رجب الماجري
  • رجب مفتاح الماجري (ليبيا ).
  • ولد عام 1930 في مدينة درنة ـ ليبيا.
  • توفي والده بعد مولده بشهرين , وقد التحق بالدراسة بعد الحرب العالمية الثانية, وحصل على الثانوية العامة من القاهرة, وتخرج في كلية الحقوق بجامعة عين شمس 1956.
  • عمل بالنيابة العامة وتدرج فيها حتى رئيس نيابة بالمحكمة العليا, وفي عام 1965 عين مستشاراً مساعداً بالمحكمة العليا, وفي عام 1968 عين وزيراً للعدل. ثم اشتغل بالمحاماة منذ 1970 حتى 1980, ثم شغل وظائف مستشار وخبير في القانون في عدة مؤسسات, ثم مستشار بجهاز تنفيذ وإدارة مشروع النهر الصناعي العظيم.
  • بدأ قرض الشعر منذ كان في السادسة عشرة من عمره ونشر أغلب شعره في الصحف والمجلات, وهو يدور حول محورين اثنين: المرأة والوطن.
  • عنوانه : شارع رشيد ـ القويهات الغربية ـ بنغازي ـ الجماهيرية العربية الليبية الاشتراكية العظمى.


ذكــــــريــــــــــــــات

أسندت رأسَها إلى راحتيْها _________________________

في سُهومٍ مُنَغَّمٍ وفُتورِ _________________________

برهة واكتسى المحيا نديا _________________________

بظلال من الأسى وسطور _________________________

من رأى دمعة أرق من البسـ _________________________

مة عذراء فوق ثغر طهور _________________________

دمعة لم تَسِلْ على خدها الور _________________________

دي لكن تموج كالبللور _________________________

دمعة لم يكن بها لوعة الشا _________________________

كي ولا فرحة السعيد القرير _________________________

من رآها والشك يهتز فيها _________________________

كاختلاج الشهاب وسْط الغدير _________________________

لست أدري فيما تُفَكّر لكن _________________________

قد يصيب التخمين في التقدير _________________________

فكأني بها تسائِلُ أطيا _________________________

فاً تراءت لفكرها ما مصيري? _________________________

لا تُراعي شقيقة الفكر إني _________________________

بصروف الزمان جِدُّ خبير _________________________

اسأليني فقد تكسرت الأحـ _________________________

ـداث فوقي كالموج فوق الصخور _________________________

أوهمتني ا لحياة أني طليق _________________________

لم يقيد خطاي إلا ضميري _________________________

فحسبت الأنام مثلي ضميرًا _________________________

مرهف الحس, صادق التعبير _________________________

ووهبت الهوى شبابي وفكري _________________________

وتجاهلت عاذلي وعذيري _________________________

وتلفتُّ لم أجد غير طيف _________________________

من غرامي مضرج مسعور _________________________

وجراح تنهل إثر جراح _________________________

وبقايا من هيكلي وشعوري _________________________

تلك يا طفلتي بداية حبي _________________________

وصديً من أنين قلبي الكسير _________________________

وأراني مضيت أنشد في در _________________________

بك عمري وحكمة المقدور _________________________

أنت أحرقتني فصرت رمادا _________________________

كل ذراته هفت للسعير _________________________

فأعيدي إحراقه وأعيدي _________________________

لا تملِّي فالنار سر النور _________________________

واحفظي ذلك الرماد ففيه _________________________

ذكريات تثير بعض الغرور _________________________

إن فيه منى وقلبا وروحا _________________________

وشبابا ونفحة من عبير _________________________

رؤوس الزيف

تمر بأرضنا سحب مكثَّفَةٌ ولا مطرُ __________________________________________________

ويروي الطل تربتنا ويذبل عندنا الزهر __________________________________________________

وتخنع كل سائمة فما في أرضنا بشر __________________________________________________

تساوينا فلا عقلٌ نلوذ به ولا نظر __________________________________________________

ولا شوق نعانقه ولا أمل فننتظر __________________________________________________

يلف وجودنا ليلٌ بليدُ الخطوِ معتكر __________________________________________________

لماذا أيها الناس يعاف سماءنا القمر __________________________________________________

لماذا تذبل الأزهار والأنداء تنهمر __________________________________________________

لماذا لا يضوع العطر? لا يصفو لنا سمر? __________________________________________________

لأن الحب يا وطني عليلٌ فيك منشطر __________________________________________________

فهذا حبه فاس وذلك حبه قطر __________________________________________________

وبين البين شرقي وغربي ومستتر __________________________________________________

تُفَرِّقُنا مذاهبنا وتَثْنِينا فننكسر __________________________________________________

ويبدو وجه ظالمة يغازلنا فننبهر __________________________________________________

ندللها فتسرف في تدللها ونصطبر __________________________________________________

تعللنا فنستخذي وتأمرنا فنأتمر __________________________________________________

تقاسمنا الهوى حِبَّان مغلوب ومنتصر __________________________________________________

وتلكم قسمة ضيزى , ولكن الهوى قدر __________________________________________________

فقد نامت نواطرنا وأغرى الثعلب الثمر __________________________________________________

أيا رمضان فيك يشع نور الغيب والسور __________________________________________________

قرأنا جاء نصر الله ما للنص يُبْتَسَر __________________________________________________

فلم نكمل لأن القوم قبل العيد قد فطروا __________________________________________________

وتبقى القدس صائمة لآي الفتح تدَّكر __________________________________________________

ويمطر ليلها نارا فيُنبت ريِّقا سحر __________________________________________________

براعمه بعطر الشمس تذكيه فيستعر __________________________________________________

ويشربها على ظمأ شباب عمره الزهر __________________________________________________

فيحمي ظهرهم منا رصاص غادرٌ تتر __________________________________________________

ونحن بفضل فضل المال توّاهون نفتخر __________________________________________________

وترقص حول شعلتها قصائد شعرنا الغرر __________________________________________________

ولو أنا تركناها لتربتها لمن قبروا __________________________________________________

لعانق شوقها شجر ٌوكابد شجوها الحجر __________________________________________________

فليتك أمنا الثكلى عقيم فهي لا تزر __________________________________________________

ويا مسجدنا الأقصى يدنس طهره الغجر __________________________________________________

تواعدنا غدا يأتيك فجر النصر يعتذر __________________________________________________

ومبنى البيت رب البيت يحييه فيزدهر __________________________________________________

وتسقط عن حوائطنا رؤوس الزيف والصور __________________________________________________



رجب الماجري       
رجب مفتاح الماجري رجب الماجري ليبيا 1930 ذكر ذكريات , رؤوس الزيف ,