شربل بعيني
  • شربل بعيني (لبنان - أستراليا).
  • ولد عام 1951 في مجدليا - لبنان الشمالي.
  • حاصل على شهادتين جامعيتين في التعليم الإثني وطريقة طرحه في مجتمع يتكلم لغة أخرى.
  • يمارس مهنة التعليم في معهد سيدة لبنان - هاريس بارك منذ عام 1980.
  • دواوينه الشعرية: له بالفصحى: قصائد مبعثرة عن لبنان والثورة 1970 - قصائد ريفية 1983, 1992 - كيف أينعت السنابل 1987, 88, 1995, وبالعامية: مراهقة 1968 - مجانين 1976 - مشِّي معي 1982 - رباعيات 1983 - الغربة الطويلة 1985 وغيرها.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: عدد من المسرحيات التي مثَّلها أطفال مغتربون في مدرسة سيدة لبنان بسيدني منها: فصول من الحرب اللبنانية - ألو أستراليا - الطربوش - ضيعة الأشباح - هنود من لبنان.
  • مؤلفاته: منها: من كل ذقن شعرة - من خزانة شربل بعيني وبعض الكتب المدرسية بالعربية والإنجليزية, كما ترجمت بعض مؤلفاته إلى الإنجليزية, والفرنسية, والأسبانية.
  • كرَّمه قنصل لبنان في سيدني عام 1985, وسفير لبنان عام 1987, ووزارة الثقافة العراقية عام 1987, كما كرمته مجدليا عام 1991.
  • ممن كتبوا عنه: كلارك بعيني - كامل المر- نجوى عاصي.
  • عنوانه: Charbel Baini, 85 Desmond st, Merrylands
    .N.S.W. 2160 Australia


أديب غريب

تَغْفو.. وفي العينين طيرٌ أزرقُ _________________________

برياشِهِ الملساء بدر مشرقُ _________________________

يختال في نبضاته فَرَح الدجى _________________________

وعلى مسامعه المدائح تُهرَق _________________________

بجماله, ما صاغ ربُّكَ طائراً _________________________

وبحبه بوح الزمان معلَّق _________________________

هذا الغريب المستنير بفكره _________________________

شِعرٌ يضمِّخه الشّذا والزَّنْبَق _________________________

أحبابه, عُدَّ الدقائقَ واسترِحْ _________________________

فترى المطارح بالغريب تحدِّق _________________________

لا تحسبنَّ الهجر يرفع قدْرهُ _________________________

فالأرض وقْعَ حروفه تتعشَّق _________________________

قبل ارتحالٍ كم تمنَّته الربى _________________________

مطراً.. وحلماً أخضراً يتفتق _________________________

همَسَتْ به وقد انتشت أطرافه _________________________

عُدْ يا حبيبي, فالندى لا يُحرق _________________________

ما همَّه.. نَزَفَ الإباءَ قصيدةً _________________________

وعلى معانيه تعمْلَقَ بَيْرق _________________________

أحلامه وسْع المدى, وحنينه _________________________

ألمٌ يعشِّش بالحشا وتَحَرُّق _________________________

وَهَبَ الهناءَ خصومه.. فتهامسوا _________________________

وتآمروا وتوعدوا وتمزقوا _________________________

لا شيء يدفعهم إلى رَكْب الردى _________________________

لو ما الرذيلة أومأت كي يَخْلُقوا _________________________

من قال: ينقذهم صباح طفولةٍ _________________________

من غيِّهم.. وشموسُهم لا تشرق?! _________________________

جالوا.. فأفنوا زرعنا وعيالنا _________________________

وبزقِّنا خَلَّ الزعامة عتَّقوا _________________________

ولقد شعرتُ بحبه وحنانه _________________________

يا حبذا لو مِنْ هواه تنشَّقوا _________________________

كانوا الفضيلةَ, دون قصدٍ, مارسوا _________________________

وتلقَّحوا بالحب, ثم تذوقوا _________________________

ليست بأيام تُقاس حياتنا _________________________

ومع الصباح بعمرنا نتصدق _________________________

شعراؤنا, أدباؤنا, نقادنا _________________________

غزلوا البراءة مشلحاً وتنمَّقوا _________________________

رَدُّوا القصائدَ للمضارب, همُّهم _________________________

أن لا يفرِّط بالأصالة أحمق _________________________

مجذافهم كفٌّ تروّض هجْرهم _________________________

وعلى أصابعهم ترنَّح زورق _________________________

يا ابن العروبة لا تسَلْ فعيونهم _________________________

تزداد سِحراً عندما تتأرَّق _________________________

فاكتُبْ, أديبي, لا تخفْ أرجوزةً _________________________

سئم المغيب سماعها والمشرق _________________________

أنشِدْ, أعانك خالقي, في غربة _________________________

فلعلك الإنسانَ فيها تعْتِق _________________________

ظــــلالٌ

أمشي.. وخلفي تُستَباحُ ظِلالُ _________________________

بِخُطوطِها السَّوداءِ هامَ سُؤالُ: _________________________

أَتَنامُ عَيْنُ الشِّعرِ مِلْءَ جُفونِها _________________________

وَعَلى الرُّموشِ مَصائِبٌ تَخْتال _________________________

يَعْيا الْعَويلُ بِثَغْرِنا, فَكَأَننا _________________________

مُنذُ الْبِدايَةِ لَفنا الْبِلْبال _________________________

أَعْمارُنا رَهْنٌ بِحِفْظِ مَراكِزٍ _________________________

يَطْغى بها مُسْتَرْئِسٌ دَجَّال _________________________

يَتَثاءَبُ الإِهْمالُ في نَبَضاتِنا _________________________

فيُريحُنا بِنُعاسِهِ الإِهْمال _________________________

نَغْفو.. كَأَنَّ الْفَجْرَ من أَعْدائنا _________________________

والكَدَّ وَهْمٌ مُرْعِبٌ وَوَبال _________________________

نَحنُ اجْتَرَرْنا باحْتِرافٍ صَمْتَنا _________________________

فَتَعَظَّمَتْ بِسُكوتِنا الأَفعال _________________________

لَم يَسْمَعِ الإنْتاجُ فينا, فالْقِوَى _________________________

خارَتْ, وَخارَتْ مِثْلَها الآمال _________________________

نَشْقى, إذا افْتَرَشَ الْهَناءُ رُبوعَنا _________________________

ونئِنُّ إنْ حَضَنَ الْيَمينَ شمال _________________________

أَفْضالُنا لا تَنْتَهي.. فَرَذيلَةٌ _________________________

تَنْأَى, وأُخْرى فَوْقَنا تَنْهال _________________________

طُهْرُ النِّساء حِكايَةٌ, إنْ تَرْوِها _________________________

تَضْحَكْ عليكَ أَسِرَّةٌ وَرِجال _________________________

في شَرْقِنا الْعَرَبِيِّ يَطْلعُ ثائِرٌ _________________________

كَيْ تَهْتَدِي بِشُعاعِهِ الأَجْيال _________________________

لكِنَّهُ, والخُبْثُ في خَطَواتِهِ, _________________________

يَسْبِي الضَّميرَ وَما اشْتَهَتْهُ عِيال _________________________

لا ثَوْرَةٌ في الشَّرْقِ أَشْرَقَ نورُها _________________________

إلاَّ احْتَواها في الدُّجَى مِكيال _________________________

بِئْسَ الزَّمانُ زَمانُنا.. فَبِلادُنا _________________________

عِنْدَ الشَّدائِدِ عافَها الأَبْطال _________________________

يا شاعِراً صاغَ الضمير حُروفَهُ _________________________

أَنِّبْ.. لِتَرْدَعَ شَعْبَكَ الأَقوال _________________________

أَنتَ الْقَوِيُّ عبارَةً وَعَزيمَةً _________________________

وإلَيكَ يَرْنو في العَشِيَّةِ بال _________________________



شربل بعيني       
شربل بعيني شربل بعيني لبنان 1951 ه بالفصحى: قصائد مبعثرة عن لبنان والثورة 1970 , قصائد ريفية 1983, 1992 , كيف أينعت السنابل 1987, 88, 1995, وبالعامية: مراهقة 1968 , مجانين 1976 , مشِّي معي 1982 , رباعيات 1983 , الغربة الطويلة 1985 وغيرها. ذكر أديب غريب , ظلالٌ ,