حسن أبوعلة
  • حسن بن علي بن أحمد أبوعامرية (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1360 هـ /1941م في بيش.
  • بعد أن حفظ القرآن ودرس مباديء الفقه التحق بالمدرسة السلفية في بيش, ثم بالتعليم النظامي, وحصل على الشهادة الابتدائية 1378هـ, ثم التحق بالمدرسة المتوسطة ثم الثانوية في جيزان, وحصل على الشهادة الثانوية 1385, والتحق بكلية الآداب ــ جامعة الملك سعود بالرياض, وتخرج في قسم اللغة العربية 1389, ثم حصل على دبلوم في التربية وعلم النفس 1392 هـ.
  • عمل مدرسا بالتعليم الابتدائي, والمتوسط, والثانوي.
  • نشر شعره في جريدة (الندوة).
  • ممن كتبوا عن الشاعر: محمد المفرجي, وحسين عاتق الغريبي (الندوة), وحسن الهويمل (البلاد).
  • عنوانه: مدينة بيش ـ منطقة جيزان ـ المملكة العربية السعودية.


زفـــــرة الشــــــوق

لا تلمني في الهوى إن لاحَ منِّي __________________________________________________

أنّة الشاكي وترديدُ المغنِّي __________________________________________________

في هوى فيفاء ما أحلى التغني __________________________________________________

فأَدِرْ كأس التصابي وارْوِ عني __________________________________________________

زفرة الشوق إلى تلك الربوعِ __________________________________________________

تبعث الأشجان للصب الوَلوع __________________________________________________

فيك يا فيفاء كم سالت دموعي __________________________________________________

وكتمت النار ما بين الضلوع __________________________________________________

وبعثتُ الشوق من قلب كليم __________________________________________________

غصّ بالأحزان كالطفل اليتيم __________________________________________________

إن شدا القمريّ في برد النسيم __________________________________________________

أو دنا طيفك في الليل البهيم __________________________________________________

حجب البين رؤى تلك الروابي __________________________________________________

ومغانٍ كنّ في عهد التصابي __________________________________________________

وشذا الوزَّاب ما بين الشعاب __________________________________________________

ذِكَرٌ مرت كأحلام عِذاب __________________________________________________

ورؤى (المَوْهِرِ) في الجنات يجري __________________________________________________

جريان السحر في رقة شعر __________________________________________________

وغناء الطير بالفتنة يغري __________________________________________________

وعبير الزهر كالخمرة يسري __________________________________________________

كم على القمّة من صمتٍ رهيبِ __________________________________________________

إن تهاوى النور في الأفق الرحيب __________________________________________________

ناعساً يحلم بالصبح القريب __________________________________________________

والربا ترشف من خمر الغروب __________________________________________________

أو تجلَّى منك في الصبح المنيرِ __________________________________________________

درج صُفّ كلبَّات النحور __________________________________________________

أو كرقم الخط منظوم السطور __________________________________________________

وفتيق النور كالدر النثير __________________________________________________

هل لنا عَوْدٌ إلى تلك الليالي __________________________________________________

فيراح الجفن من دمع سجال __________________________________________________

كبد حرَّى ودهر ما يبالي __________________________________________________

بالذي ألقاه من همٍّ عضال __________________________________________________

بَلِيَ العهد وما يبلى الهيامْ __________________________________________________

لك في القلب من الشوق ضرام __________________________________________________

لو يرى الموْهر إن جن الظلام __________________________________________________

كبداً تشكو وعيناً لا تنام __________________________________________________

وفؤاداً خافقاً بين الحنايا __________________________________________________

هزه الشوق إلى (شط الصبايا) __________________________________________________

رق إشفاقاً على حَرِّ بكايا __________________________________________________

والنوى يبكي كما تبكي الرزايا __________________________________________________

النغــــم المفقــــــود

سُدَّ باب الهوى ومات النشيدُ _________________________

وبكى شجوَه عليك القصيدُ _________________________

هل لباكٍ عليك أدمى المآقي _________________________

من سبيل إلى عزاءٍ يفيد _________________________

صرعتك المنون, والموت حق _________________________

غير أن الفراق رُزء شديد _________________________

وغرام القلوب في الناس يشقى _________________________

بلظى ناره المحب البعيد _________________________

أين ذاك اللقاء? يا رُبَّ ليلٍ _________________________

طاب فيه اللقا, وطاب النشيد _________________________

مبسم يستبيك منه قريض _________________________

وشجيّ من اللحون فريد _________________________

رقّ مثل النسيم حتى توارى _________________________

في قلوب تكاد منه تبيد _________________________

فكأن الجموع باللحن سكرى _________________________

وكأن اللقاء للناس عيد _________________________

كوكب للغناء يزهو بك الحفـ _________________________

ـل وشمس تشعّ منها السعود _________________________

ما أبالي بعاذلٍ فيك يحلو _________________________

كل هاوٍ بما أحب يشيد _________________________

والملام السخيف عذل أمور _________________________

ليس يدري بحسنهن بليد _________________________

وإذا ما الرشيد جارى سفيها _________________________

في سخيف المقال ضل الرشيد _________________________

من قصيدة: رثاء الدكتور أحمد زكي

أوهى الأسى جَلَدي فطار صوابي _________________________

وعييت عن سؤلٍ وعن تجوابِ _________________________

يا عين ليس ببدعة أن تسكبي _________________________

جزعاً فجودي اليوم بالتسكاب _________________________

النوح في هذي الحياة سجية _________________________

في الناس عند تفرق الأحباب _________________________

والموت فينا لا يرِقّ لدمعة _________________________

حرَّى ولا يشجيه نوح كعاب _________________________

والناس نشوى باللذائذ غبطة _________________________

والحتف جلاد على الأبواب _________________________

لله قطب لَوْذَعيّ إذ هوى _________________________

ومن الكوارث ميتة الأقطاب _________________________



حسن أبوعلة       
حسن بن علي بن أحمد أبوعامرية حسن أبوعلة المملكة العربية السعودية 1941 ذكر زفرة الشوق , النغم المفقود , من قصيدة: رثاء الدكتور أحمد زكي ,