روضة الحاج
  • روضة الحاج محمد عثمان (السودان).
  • ولدت عام 1969 بمدينة كسلا - شرق السودان.
  • تخرجت في جامعة النيلين - كلية اللغة العربية وآدابها, وتواصل دراستها العليا بجامعة أم درمان الإسلامية.
  • تعمل مذيعة بالإذاعة السودانية, والفضائية السودانية, ومحررة صحفية بالملف الثقافي لجريدة الأنباء السودانية.
  • عضو مجلس رعاية الآداب والفنون, وبيت الثقافة السوداني.
  • دواوينها الشعرية: عش للقصيد 2000.
  • نشرت بعض إنتاجها في الآداب البيروتية, والأوديسية, والخليج, والصدى وغيرها.
  • شاركت في العديد من المهرجانات والملتقيات الشعرية والثقافية في السودان, وسورية وليبيا, وسلطنة عمان, والأردن.
  • فازت بالجائزة الأولى في مسابقة أندية الفتيات بالشارقة في مجال الشعر على مستوى الوطن العربي.
  • كتبت عنها بعض الدراسات الأدبية والنقدية في العديد من الصحف والمجلات العربية.
  • عنوانها: الإذاعة السودانية - أم درمان - ص.ب 572 - السودان.


من الخرطوم إلى الكويت

حمَّـلتْني الخرطوم عبئاً ثقيلا _________________________

حين أزمعتُ في المساء الرحيلا _________________________

أجلسَتْني في حجْرها ثم قالت _________________________

مثل نيليّ هادرًا وهميلا _________________________

وكحُبٍّ يرفُّ في القلب يرجو _________________________

أنْ يلاقي خليجها المأمولا _________________________

ذا سلامي فبلِّغيها بحبٍّ _________________________

لم يزل صادقاً ولو قيل قيلا _________________________

خبِّريها وسلِّمي لي عليها _________________________

سلمي لي على الكويت طويلا _________________________

يا دياراً بالحب أمشي عليها _________________________

كيف لي أبدأ السلام الجزيلا? _________________________

من ضفاف الخليج? قلبي عليها _________________________

رائعاتٍ صباحها والأصيلا _________________________

من فضاءٍ ملوّن كالمرايا _________________________

من نخيلٍ تحفّها إكليلا _________________________

من وجوه الصِّيد الجحاجيح أبْدا _________________________

فقلوب الرجال أقْوَمُ قيلا _________________________

والثرى الباذخ المروءات سِفْرٌ _________________________

لم يزل قائماً عليها دليلا _________________________

واقتربنا من الحِمى يوم جئنا _________________________

وطرقنا الأبواب نرجو الدخولا _________________________

أشرعتْ قلبَها الكويتُ وقالت: _________________________

مرحباً هاكم القلوب نزولا _________________________

نحن بالحق ياكويتُ قلوبٌ _________________________

تتحدى الجبال عرضاً وطولا _________________________

بيد أنّا مع الكرام كِرامٌ _________________________

بسمةٌ تجعل الحزونَ سهولا _________________________

(حاسرو الرأس عند كل جمالٍ) _________________________

وهنا كان كلُّ شيء جميلا _________________________

وجهك الضاحك البشوش المحيَّا _________________________

كالعرار النجديِّ هبَّ عليلا _________________________

فارفقي كادت القلوب ولما _________________________

يتفطَّرن رقَّةً ونحولا _________________________

والكرام الأُلى تعلَّمت منهم _________________________

أنَّ عِرْقَ الأصيل يبقى أصيلا _________________________

ياكراماً آباؤهم وجدودا _________________________

علَّقوا المجد سارياتٍ فصولا _________________________

قصدوا الشمس فاستضاءت بلادٌ _________________________

أوسعوها أسنَّةً وخيولا _________________________

نحن جئناك يا كويت بحبٍّ _________________________

يعربيٍّ مزاجه (زنجبيلا) _________________________

نعلن العرس يا كويت خليجاً _________________________

بالهوى عانق الغداة النيلا _________________________

من قصيدة: عام مضى

عام مضى

(وأنا الترقب وانتظار المستحيلْ)

عامٌ مضى

والمد والجزر الهلاميّ الملامح شفّني

كم ترهق المحّار أرجحة الوصول

ويصطلي نار احتمال اللا وصولْ

عام مضى

وأنا أخبئ وجهيَ المملوء بالتوق المصرِّ

وأستحي من أن أقولْ

لكن تخون أصابعي

تأبى التجمع هكذا

فيلوح لي ضعفي

وقلة حيلتي

عامٌ مضى

ومساحة الشجن استدارت في دمي

كتلاً من الحزن النبيلْ

ما عاد في المقدور أن أبقى هنا

أتُرى سأرجع مرةً أخرى

فأمتهن الرحيلْ??

عام مضى

بخريفه وبصيفه وشتائه

كل الفصولْ

لكنني

من أجل وجهك يا صفيَّ القلب

أعلنتُ الطوارئ يومها صيفاً

فحاورت الغيوم البيض والأنداء

والعشب الجميلْ

وغزلتُ من أسمال هذا الشعر ليلاً

رغم ضوءٍ يختفي مني

ومغزلة تعاندني

ومنوالٍ ثقيلْ

دثراً تقيك البرد في الليل الشتائيِّ

الطويلْ

وأتى الخريف

وحينما أرسلت للأمطار ملحفةً

أجابتني

وخطَّتْ في (أجندتها) دخولك أو خروجك

ثم جدولتِ الهطول

عام مضى... وأنا أعدّ

يا جرح بعد العام تندمل الجراحُ

يا شوق صبراً فاحتمِلْ...



روضة الحاج       
روضة الحاج محمد عثمان روضة الحاج السودان 1969 ش للقصيد 2000. أنثى من الخرطوم إلى الكويت , من قصيدة: عام مضى ,