شوقي أبي شقرا
  • شوقي مجيد أبي شقرا (لبنان).
  • ولد عام 1935 في بيروت.
  • درس في دير ماريوحنا في رشميا, ثم في معهد الحكمة ببيروت وتخرج فيه عام 1952.
  • يعمل صحافيًا منذ 1960 ,وهو المسؤول الثقافي في جريدة النهار البيروتية منذ 1964 .
  • نشر بعض شعره في مجلة شعر.
  • دواوينه الشعرية: سنجاب يقع من البرج 1971 ـ ماء إلى حصان العائلة وإلى حديقة القديسة 1974 , يتبع الساحر ويكسر السنابل راكضًا 1979 ـ حيرتي جالسة تفاحة على الطاولة 1983 ـ لا تأخد تاج فتى الهيكل 1992 - صلاة الاشتياق على سرير الوحدة 1995 - ثياب سهرة الواحة والعشبة 1998.
  • حصل على جائزة مجلة شعر 1962 .
  • عنوانه: جريدة النهار ـ ص.ب: 110226 ـ بيروت.


قــصـــيـــــــــــدة

عقصة الأيام,

سراج الليل يموتُ,

تذبلُ العينان.

وحبة البارودة تزوغ,

أين أغصان الطيور, رؤوس..

الوعول, غيمات القديسين?

أنزل الضابط كتف الجرة,

لف الندى بنات العين,

هيكل يدلف من العظام,

تمتلئ جورة الزمور,

والريح تغلق البار.

الــشــــمـعــــــــــدان

تتعارف النار والموقده

بئر الصيحة والحنجره

محبة القريب ديك الحبش

وشمعدان المائده

ستارة الأغلاط والضحكات.

وعيناي قطتان في السِّـياج

انتباه للسماء

ستهبط من الداخون

من العشبه.

مكنســـــــة المــــرفـــــــــأ

الخادمة المقروصة الملذوعة

في مجمرة العشاق,

تفلت القهوة والطلب في حضن الضيوف

تكنس المرفأ

تلد صبيانًا في الأصداف

من حرارتها ينفتح البرَّاد,

تصطف الأشياء, ترتجف

السمكة المجلدة

تنتفخ البيضات.

تنقطع آذان الوسخ.

والبصلات تلميذة تلميذة

يرقصن لها,

عيناها تذرفان طرباً.

الـحـــــاكـــــــــــم

الملعون الثري المقصّب

حاكم القنطرة والأملاك,

شحتار المبيض والصدأ,

والراقصون السلاطين,

دراويش الحف والشطف

على بلاط النحاس,

ومغنية الأوبرا, الصفوة,

مرمدة النبلاء

وقملة الأمسية

وصابونة القطرون

زحليطة الخزامى

ثمار الوسخ من جوزة الأعناق.

الــســــــــــــــكـك

في المطر تتبلل تذاكر القطار.

والصبايا يحملن الأسئلةَ..

إلى غرفهن قرب الشموع.

والجوكي المشتعل ذنبه..

على الحصان ينطفئ .

وفي المطر تأكل القطط المحطةَ,

ينهب المسافرون السكك

وكل يتزحلق على بطن..

ليلى ومع عنق ليلى.

الــطبليّــــــــــــــــة

عند الدغوش يصغر الأناء,

ظل النفوة والمسمار,

وتحت الصرماية دودة العمر

نأتي بصمغ اللوزة

واللون من قمم الثمار,

وقهوة الشفاه

أنظف للجرح

أنت حنان الطبليّة

حبة المسك

كبش القرنفل...

رجــــــــــــــــــاء

العصا راقصة ترتفع, تبول

على الصحن على النجوم.

تلبس الطريق معطفا, ترجو

الطريق: كوني نهرا ليركض

خشبي,

كوني تنينا يأكل القنابل والعنب.

ترجو السيف الهاجم

على العنق والسرير:

لا تغلبني

لا تجرحني ارحل, ارحل.

تحبل ابنا بلا حليب ساقية

لا دفء تراب.



شوقي أبي شقرا       
شوقي مجيد أبي شقرا شوقي أبي شقرا لبنان 1935 نجاب يقع من البرج 1971 , ماء إلى حصان العائلة وإلى حديقة القديسة 1974 , يتبع الساحر ويكسر السنابل راكضًا 1979 , حيرتي جالسة تفاحة على الطاولة 1983 , لا تأخد تاج فتى الهيكل 1992 , صلاة الاشتياق على سرير الوحدة 1995 , ثياب سهرة الواحة والعشبة 1998. ذكر قصيدة , الشمعدان , مكنسة المرفأ , الحاكم , السكك , الطبليّة , رجاء ,