خالد نصرة
  • خالد فريز نصرة ( فلسطين ) .
  • ولد عام 1927 في جنين.
  • حاصل على الشهادة الثانوية العامة.
  • عمل محرراً ثقافياً في جريدة القدس المقدسية , ويعمل الآن محرراً ثقافياً في جريدة النهار المقدسية.
  • دواوينه الشعرية : أغاني الفجر 1956- لظى وعبير 1960- هزيم وتسابيح 1968- لمن الخيول 1978- شواطئ الضباب 1990 - القنديل الوهاج 1995 - أحلى الأناشيد 1997 - قلادة المجد 1998.
  • عنوانه : جريدة النهار - القدس .


اللـــقـــــاء اليـتـــيــــم

هناك تمنيتُ لو نلتقي _________________________

على قمةِ الجبلِ المطرقِ _________________________

لأني أحب جلال الخشوع الـ _________________________

ـمهيمن ..في صمته المطبق! _________________________

ويبدو لي الأفق والأرض من _________________________

حواليه كالزند ..والمرفق! _________________________

وللشمس إيماءةُ المستجير _________________________

وتمتمة الخائف المشفق _________________________

وقد شخصت عينها في الفضاء _________________________

وغاصت بتابوتها الأزرق _________________________

يُجَلِّلُها كفن أحمر _________________________

تدفق من دمها المُهرق! _________________________

تعاليْ تعالي فإن الحياة _________________________

تهيب بنا الآن أن نلتقى _________________________

تعاليْ.. وَصُبِّي كنوز الحنان _________________________

على قلبيَ الهائم المرهَقِ!! _________________________

تعالي لينجوَ هذا الأسير _________________________

ويهرُب من حبسه الضيق _________________________

فما هي والله غير سنين _________________________

ولا نستطيع بأن نلتقى! _________________________

غداً ليس يعبأ هذا الفؤاد _________________________

أأشفقْتِ, أم أنت لم تشفقي! _________________________

أأغدقْتِ كُلَّ كؤوس الحنان _________________________

عليَّ أم انك لم تُغدقي _________________________

فما بيَ من ظمأ أو حنين _________________________

لفتنة حسنك... والرونق _________________________

وهل يعبق العطر من منفذ الـ _________________________

ـزجاجة, مثل شذا الزنبق? _________________________

أم الطير يشدو على غصنه _________________________

كما ناح في قفص ضيق _________________________

تعالي وإن كنت لم تفصحي _________________________

نطقْتِ, وإن كنت لم تنطقي _________________________

قَرَأْتُ بعينيك سر الهوى _________________________

أصدّق ما قالتا....فاصدقي! _________________________

ألا تذكرين اللقاء اليتيم _________________________

سعدت به فمتى نلتقي? _________________________

وما زلتُ أذكرهما زهرتين _________________________

على الصدر منك, على المفرق _________________________

تَعانَقَتا عند نبع الطيوب _________________________

فزيّنتا ثوبك الفستقي _________________________

فيا ليت من لم يُمِتْهُ الهوى _________________________

ولم يُحْيه الحبُّ ..لم يُخْلَقِ _________________________

من قصيدة: زعْــــمُ النســـور وهمـة الغربــــان....!!
(1)

عتبوا عليّ ولا أصدِّق مطلقا _________________________

أن الجبان يصير غيرَ جبانِ _________________________

أنا لا أصدق أن قاطن خيمة _________________________

غبراء محتاج إلى بستان.. _________________________

أو أن ذئبا ضارياً متمرساً _________________________

يحيا بلا غدر مع القطعان _________________________

أنا لا أقدم وردة فواحة _________________________

لفم بكامل جوعه استجداني! _________________________

كلاَّ, ولا أهدي العطور إلى أخ _________________________

من قلب راعفِ جرحِهِ ناداني...! _________________________

تَرَفٌ وتنميق ونحن بواقع _________________________

تَسْتَكُّ منه رواسخ الأسنان _________________________

أَلِمِثْلِنا تُهدى القصائد أحرفاً _________________________

بالضاد قد كتبت بدون معان! _________________________

يا مانحي هذي الورود ...إليكها _________________________

أنا لا أشم سوى كريه دخان _________________________

وإليك عطراً أفسدت قطراتُهُ _________________________

عرقي وقَصَّ عبيره شرياني _________________________

إني لأحتاج النفوس أبيةً _________________________

أحتاج ما في النفس من إيمان _________________________

أحتاج سيفًا في يدي لا.. وردةً _________________________

الورد لا يهدى إلى العبدان! _________________________

أحتاج أقلاما تصور واقعي _________________________

تجلو غدي وتحُدُّ من ذوباني _________________________

(2)

عتبوا عليّ ...فقلت: ماذا ينبغي _________________________

لمتوج الرايات بالخذلان? _________________________

أنا لست أحدو بالقصائد هودج الـ _________________________

ـحسناء أو ركبا من الركبان _________________________

هذا الذي يعلو نقيق ضفادع.. _________________________

تختال في مستنقع أسنان? _________________________

تلغو بجُنح الليل, تمنح نفسها _________________________

لقب الخيال ..ورتبة الفنَّان _________________________

ما بالها رأت الخِضَمَّ فأبحرت _________________________

في الوحل,وابتعدت عن القيعان? _________________________

وتظل تقسم أن كل لآلئ الـ _________________________

أعماق قد وثبت إلى الشطآن _________________________

وسعت إليها, لا اللآلئُ أصبحت _________________________

صدفا ولا قاع الحديقة دان!! _________________________

فدعوا القريض وشأنه ذوب النهى _________________________

آياته وعصارة الوجدان _________________________

رخصت نياشين الفنون فما ترى _________________________

صدرا لببغاء بلا نيشان! _________________________

أرأيتمو شِلْواً يحط على الذرى? _________________________

زَعْمُ النسور وهمَّة الغربان! _________________________



خالد نصرة       
خالد فريز نصرة خالد نصرة فلسطين 1927 أغاني الفجر 1956, لظى وعبير 1960, هزيم وتسابيح 1968, لمن الخيول 1978, شواطئ الضباب 1990 , القنديل الوهاج 1995 , أحلى الأناشيد 1997 , قلادة المجد 1998. ذكر اللقاء اليتيم , من قصيدة: زعْمُ النسور وهمة الغربان....!! , (1) , , (2) , ,