خليل عكاش
  • خليل مصطفى عكاش (لبنان).
  • ولد عام 1941 في الدوير ـ قضاء النبطية.
  • درس الحقوق.
  • يعمل في الحقل الصحافي والنشر, وقد أسس دار الغد العربي للطباعة والنشر والتوزيع عام 1984, وأصدر من خلالها مجلة الغد عام 1989.
  • دواوينه الشعرية: قصائد مسافرة 1983 ـ أغنيات الفجر 1993.
  • أعماله الإبداعية الأخرى: نشيد الفلاح (قصة للأطفال) 1993 ـ نشيد الديك (قصة للأطفال) 1993.
  • عنوانه: الدوير ـ محافظة النبطية ـ لبنان.


من قصيدة: نــشيــد الـبـطــولــة

حيِّ الشهيد وحلِّقْ في أعاليه _________________________

فجنة الخلد بعضٌ من مراميهِ _________________________

تقصِّر الكلمات البكر حائرة _________________________

لو لامَستْ ظل معنى من معانيه _________________________

تضل في بحره الأقلام ما بلغتْ _________________________

فلا تُطِلّ على أدنى شواطيه _________________________

مضى إلى الموت حراً في شهادته _________________________

يقبِّل الأرض فالتحرير يغريه _________________________

رام الجبال التي لاقته عاشقة _________________________

تحت الحصار وصوت الرعد في فيه _________________________

الله أكبر دوَّتْ في الفضا لهبا _________________________

فزلزل الأرض هولاً في تحدِّيه _________________________

لبى الشهيد نداء الأرض متكئا _________________________

على الجراح وضوء الجرح يهديه _________________________

إن المقاومة اختارت مواقعها _________________________

وبارق الغد في الأجواء زاهيه _________________________

الطفل يرمي على الغازي الحجارة أم _________________________

طير الأبابيل بالسجِّيل ترميه _________________________

بالأمس كان له في الاعتداء هويً _________________________

واليوم يلقى المنايا في تعدّيه _________________________

من أرض عامل نار الثورة اندلعتْ _________________________

وتعرف الشمس دانيهِ وقاصيه _________________________

سل البيادر عنا فهي تعرفنا _________________________

سل التراب فإنا من محبيه _________________________

سل الصخور فإن الصخر يذكرنا _________________________

وحدِّثْ الطيرَ فالتحرير يعنيه _________________________

سل المواويل والأشجار واقفة _________________________

والتبغ من تعب الأحداق نسقيه _________________________

سل (الشريط الحدودي) التظى لهباً _________________________

سل (السلوقي) وسل إن شئِتَ واديه _________________________

ان السويدا على التاريخ ناطقة _________________________

وإن صافي أمين القول صافيه _________________________

وقصة الزورق المحروق شاهدة _________________________

على الدخيل فحطمنا تماديه _________________________

فنحن نعرف أين الرد يوجعه _________________________

ونحن نعرف كيف المرّ نسقيه _________________________

وكيف نضرب فيه الروح ـ إن بقيت ـ _________________________

لطالما انقلبت فيه دواهيه _________________________

متى استكنّا على ظلم وعادتنا _________________________

نواجه الظلم في شتى نواحيه _________________________

إلى متى قاتلٌ ينعى ضحيته _________________________

وكادح يحتمي في مستغليه _________________________

القدس في قبضة العدوان حائرة _________________________

على الجراح تعاني ما تعانيه _________________________

قم صلِّ في المسجد الأقصى فما قُبلتْ _________________________

منا الصلاة وجيش المعتدي فيه _________________________

علامَ زيف ملاهي الغرب يخدعنا _________________________

وقد أغرّتْ بنا حقاً ملاهيه _________________________

شعب تربّى كما لو أنه غنم _________________________

للذبح يمشي على أيدي مربيه _________________________

اين اتجهتَ فمصعوق يرى عجباً _________________________

في الغرب أو أن هذا الغرب شافيه _________________________

يدور فينا من الأحداث أصغرها _________________________

كناطح الصخر لا يدري مطاويه _________________________

كأن للوثن الأشواق تضربنا _________________________

فتنتشي في حنايانا نواهيه _________________________

يمر بالناس مقلوب الشفاه كمن _________________________

يرى الخنازير ترعى في مراعيه _________________________

لا يدع الله في عليائه أحد _________________________

فلا إله سواه في أعاليه _________________________

قبحاً لها الحرب في لبنان ما فعلت _________________________

في جانحيه فزادت في تداعيه _________________________

هبت عليه صنوف الريح عاتيةً _________________________

فصبَّتِ الدمع نيرانا مآقيه _________________________

بنوه في الحب هل ماتوا منافسة _________________________

أم أنهم عبثاً دكّوا مبانيه _________________________

من أغرب الحب في دنيا الصبابة أن _________________________

يقضي الحبيب على أيدي محبيه _________________________

سدت علينا المنافي فوق ساحته _________________________

وأي عيش لقينا في منافيه _________________________

هذا شذا التعب المنثور من عرق _________________________

يموج في ملعب الآفاق ذاكيه _________________________

يا عارنا في انخفاض الجانحين هوى _________________________

للمركب السهل ما سارت مساريه _________________________

يا عارنا في حمى الطاغي فلا نظرتْ _________________________

عين ولا سمعتْ أذن مخازيه _________________________

كنا نقول لنا في الحكم حصتنا _________________________

ونحن نهدم إن شئنا ونبنيه _________________________

فصار فينا رغيف الخبز مطلبنا _________________________

وصاحب الحظ منا من يلاقيه _________________________

أقول هذا وقلبي لا يطاوعني _________________________

وفي الفؤاد حنين كيف أخفيه _________________________

والناس كلهم أهلي وجرحهمُ _________________________

جرحي فكيف تراني لا أداويه _________________________

لكنها الجاهليات الحديثة لا _________________________

ترجو البناء ولا ترضى تناميه _________________________

ناس أباحوا إلى (الدولار) ليرتهم _________________________

فأصبح الطفل يستهوي تعاطيه _________________________

حتى استبدت بنا الأسعار وانتشرت _________________________

مخاوف الجوع واشتدت مآسيه _________________________

ندعو لكبح طواغيت تهددنا _________________________

وفي هواها نبثُّ الحب صافيه _________________________



خليل عكاش      
خليل مصطفى عكاش خليل عكاش لبنان 1941 صائد مسافرة 1983 , أغنيات الفجر 1993. ذكر من قصيدة: نشيد البطولة ,