حمود محمد شرف الدين
  • حمود بن محمد بن عبدالله علي شرف الدين (اليمن).
  • ولد عام 1940 في مدينة كوكبان.
  • تعلم في المدرسة الدينية في كوكبان ثم في المدرسة الدينية في تعز حيث تخرج فيها.
  • عمل وكيلا لمديرية قضاء المحويت 1960, ووكيلاً لحكومة ناحية حبش 1961, ومديراً للمدرسة العلمية بكوكبان 1962, ومرشداً عامًا لمحافظة المحويت 1964, ومديراً لمعاهد كوكبان 1964, ووكيلاً للمعاهد العلمية للجمهورية اليمنية 1984.
  • عنوانه: المعاهد العلمية - صنعاء.


من إحدى قصائد الشاعر:

من اليمن الشمَّاء أطلقتها دَمَا _________________________

وأفرغتُها في مسمع الكون عَلْقَما _________________________

مدوية في الأفق يسمع صوتها _________________________

أبيٌّ ومن للحق والصدق ترجما _________________________

أأسلو وخطب اليوم فتَّت مهجتي _________________________

ببسنةَ ذات المجد من أيمن الحمى _________________________

لقد ضاق صدر الكون مما جرى بها _________________________

وقد تركتني أخرس النطق أبكما _________________________

تحطّمه الذكرى فيمسكه المنى _________________________

ويأبَى عليه الصبر أن يتعلما _________________________

أحاول كتماناً فيفضحني الأسى _________________________

ودمع على الخدين قد سال عندما _________________________

فأصبحت أستسقي السحاب لأجلها _________________________

فما بلّ وبل السحب من مثلها ظما _________________________

فسعَّرت أنفاسي لهيباً تأججت _________________________

وأرسلتها سهماً على الصرب محكما _________________________

فما الحزن من أمٍّ على ابن ومن أب _________________________

بأكثر من حزن عليها وأعظما _________________________

فهل يا تُرى ننسى بلاداً لنا بها _________________________

كرائم تذري الدمع فرداً وتوأما _________________________

ملايين ممن شرف الله قدرهم _________________________

رمت بهمُ الأهوال أبعد مُرتمى _________________________

هم الصرب بغياً أقبلوا في حماقة _________________________

عليهم يزجّون الخميس العرمرما _________________________

أرادوا بهم ذلاً لتصبح أرضهم _________________________

مقسمة بين الأراذل أسهما _________________________

فراحت نساء المسلمين عقائلا _________________________

من اللائي لم تملك حساماً ولا فما _________________________

وكم من صريع بالدماء مجلل _________________________

طواه الردى طيا فذُلِّلَ مُرغما _________________________

تروح وتغدو والمدافع دونها _________________________

تدك قلاعاً شامخات وأرسما _________________________

غدت ترتمي فيها عشياً وبكرة _________________________

فلا يابساً أبقت, ولا أخضر نما _________________________

صواعق من سحب الدخان تدكها _________________________

وتنسفها نسفاً فظلت جهنما _________________________

وقادوا جيوشاً لم تمر بمخصِب _________________________

من الأرض إلا عاد مختضبا دما _________________________

فلله ما أقسى ضمائر أمتي _________________________

لقد جاوزت حداً من الهجر آلما _________________________

فلم نك ندري لاهتضام حقوقنا _________________________

وقد أصبح المرغوب للناس درهما _________________________

أنحن هَنَات القوم أم نحن أمة _________________________

أبى الله إلا أن تُعزَّ وتكرما? _________________________

نرى البسنة الشماء تغلي مراجلا _________________________

ويجتاحها من بات في الحرب مجرما _________________________

أيطمع فيها الصرب وهي منيعة _________________________

وقد أبصروا فيها حساماً وضيغما? _________________________

إذا همّ أعطى نفسه كل مُنية _________________________

وحطم أغلالاً وأيقظ نوّما _________________________

ولا فيهمو من يقبل الذل والخنا _________________________

ولا كان باللهو الذي شاع مغرما _________________________

ولا واهن إن عضه الدهر هابه _________________________

وألقى مقاليد الأمور وسلّما _________________________

فعاف الدنايا وامتطى الموت شامخا _________________________

يرى الموت في الهيجاء كسباً ومغنما _________________________

على حين أعطوه الأمان فعافه _________________________

وخُيِّر فاختار الردى ما تبرما _________________________

يعز علينا أهل بسنة أنكم _________________________

تقاسون رجفاً أسود اللون أسحما _________________________

صبرتم له صبر الكرام ضراغماً _________________________

وأقحمتموه العاديات تقحما _________________________

أبى الصرب إلا شقوة وسفاهة _________________________

ألا بُترت يمناه كفاً ومعصما _________________________

يريدون أن تحنوا رؤوساً لحكمهم _________________________

وشر البلايا أن تهونوا ويحكما _________________________

يريدون للإسلام وأداً وضِيعة _________________________

فبات الجهاد اليوم أمراً محتما _________________________

ووا أسفي إذ تستغيثون لم نجد _________________________

إليكم على بعد المسافة سلّما _________________________

ولو مَكَّنتنا من مرام حوادث _________________________

إليكم للبّى كل حر وأقدما _________________________

فنحن اليمانون الذين إذا دُعوا _________________________

أجابوا إذا زند الملاحم أُضرما _________________________

سلوا عنهمُ التاريخ من كان فاتحًا _________________________

ومن جرّع الأعداء صاباً وعلقما _________________________

ومن حمل الرايات في فتح طارق _________________________

ومن هد للكفر القلاع وحطما _________________________

ولكن صرف الدهر شتت شملنا _________________________

وكنا مدى الأيام عقدا منظما _________________________

فصرنا دويلات, ومزقنا الهوى _________________________

فهُنَّا, وديس العرض, واستُعمر الحمى _________________________

إلى الله نشكو ما بنا من مصيبة _________________________

أصيب بها ركن العلا فتهدما _________________________

دهتنا الليالي الحالكات بغاصب _________________________

فأضحى حمى الإسلام نهباً مقسما _________________________

ولو أن عهد المسلمين كعهدهم _________________________

قديماً لأضحوا في البريّة أنجما _________________________



حمود محمد شرف الدين       
حمود بن محمد بن عبدالله علي شرف الدين حمود محمد شرف الدين اليمن 1940 ذكر من إحدى قصائد الشاعر: ,