حسين محمد سهيل
  • حسين محمد أحمد سهيل ( المملكة العربية السعودية ) .
  • ولد عام 1380هـ / 1960م في جزيرة فرسان بالمملكة العربية السعودية.
  • درس المرحلتين الابتدائية والمتوسطة بفرسان ,وحصل على دبلوم معهد إعداد المعلمين بجيزان 1399 هـ , ثم التحق بالكلية المتوسطة بجيزان وحصل على دبلومها 1406 هـ .
  • عمل مدرساً بالمدارس الابتدائية , وتحفيظ القرآن ويعمل الآن مديراً لمدرسة السقيد الابتدائية.
  • عضو فى نادى جازان الأدبي , ونادي الصواري بفرسان .
  • نشر أول قصيدة له عام 1400 هـ فى مجلة ( اقرأ) السعودية, ثم تابع النشر فى معظم الصحف السعودية .
  • شارك فى إحياء أمسيات شعرية بالمملكة , وسجلت بعض قصائده لإذاعة الرياض .
  • دواوينه الشعرية : أشرعة الصمت 1990 .
  • فاز بالجائزة الثالثة من نادي جازان الأدبي عن دراسة نقدية له 1407 هـ .
  • ممن كتبوا عن شعره : عمر طاهر زيلع , وإبراهيم عبد الله مفتاح , وحسين بافقيه .
  • عنوانه : المدرسة الثانوية بفرسان - بواسطة إبراهيم عبد الله مفتاح ص.ب 11 - جزيرة فرسان - جيزان .


نهــــــار الشعـــر

من أين يأتي نهار الشعر ساداتي _________________________

من ومضة الحلم.. أم ركض السحاباتِ? _________________________

أمّن مساءٍ على شرفات أسئلتي _________________________

أنا هنا أرتدي غيم العشيَّات?! _________________________

من معطف الليل يلبسني وألبسهُ _________________________

وفي عيون الدجى طَلْقُ النجيمات? _________________________

هناك ياسادتي .. بحرٌ وأسئلة _________________________

هناك ياسادتي.. صحو الصباحات _________________________

هناك كانت مياه البحر.. تطربني _________________________

يا بحر غنيت .. فاسمعني بداناتي _________________________

أشعلت صوتي .. مضيئاً في ملوحته _________________________

ما أعذب الملح في عرق البدايات _________________________

قد أقفر اللحن .. حين الشك ساورني _________________________

ماذا أقول إذا جَمِدتْ حكاياتي? _________________________

لكنه الموج.. آتٍ من طفولتنا _________________________

يحنو علينا.. ويلطمنا بموجات _________________________

يقسو علينا فيغدو الشط ملعبنا _________________________

ويصبح الرمل عرساً من فضاءاتي _________________________

فيغضب البحر يجري فوق ملعبنا _________________________

ويهدم الموج أعشاش الطفولات _________________________

نعود نبني صباحاتٍ لنا غرقتْ _________________________

كالصبح يغرقه ركض المساءات _________________________

نعاند البحرَ .. كي نبني لنا حلماً _________________________

ونزرع الرمل أوراق الشجيرات _________________________

إذا تعبنا.. رقصنا فوق صفحته _________________________

ونحن نلهو بأشواق الفراشات _________________________

نراقب الشمس .. تدنو نحو جبهته _________________________

وتلثم الماء .. في رفق المليحات _________________________

يا سيدي البحر .. هل تدري طفولتنا _________________________

كيف امَّحت فوق هذا الرمل خطواتي? _________________________

وأين يا بحر .. أشيائي, وأشرعتي _________________________

وأين يا بحر .. أسمائي, ولثغاتي? _________________________

وأين يا بحر أصدافي .. فهل غرقتْ _________________________

كما غرقتُ .. وهل ماتت محاراتي? _________________________

هل غادر الصحبُ.. لا أدري متى رحلوا _________________________

لكنهم غادروا نحوي .. وفي ذاتي? _________________________

شجر الهـــوى

لنهارٍ مضى

صبَّ لي عشقه

صبَّ لي عِرْقه / قمراً أخضرا

فاحتوتني الطرقُ الذابلاتُ

وما لاح لي في مداها الورى

خرجتُ...

من الطرق الظامئات

ورحتُ..

أفتش عن شارعٍ في دمي

رسمتُ به في نهاري قرى

وقلتُ / لبابٍ قديم

- تثاءب حين أفاق -

أيا خشباً/ ناعساً..

أسمرا

بكى الخشبُ المتهالكُ

حين رآني

رأى ما أرى

وصاغ لنا

من قهوة مُرَّةٍ عنبرا

غير أن الثرى..

زفَّني ..

للتي عتَّقَتْ عشقها

خبَّأتْهُ بأحشائها...

إذْ سرى كوثرا

جرى أنجما/ حالمات الهوى

وانتهى أنهرا

آه ذاك الثرى

خبأتني الأصابعُ

بين الغيوم..

وبين العيون...

واحتوت خافقي

فباح لها كلَّ ما صاغه

والهوى دفترا

من قصيدة: الســــؤال الأخــيـــر

سل جراحي ..وسل لهيب الجراحْ _________________________

عن أنيني... وسل شفاه الرياحْ _________________________

سلْ ضحى الحقل عن تباريح حقلي _________________________

عن جنوني .. وسل عيون الصباح _________________________

لا تلمني إذا استفاق نهاري _________________________

في دجى الأمس .. غارقاً في النُّواح _________________________

كان وجه المساء بعض بكائي _________________________

وحروفي على مسائي رماح _________________________

لا تسلني .. فللثواني حضور _________________________

عبقريٌّ.. وخفقهُ مُستباح _________________________

ينبتُ العشبُ في دفاتر عشقي _________________________

يُولد الصبح من جفون الأقاح _________________________



حسين محمد سهيل       
حسين محمد أحمد سهيل حسين محمد سهيل المملكة العربية السعودية 1960 شرعة الصمت 1990 . ذكر نهار الشعر , شجر الهوى , من قصيدة: السؤال الأخير ,