سليمان الجارالله
  • سليمان جارالله الحسن الجارالله (الكويت).
  • ولد عام 1926 في الكويت.
  • درس في المدرسة المباركية بالكويت حتى نهاية المرحلة الثانوية.
  • يعمل بالتجارة.
  • عشق الشعر منذ صباه المبكر, وعكف على قراءة دواوين الشعراء العرب منذ العصر الجاهلي.
  • يكتب الشعر الموزون المقفى, ويميل إلى كتابة الشعر الإسلامي والوطني بخاصة.
  • عنوانه: مركز الجارالله - شار ع السور - دولة الكويت.


الــــحـــــــــــلـــم

حُلُم حوّل الظلام نهارا _________________________

ثم ولّى عن ناظري وتوارى _________________________

لهف نفسي على الجمال ومَرْأًى _________________________

شبّ في خافقي جحيما ونارا _________________________

حين شاهدتها رأيت جمالا _________________________

وضياء يحيّر الأفكارا _________________________

قلت هذي المنى وغايةُ سؤلي _________________________

هي والله زينُ كل العذارى _________________________

رمَقَتْني بنظرة الشوق والوجـ _________________________

ـد فصارت قلوبنا تتبارى _________________________

قال قلبي مصفقا مرْحَبَاً فيـ _________________________

ـكِ تعاليْ لتسمعي الأشعارا _________________________

خبريني بالله يا ربة الحسـ _________________________

ـن وقولي وأعلني الأسرارا _________________________

أوضحي لي ماكان عنّي خفيا _________________________

أنا أهوى الأمورتبدو جهارا _________________________

هل تراكِ مشغولة بسوانا? _________________________

فأبيني لا تكتمي الأخبارا _________________________

أرسلتْ زفرةً وصاحت وأنَّتْ _________________________

فجرى الدمع كالجُمان انتثارا _________________________

ثم قالت إني بُليت بزوج _________________________

لا يرى قط للزواج اعتبارا _________________________

لا يُراعي حقوقَ من أكرمته _________________________

لا ولم يرحم البنين الصغارا _________________________

فهو قاسٍ لا أشتهي أن أراه _________________________

بعد أن كان زوجيَ المختارا _________________________

غير أني لما رأيتك ضاءت _________________________

ليَ دنياي مذ رأيت النهارا _________________________

حُلّ بالله عقدتي واجْلُ همّي _________________________

وأَعِدْ لي الهنا والاستقرارا _________________________

قلت كلا أُخَيَّتي فدعيني _________________________

لست ممن يهدّمون الديارا _________________________

لست أبني سعادتي فوق أنقا _________________________

ض أناس معذبين حيارى _________________________

إنني مسلم أخاف من اللـ _________________________

ـه ولم أرض للعباد الدمارا _________________________

فاتقي الله في قرينك وارعيـ _________________________

ـهِ وثوبي وبدّدي الأكدارا _________________________

وسّطي من ترينه أهل خير _________________________

فمن الناس أكرمون غيارى _________________________

عَمِّري بيته وحنّي عليه _________________________

فبذا تعمرين أنت الدارا _________________________

واتركيني لا تذكريني بشيء _________________________

وكأن الذي جرى ما صارا _________________________

الـحــــــــــــيــرة

حائرٌ تاه في الفَلاَةِ وضَاعَا _________________________

طالما شاهد الفضا فارتاعا _________________________

تركوه لوحده حين راحوا _________________________

لِجَنَا الفقع راكضين سراعا _________________________

أفردوه دقائقا كلَيال _________________________

فتلاشى من الأسى وتداعى _________________________

كلما جال طرفه في الصحارى _________________________

ذكر الوحش حوله والسباعا _________________________

وتراءت له المخاوف منها _________________________

ورؤى الخوف مزعجات تباعا _________________________

داهمته هواجسٌ وظنون _________________________

ليس يقوى على المسير ذراعا _________________________

أنا مالي وللمهامه والبيـ _________________________

ـد ورؤيا وحوشها والضباعا _________________________

يا له من مضيَّع غفلوا عنـ _________________________

ـه فأضحى فؤاده ملتاعا _________________________

فكرة إثْرَ فكرة تعتريه _________________________

هاجس الخوف صار فيه صراعا _________________________

قالها قولة من الرعب جاءت _________________________

هزَّ فيها الفضا وهزَّ البقاعا _________________________

لهف نفسي إذا أتاني قطيع _________________________

من ذئاب رَكْضاً إليَّ سراعا _________________________

وأنا ها هنا ظللت وحيدا _________________________

أعزلاً عاجزاًولست شجاعا _________________________

بل فتى هائب يخاف من الظلـ _________________________

ـمة إذ أسدل الظلام قناعا _________________________

رب رحماك بالضعيف تداركـ _________________________

ـه فإن المسكين بات مشاعا _________________________

نصحوه برحلة للبراري _________________________

وهْوَ لم يدْر قطُّ تلك البقاعا _________________________

فأطاع الرفاق حين دعوه _________________________

ليته عند قولهم ما أطاعا _________________________

رحمة منك رب تنقذ مُضنى _________________________

هالكا قال للحياة وداعا _________________________

هربَتْ عنه شاردات القوافي _________________________

ثم ألقى قرطاسه واليراعا _________________________



سليمان الجارالله       
سليمان جارالله الحسن الجارالله سليمان الجارالله الكويت 1926 ذكر الحلم , الحيرة ,