سيف الدين الدسوقي
  • سيف الدين مصطفـى الدسوقي (السودان).
  • ولد عام 1936 في أم درمان.
  • بدأ حياته التعليمية بالدراسة في الكتاب, ثم أنهى دراسته الأولية والوسطى والثانوية, ثم حصل على ليسانس في اللغة العربية من جامعة القاهرة ـ فرع الخرطوم, وعلى دبلوم الصحافة من كلية الصحافة المصرية بالقاهرة, ودبلوم اللغة الإنجليزية من معهد ريجنت بلندن, وأنهى دورات تدريبية داخلية وخارجية في الإذاعة والتلفزيون.
  • عمل مذيعا بالسودان, ومديرا للإخراج والمنوعات بالسعودية, ثم مديرا مناوبا لإذاعة وادي النيل بالسودان.
  • كتب للصحف في الداخل والخارج, وللإذاعات العربية عشرات المسرحيات والبرامج.
  • شارك في العديد من المهرجانات الشعرية بالداخل والخارج منها مهرجان المربد الشعري, والمهرجان الشعري المصاحب لمعرض الكتاب بالقاهرة.
  • دواوينه الشعرية: حروف من دمي - الحرف الأخضر.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: كتب عددا من الأعمال الدرامية والمسرحيات.
  • حصل على جائزة الشعر في مؤتمرات قاعة الصداقة بالخرطوم, ووشاح الشعر العربي من الجالية السودانية بالقاهرة, وعدد آخر من الجوائز العينية والمالية.
  • عنوانه: الإذاعة السودانية ص. ب 3693 الخرطوم.


من قصيدة: آت إلــــــيــــــكم

آتٍ من النيلِ والأنداءِ والزهرِ _________________________

في غيمةٍ مُلئت صفْوا من المطرِ.. _________________________

خلفي مواسمُ للغابات نادرة _________________________

تستقبل الطيرَ في الأعشاش والشجر _________________________

والشمس تجلس في تيجان أفرعها _________________________

بحرا من الضوء ممتدا على البصر _________________________

أما الظلال فما تنفك ساجية _________________________

تحت الغصون وليلا مبهم الخطر _________________________

دنيا أسود وغزلان ومملكة _________________________

من الخلائق والأطياف والصور _________________________

والرمل يرسم لوحات ملونة _________________________

حاكت تجاعيد وجه الموج في النهر _________________________

حتى إذا الريح واتتنا شمالية _________________________

ما عاد للرمل في الكثبان من أثر _________________________

تأتي النجوم مساء في مواكبها _________________________

كي تَقْبِس الضوء أنهارا من القمر _________________________

والليل, يا ليل, كم نصغي لهمسته _________________________

سحرا من الريف أو سرا من الحضر _________________________

والفجر يخرج من أثواب ليلته _________________________

بادي التبسم نعسانا من السهر _________________________

يكسو الصباح خيوطا من تألقه _________________________

والنفسَ بالأمل المستبشر العطر _________________________

يا مهرجانَ أناشيدٍ موقعة _________________________

تسبي القلوب ولو كانت من الحجر _________________________

إني أتيت إلى الأهلين يدفعني _________________________

شوق عُرِفت به مذ كنت في صغري _________________________

كيف العتاب وفيم اللوم يجرحني _________________________

آن الأوان وحانت ساعة السفر?! _________________________

يا (هند) حسبك, هذا لا يغيّرني _________________________

الأهل أهلي وأحبابي ومُفتخري _________________________

هذي الدموع كفاها يا معذبتي _________________________

أسبلتها دررا في خدك النَّضِر _________________________

ما كنت أقبل أن ألقاك باكيةً _________________________

وجهٌ حزين, وقلبٌ جِدُّ منكسر! _________________________

عودي إلى الأمس واستجلي مباهجه _________________________

يا واحة عمرت بالخير والثمر _________________________

كنا وكان لنا في الحب فلسفة _________________________

فوق الرغائب والأهواء والوطر _________________________

أحببت فيك مضامينا وأخيلة _________________________

والحسن مزدهرا أو غير مزدهر _________________________

سمراء, أجمل أيامي وراحتها _________________________

يا منبع الفن والإلهام والفِكَر _________________________

إني عشقتك عشقا لا أبدّله _________________________

بالمال والجاه في صحوي وفي سكري _________________________

لكنني وأنا أهواك ملتزم _________________________

نحو الأحبة في الميدان بالعُمُر _________________________

والموت أعذب ما نرتاد في زمن _________________________

قاسٍ تسيِّره الدهماء بالضجر _________________________

نحن العروبة أمجادا يحفُّ بها _________________________

ماض من الخير والتاريخ والأثر _________________________

بين الضمير وبيني عهد قافية _________________________

في الحرب والسلم ما عشنا على الدهر _________________________

الحرف سيف, ووزن البيتِ صاعقة _________________________

والشعر معركة في البر والبحر _________________________

والغصن أغنية خضراء يطلقها _________________________

صوت السلام إلى الدنيا بلا حذر _________________________

تغدو الحمائم في الآفاق آمنة _________________________

بين الحدائق والأمواه والشجر _________________________

نحن المحبة أرسينا قواعدها _________________________

بالشعر والنثر والإنشاد والسهر _________________________

لا نُعمِل السيف إلا حين يجبرنا _________________________

طاغ يريد بنا شيئا من الضرر _________________________

أو يستبيح حمى الأوطان منحرف _________________________

عن العدالة في آياتها الزهر _________________________

لا نعرف الهزْل في جد يجد بنا _________________________

ولا نصاب مع الأرزاء بالخور _________________________

من قصيدة: فـي محبــــة مــــصـر

هواك مقيمٌ لا يبارح في صدري _________________________

وأنت ربيع مُونق في الرُّبا الخضرِ _________________________

وأنت أيا (مصر) نعيم مخلد _________________________

وثورة أمجاد تعيش على الدهر _________________________

أنرت ضفاف النيل شرقا ومغربا _________________________

وحررت أبناء البلاد من الأسر _________________________

وفجَّرت طاقات الشباب عزيمة _________________________

تكافح في جهد وتجهد في صبر _________________________

وطهرت أرض النيل للناس كلهم _________________________

وأجليت الاستعمار في الغسق البكر _________________________

وحاربت يا (مصر) اليهود بجحفل _________________________

تمرَّس في فن الحروب على الكر _________________________

وأذهلت في يوم العبور أعاديا _________________________

وأفرحت أبناء العروبة بالنصر _________________________

إذا كان بالأعمار نشري سرورنا _________________________

لبعت حياتي بالسرور فدى مصر _________________________

رفعتِ جبيني في السماء بعزة _________________________

وأرجعتني بالنصر أرقص بالشعر _________________________

وكنتُ زمانا من هزائم قومنا _________________________

أعيش جريحا من نصال أخِ الغدر _________________________



سيف الدين الدسوقي       
سيف الدين مصطفـى الدسوقي سيف الدين الدسوقي السودان 1936 روف من دمي , الحرف الأخضر. ذكر من قصيدة: آت إليكم , من قصيدة: في محبة مصر ,