خالد الشواف
  • خالد عبدالعزيز الشواف (العراق).
  • ولد عام 1924 في بغداد.
  • خريج كلية الحقوق العراقية 1949.
  • عمل في المحاماة فترة قصيرة, ثم التحق بالوظائف الرسمية, فكان مشاوراً حقوقياً في مديرية الإعاشة العامة بوزارة المالية, ثم مديراً عاماً للثقافة في وزارة الثقافة والإعلام, ثم مشرفاً تربوياً اختصاصياً في وزارة التربية والتعليم. وأحيل إلى التقاعد 1979.
  • دواوينه الشعرية : من لهيب الكفاح 1958 ـ حداء وغناء 1963 , وعدد من المسرحيات الشعرية : شمسو 1952 ـ الأسوار 1956 ـ الزيتونة 1968 ـ قرة العين 1991 - الروم 1993 - الصوت الجهير 1996, ومجموعة شعر قصصي : في كل واد 1990.
  • كتبت عنه دراسات عديدة في الصحف والمجلات العربية والعراقية, كما ألفت عن شعره دراسة نال واضعها عنها درجة الماجستير, ووضعت عنه فصول في كتب أكاديمية لعدد من أساتذة الجامعات في العراق تناولت شعره المسرحي.
  • عنوانه : منزل 7/54 ـ حي القضاة والمحامين ـ الكرخ ـ بغداد.


من قصيدة: بـور ســـــعيد

يا بور سعيد إذا سكتُّ فعاذري _________________________

أن البطولة فوق سجع منابر _________________________

وإذا نطقْتُ فأين مني موقف _________________________

لك إذ دفعتِ عن الصعيد الطاهر..! _________________________

ركّزتِ رجْلا في القناة يشدها _________________________

شعب, وأخرى في الخضم الهادر _________________________

وأقمت جذعك دون مصر وقلت : ها _________________________

أنذا لحتفك يا لصوص فبادري _________________________

ووقفْتِ تنتظرين, لا هيّابة _________________________

روعا .. وفي شفتيك بسمة ساخر _________________________

هولا يخفّ على حديدٍ سابٍح _________________________

يطوي العُباب, وفي حديد طائر _________________________

حتى إذا برق الخضمّ بممطرٍ _________________________

حمما, وأرعدت السماء بماطر _________________________

خَوَّضْتِ ثَمَّةَ في الحديد وفي اللظى _________________________

والصاعقات وفي النجيع الغامر _________________________

وصمدت بالدم والجراح وبالفدى _________________________

والتضحيات وروح (عبدالناصر) _________________________

ورفعت رأسك رغم جرح قاطِر _________________________

ونصبت صدرك رغم جرح غائر _________________________

فطلعت أشرف ما تكون مدينة _________________________

في غابر, وأعزَّه في حاضر _________________________

وكتبت أروع ما تخط مدينة _________________________

وأجل في سِفر الفداء الباهر _________________________

يا بور سعيد !! مدينة? .. أم صخرة _________________________

صماء قدّتْ من صدور جبابر?! _________________________

يتقصّف الأجرام فوق صفاتها _________________________

كالسهم يقصفه نسيج السابري _________________________

للمجد أسبوع نقعت غليلَه _________________________

بمآثر مشفوعة بمآثر _________________________

المعجزات صنعتهن خلاله _________________________

وكأنهن صنيع جنٍّ ساحر _________________________

طَلَعَتْ على كفيك أنت, وإنها _________________________

تعيي المدائن في خلال أداهر _________________________

واصلت ليلك والنهار بخافق _________________________

متيقظ حذر وجفن ساهر _________________________

تتلقفين الهابطين من السما _________________________

والطالعين من العباب الزاخر _________________________

فالهابطون همو وقودُ جهنم _________________________

والطالعون همو قطيع مجازر _________________________

والدافعون بهم إليك فأخفقوا _________________________

لم يدفعوا بهمو لغير مقابر _________________________

من قصيدة: يطول .. أو يقصر الطريق

لا تمحُ سطراً تخطّ يا قلمُ _________________________

فالغيظ يملي عليك والألمُ _________________________

لا تحتفل بالنشيد فهو لظيً _________________________

وكيف يُمْحَى ويثبت الضرم? _________________________

لا تحتشد للقصيد فهو دم _________________________

يجري سخينا, وهل يصاغ دم? _________________________

أيسهرُ الجرح للنجيع كما _________________________

يسهر فكرٌ لمنطقٍ وفم? _________________________

كفرت بالشعر غير صاعقة _________________________

يسمعها مَنْ بأذنه صمم _________________________

وبالأعاريض غير راجمة _________________________

إن الشياطين حتفها الرجم _________________________

وبالقوافي إن لم تكن حمما _________________________

فتنسخ العار باللظى الحمم _________________________

أتهزج القافيات يا رجب _________________________

اليوم مسرى الرسول مهتضم? _________________________

ليلَ السرى والعروج معذرة _________________________

فليس منا في الشوق متهم _________________________

لكننا, والعيون دامعة _________________________

نطرق .. والجانحات تحتدم _________________________

بأي طرف نراك تبتدر الـ _________________________

أقصى فتقصي ويمنع الحرم _________________________

القبلة البكر قد أحيط بها _________________________

فأين شمل الوفود يلتئم?! _________________________

وأين أين الأذانُ يجمعها? _________________________

وأين أين الصفوف تنتظم? _________________________

أحيث نجم اليهود رَفَّ له _________________________

في كل ركن مقدس علم? _________________________

تغفر يا رب . فاغتفر شططي _________________________

حقيقة تلك رب? أم حُلم? _________________________

أم محنة تبتلى النفوس بها _________________________

أم غمرة تنجلي وتنحسم? _________________________

أم حكمة تلك كي نعود إلى _________________________

درب شأت خطونا به أمم? _________________________

درب الجهاد الذي يطول ولا _________________________

يقصر بذل, ولا تَنِي همم _________________________

درب الأضاحي الذي يسيل به _________________________

دم وتثوي في تربه رمم _________________________

يا بارك الله في الذين مشوا _________________________

عليه منا .. فالرائدون همو _________________________

سيبلغ السالكوه غايتهم _________________________

فإنها من جهادهم أمم _________________________

يطول أو يقصُر الطريق بهم _________________________

هيهات أن تنثني لهم قدم _________________________

يحدو بهم دينهم وأمتهم _________________________

ويستحثُّ البُراق والحرم _________________________



خالد الشواف       
خالد عبدالعزيز الشواف خالد الشواف العراق 1924 ن لهيب الكفاح 1958 , حداء وغناء 1963 , وعدد من المسرحيات الشعرية : شمسو 1952 , الأسوار 1956 , الزيتونة 1968 , قرة العين 1991 , الروم 1993 , الصوت الجهير 1996, ومجموعة شعر قصصي : في كل واد 1990. ذكر من قصيدة: بور سعيد , من قصيدة: يطول .. أو يقصر الطريق ,