _________________________

وفي المحبة, سر الواحد الأحد _________________________

في كل منعطف عش يغازلنا _________________________

وفي الخمائل ظل للوصال ندي _________________________

إن شئت حومي علي الكثبان دافئة _________________________

ويمّمي, نسمات البحر, نبترد _________________________

مددت كفِّيَ ضميها مهلِّلة _________________________

(ربا الجزائر هذي بيعة الأبد) _________________________

من قصيدة: دمشــق الهــــــــوى

دمشق نبع الهوى يا ريَّ من ورَدَا _________________________

يا بسمة, شفتاها, ضفّتا (بردى) _________________________

دمشق يا خيلاء المجد سدرته _________________________

في (قاسيون) لغير الله, ما سجدا _________________________

يا صفحة الشرق والأجيال قارئة _________________________

يا وقفة النصر, والتاريخ كم شهدا _________________________

منائر الله في دنياك, مشرقة _________________________

والله أكبر, في كل الدروب حدا _________________________

أتيت أحمل من (أوراس) صبوته _________________________

لـ (الغوطتين), أزور الأهل والولدا _________________________

يد تلوّح, خَفْقُ القلب, رعشتها _________________________

وكم إليك على بعد, مددتُ يدا _________________________

الخافق الصب, أضنته الخطا فرأى _________________________

على ضفافك نبع الحب فابتردا _________________________

تجاذبته عيون السحر فاضطربتْ _________________________

به الشجون سلي في الوجد ما وجدا _________________________

ما بين عابدة في الله صورتها _________________________

معبودة, تستذل العقل والرشدا _________________________

أو بين فارعة الأعطاف, رائعة _________________________

في مصْيَفٍ, يستميل الشهب مستندا _________________________

في كل منعطف طرف, له نسب _________________________

لسحر (ماروت) أو ثغر يرفُّ ندا _________________________

الخافق الصب, أضنته الخطا فرأى _________________________

على ضفافك نبع الحب فابتردا _________________________

آوى إلى (حلب الشهباء) جانحه _________________________

وريَّش الأنس للظبي الذي شردا _________________________

لفائف العش يوم (الوحدة) التأمت _________________________

فـ (النيل) في (بردى) في حبنا اتحدا _________________________

ظلال حب نمت في النيل وارفة _________________________

فأثمرت ولدا واستثمرت ولدا _________________________

دمشق كم تنشرين الحسن أرصفة _________________________

من المفاتن تستهوي القلوب فدا _________________________



صالح الخرفي       
الدكتور صالح الخرفي صالح الخرفي الجزائر 1932 رخة الجزائر الثائرة 1958 , نوفمبر 1961 , أطلس المعجزات 1967 , أنت ليلاي 1974. ذكر حب من الجزائر , من قصيدة: دمشق الهوى ,