حجاب الحازمي
  • حجاب بن يحيى بن موسى الحازمي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1364هـ/1945م بمدينة ضمد في منطقة جازان.
  • حاصل على ليسانس اللغة العربية من جامعة الإمام محمد ابن سعود الإسلامية بالرياض 1389هـ, وعلى دبلوم الإدارة المدرسية من جامعة أم القرى بمكة المكرمة 1405هـ.
  • عمل مدرسا بمعهد نجران العلمي حتى 1392هـ, ثم بمتوسطة ضمد, ثم بثانويتها, فمديرا لها.
  • رئيس نادي جازان الأدبي.
  • شارك في العديد من المهرجانات والأمسيات الشعرية ومثل المملكة في بعض المهرجانات الشعرية الخليجية والعربية.
  • نشر بعض شعره في عدد من المجلات والصحف المحلية.
  • أعماله الإبداعية: وجوه من الريف (مجموعة قصصية) 1401هـ.
  • مؤلفاته: أبجديات في النقد والأدب - نبذة تاريخية عن التعليم في تهامة وعسير - ابن هيتل الضمدي .
  • كتب عن شعره وقصصه وسيرته الذاتية الكثيرون منهم: نصر عباس, وطلعت حرب, وأحمد سعيد بن سلم, وعلي خضران القرني , كما كتب عنه في عدد من الدوريات والصحف منها: الفيصل, والرياض, والمجلة العربية, والندوة.
  • عنوانه: ضمد - جازان - المملكة العربية السعودية .


ذاكرة الوقت

كَفْكِفِي دمعِي وداوِي شَجَني _________________________

واشهدِي حرْقَ خيوطِ الرّسَنِ _________________________

وامسحي عن خافقي لوعتَه _________________________

بيَدٍ تأسو جراحَ الزمن _________________________

وأعيدي لغدي بسمته _________________________

فهي أغلى أمل مُرتهن _________________________

طال ليل اليأس وانثالت على _________________________

خاطري كلُّ دواعي الحزن _________________________

ولكم ضجت لحوني بالأسى _________________________

ولكم هول الدجى أَرَّقَني _________________________

فطوى صبح انطلاقي عامدا _________________________

وتمادى في استلاب الوسن _________________________

سامني ذل المدى واقتادني _________________________

في صَغَار شد ما لوّعني _________________________

كفكفي دمعي فقد يهدي إلى _________________________

جرحي الدامي بياض الكفن _________________________

لم يشخ جرحي ولم يَطْفُ على _________________________

هامه الصخَّاب ثوب العفن _________________________

عزفه يسكب في أقدامه _________________________

روعة الإصرار رغم الشطن _________________________

ويناجي زهرة نامت على _________________________

كتف الأهوال نجوى الدِّمَن _________________________

كلما هاجت به الذكرى دعا _________________________

زهرتي يا بعض بعض البدن _________________________

فيك يا زهرة آمال المنى _________________________

عانق الفجُر طموحَ الوسن _________________________

فيك ألوان الشذى صاخبة _________________________

فيك أطياف من الحلم الهني _________________________

ذَكَّرَتْني بعبير صوَّحت _________________________

ورْدَتاه قبل هَزِّ الفنن _________________________

طالما أهدى لنا من نفحه _________________________

عبق الماضي وعطر الزمن _________________________

يوم أن كان السنا من دفقِهِ _________________________

وخيول النصر تحمي وطني _________________________

ذاك ماض لا تعيدي ذكره _________________________

ذكره بعث لجرحي المزمن _________________________

سابقي جرح المدى وانشطري _________________________

في انبلاج الأمل المخشوشن _________________________

في ابتسام الفجر يجلو غيهبا _________________________

غامضا مثل ظلام المحن _________________________

في ائتلاق الحجر الهادر من _________________________

كفك الهازئ بالمستوطن _________________________

في زغاريد الصبايا بعدما _________________________

كحَّلت أجفانَها بالوسن _________________________

في هزيم الفتية الجذلى بما _________________________

صنعت أحجارها للوطن _________________________

في عويل البغي في دهشته _________________________

في تَرَدِّي خزيه والإِحَنِ _________________________

في تنادي عصبة الشرّ لدى _________________________

مجلس الأمن (بفيتو) النَّتَن _________________________

في تنامي كل إحساسي بما _________________________

كان من هون وما لم يكن _________________________

وقرار الحجر الهادر في _________________________

مجلس الأمن قرار مدني _________________________

وهو أمضى من عتاد لم تزل _________________________

قوة البغي به تُرهبني _________________________

هو أقوى من تصاريح الألى _________________________

جعلوا الشجبَ سلاحَ الوهن _________________________

حجر لكنه أسُّ البِنا _________________________

وله سحر البليغ اللَّسِن _________________________

أيقظ الغافين من سكرتهم _________________________

واحتوى جرحي وداوى شجني _________________________

قالها للكون قولا قاطعا _________________________

هذه داري, وهذا سكني _________________________

وسأمضي مشعلا في راحتي _________________________

غضب الريف, وحقد المدن _________________________

وإذا شئتم مضائي دائما _________________________

حاذروا خلْطي بصخر السفن _________________________

بارِكوا دهشة أبطال الحمى _________________________

ادفعوا عنهم دواعي الحزن _________________________

واصنعوا ذاكرة للوقت لا _________________________

تسمحوا لليأس أن يحجزني _________________________

من قصيدة: نشيد للوطن

من كل ذرَّة رملٍ فيك يا وطني _________________________

صبحٌ تنفس يجلو غيْهَبَ الدَّجنِ _________________________

وفي رباك ..رباك الطاهرات نمت _________________________

روح الحضارات كالإحساس في البدن _________________________

ومن فيافيك صاغ المجدُ أغنية _________________________

نقية من خداع الزَّيْف والدخن _________________________

مدت على صفحة الأيام روعتها _________________________

وخلدت ذكرك المعطارَ في الأذن _________________________

النور صافح في بطحاء مكة ما _________________________

جلاه غار حراء الطهر للفنن _________________________

فانداح في يثرب الإيمان يشعله _________________________

هَدْيُ النبوة بالقرآن والسنن _________________________

واستبدل الكون بالليل البهيم ضحى _________________________

صافي الضياء ثري بالجمال غني _________________________

على سناه انجلت ظلماء وائتلقت _________________________

أنواره في ذرى بصرى وفي عدن _________________________

وعم أصقاعَ هذي الأرض فانقشعت _________________________

به الضلالات وانزاحت دُجى الفتن _________________________



حجاب الحازمي      
حجاب بن يحيى بن موسى الحازمي حجاب الحازمي المملكة العربية السعودية 1945 ذكر ذاكرة الوقت , من قصيدة: نشيد للوطن ,