حميد مجيد هدّو
  • الدكتور حميد مجيد هدّو (العراق).
  • ولد عام 1941 في كربلاء- العراق.
  • نشأ في أحضان أسرة تعشق الأدب والشعر فأولع منذ صباه بمطالعة الكتب الأدبية يعد أن تعلم القراءة والكتابة.
  • بعد إتمامه المرحلتين الابتدائية والمتوسطة, والتخرج في دار المعلمين التحق بكلية الآداب وتخرج فيها 1967, ثم حصل على الماجستير والدكتوراه من بغداد.
  • عمل مدرساً في مراحل التعليم المختلفة.
  • نشر أولى قصائده في صحيفة الفجر الجديد العراقية, والأفق الجديد الأردنية 1962.
  • عضو اتحاد الأدباء والكتاب, وجمعية العراق الفلسفية, واتحاد المؤرخين العرب, وهيئة ملتقى الرواد, ورابطة الأدب الحديث بالقاهرة.
  • مؤلفاته: منها: إقبال.. الشاعر والفيلسوف والإنسان- ديوان الحويزي: تحقيق- مخطوطات عربية من صنعاء- تذكرة الأولياء في بغداد- الرواية التاريخية في زهر الآداب.
  • حصل على جائزة نادي الكتاب العراقي 1997, وجائزة مركز البحوث التربوية والنفسية 1999, وعدة جوائز أخرى.
  • ممن ترجموا لحياته: سعدون الريس, كوركيس عواد, حميد المطبعي, فؤاد سزكين.
  • عنوانه: الباب المعظم- بيت الحكمة- بغداد- العراق.


رسالة

مُنى النفس... هل للأمس في المنتأَى سرُّ _________________________

وهل مثل سحْرِ المغريات به سحْرُ? _________________________

دعي الأمسَ للذكرى وعيشي غد الهوى _________________________

فلا ليل إلا شقَّ أكمامَهُ فجر...! _________________________

ذريني لأحلامٍ عذارى خنقتها _________________________

أدارت مناها كأس عينيك لا الخمر _________________________

وشُدِّي على خفْق الفؤاد أصابعاً _________________________

فأحلامه الظمأى لنيل المنى بِكْر _________________________

إذا ضمَّه ليل تجنُّ جراحه _________________________

وكان له في كل ما يشتهي عذر _________________________

منى النفس.. هل كان الهوى ثورةً طغى _________________________

بها القلب حتى ضاق عن حمْله الصدر _________________________

نأيت, فلم أعرف إليك وسيلةً _________________________

وإني لطير هِيض أن ينهضَ الطير _________________________

فكم شيَّعتْ بالوصل ظلمة وحشتي _________________________

وصافَحَني في كفها الأمل النضْر _________________________

وسارت بنا الأيام ذاوية الخطَى _________________________

يخبُّ بها درب طويل المدى قفر _________________________

إذا أوقدتْ نارُ الهواجس حقدها _________________________

لظًى ليس يقوى حرَّ وَقْدتها الجمر _________________________

ثَبتْنا لها بالحب نطفيء زندها _________________________

فعادت رماداً فاح من بينه نشر _________________________

وكم قلتُ إذ هامت بنا نشوة المنى _________________________

فتهنا بها: قد نام عن طبْعِهِ الدهر _________________________

لقد فاتنا أنَّ الأماني وديعة _________________________

يموت بها حب, ويحيا بها الشِّعر _________________________

فخانتْك أيامٌ حسبتُ بصفوها _________________________

يدوم لما نهوى وما نشتهي الأمر _________________________

منى النفس.. هلاَّ يجمع الدهر بيننا _________________________

وقد أينعتْ في القلب أحلامُه الخضر _________________________

أسائل عنك الصبح ماهبَّ بالندى _________________________

وبالطَلِّ يُسقاه بكأس الندى الزهر _________________________

فكم ليلة قد بتُّ أحسب نجمها _________________________

يحدِّث عني البدر إذ يطلع البدر _________________________

وأحسب أن الكون يجنح كي يرى _________________________

مهيضاً على جمرٍ وقد شفَّه الهجر _________________________

هويتُ وما أحلى الهوى بيد أنني _________________________

لبست به طمراً فما ضمَّني الطمر _________________________

عذيري أشهى الذكريات رسمْتها _________________________

تعيش بها الأيام, ماعاش لي عمر _________________________

يا دوحة العز

حيَّتْك يا(قَطَرُ) الأنواء بالمطرِ _________________________

حيُّوا معي ربعها في أجمل الصورِ _________________________

طرقْتُها وبنفسي ألف هاجسةٍ _________________________

تسرى بروحيَ من غصْن بها نضِر _________________________

كانت رؤًى حلوةً فاحت عليَّ شذا _________________________

فينانة الربع يجلو حُسْنها عمري _________________________

قد صغْتُها في حنايا الصدر أغنية _________________________

نشوى تتيه لها الأيام بالخفر _________________________

(فقافها) قلبُ كل العاشقين لها _________________________

عشقاً تنامى به ينمو من الصغر _________________________

و(طاؤها) طوق عزٍّ لا يفارقها _________________________

رغم النوائب إذ شدَّتْ يد الخطر _________________________

و(راؤها) رونق شقَّ النهار ضحى _________________________

باءت له الشمس بالتسهيد والسهر _________________________

يا دوحة العز يامأوى الغريب ويا _________________________

مندوحة الأهل والإخوان في السفر _________________________

ياروضةً من رياض الخلد صنَّفها _________________________

رب الخليقة في جناته الغُرَر _________________________

قد صاغها حانياً موج الخليج على _________________________

مدى العصور قلاداتٍ من الدرر _________________________

فما انثنتْ تستدرُّ البحر لؤلؤه _________________________

في وِرده لشواطيها وفي الصَّدَر _________________________

ويستفيق صباح الحُسن يلثمها _________________________

وترشف الثغر منها دارة القمر _________________________

وينحني المجدُ إجلالاً لروعتها _________________________

يستافُ من كل ريحانٍ بها عَطِر _________________________

ويستدر شآبيب السماء لها _________________________

حتى يُرى في رباها باديَ الأثر _________________________

أزرتْ ببدر الدجى بيضاء غرتها _________________________

حتى انثنى عن حماها خاسيء البصر _________________________

من قصيدة: تحية إلى مصنع المؤرخين العرب

غداً نودع هل نقوى الوداعَ غدا _________________________

غداً ولا كغدٍ من وافدٍ وفَدَا _________________________

أحسسْتُه في حنايا الصَّدر صاليةً _________________________

من الضرام يسوم القلبَ متَّقِدا _________________________

بوركتَ يامعهد التاريخ مرتبَعاً _________________________

تركتَ لي من نشيد العاشقين صدى _________________________

بوركت مرتبعاً هشَّ الفؤاد له _________________________

كأنه بك قبلاً كان قد وُعِدا _________________________



حميد مجيد هدّو       
الدكتور حميد مجيد هدّو حميد مجيد هدّو العراق 1941 ذكر رسالة , يا دوحة العز , من قصيدة: تحية إلى مصنع المؤرخين العرب ,