جورج سيف
  • جورج سالم سيف (سورية).
  • ولد عام 1934 في زيدل ـ حمص.
  • أنهى دراسته الثانوية في سورية, والعليا في الأرجنتين.
  • عمل في الإعلام السوري لعدة سنوات, متنقلا بين الصحافة والإذاعة والتلفزيون, وترأس تحرير عدة صحف ومجلات في بوينوس آيرس, وأصدر جريدة (السيف) الأسبوعية بالعربية والإسبانية, ويعمل مديراً عاماً لشركة المشاريع السياحية بطرطوس.
  • نشر مقالاته وقصائده في العديد من المجلات العربية.
  • دواوينه الشعرية: مواويل في زمن الفجيعة 1963 ــ صلوات للأرض والحب والحرية 1993.
  • عنوانه : شارع الرصافي ـ الحميدية ـ حمص.


من قصيدة: زيــــدلــيـــــة
(1)

مرحباً, ضاحكةَ العينين, يا أحْلى صبيَّهْ __________________________________________________

وسلاما, من ربا الشام, وشوقا, وتحيه __________________________________________________

كلما رَفّت على ذكراك, أهدابي النديه __________________________________________________

أغرقَتْها دمعة خرساء, من جفنِي سخيه __________________________________________________

أنتِ من أنت? يطلّ الشوق من عينيك نارا __________________________________________________

لا تديري الكأس, مَلّ الكأس حتى أن يُدارا __________________________________________________

لا تديريه , ففي عينيك, من عمري بقيه __________________________________________________

أسْكَرَتْها من دوالينا, ليال زيدليه __________________________________________________

(2)

أنتِ من أنت? , سؤال يُرجع الماضي البعيدا __________________________________________________

يبعث المنسيّ من تاريخ أيامي, جديدا __________________________________________________

أنت يا رجْعَ الأغاني البكر, يا لحنا شريدا __________________________________________________

نشوة الذكرى, وحلم هلَّ في دنياي عيدا __________________________________________________

عفو عينيك, فقد أغمضت أجفاني لأحيا __________________________________________________

روعة الحلم, وذكراك, بدنيا غير دنيا __________________________________________________

أنت من أنت? نسيم مَرَّ في بال العشيه __________________________________________________

عطرته من روابينا, طيوب زيدليه __________________________________________________

(3)

يا رعى الله, مشاويرا, على درب الكروم __________________________________________________

وصبايا, رائحات, غاديات, كالنجوم __________________________________________________

ناعمات يتمايلن, كأعطاف النسيم __________________________________________________

ساكبات من غيوم الحب, وا لهْف الغيوم __________________________________________________

نفحات تغمر الدرب, مواعيدا خصيبه __________________________________________________

فيروِّي الليل, أشواق حبيب وحبيبه __________________________________________________

يا رعى الله, لقاءاتٍ جميلات, خفيه __________________________________________________

خلَّدتها في ليالينا, حكايا زيدليه __________________________________________________

فَــــــدَعْ لــي الذكـــــريـــات

فِدى عينيكَ أشواقي ووجْدي _________________________

وخصب مواسمي, وُطيوب ورْدي _________________________

وألف حكاية غزلت هوانا _________________________

لتنسج في الليالي, ألف وعد _________________________

فيغمرني حنانك, أي دفء _________________________

يثير صبابتي, ويذيب شهدي _________________________

وأخمد في شفاهك نار جوعي _________________________

وأنسى كل حرماني, وحقدي _________________________

ففي عينيك, ضاعت ذكرياتي _________________________

وتاريخي وآمالي, ومجدي _________________________

قسوت, وحقّ عينيك الغوالي _________________________

فما خنت الهوى, ونقضت عهدي _________________________

خيالك ملء أفكاري, وقلبي _________________________

فكيف تقول إني صرت وحدي _________________________

(دعي لي الذكريات), فدتك روحي _________________________

وماذا غيرها أبقيت عندي? _________________________

لها عمري, وأحلامي الحيارى _________________________

وخفق معذب, وجنون نهد _________________________

فديتُك, كلّ ما ملكتْ يميني _________________________

وكل مباهج الدنيا, وأَفدي _________________________

فدعْ لي الذكريات , ولا تَسَلْها _________________________

ففي فيض المدامع كل رد _________________________

من قصيدة: جبـــــــــل الجـــليــــــد

اليوم, يا جبل الجليد يثيرني _________________________

شوقٌ إلى أحضان أفريقيَّهْ _________________________

أغفو فيأكلني اللهيب, ويرتوي _________________________

قلبي, ويصهرني لظى الوحشيه _________________________

الليل, ملّ حديثنا .. وتململت _________________________

في الكأس, أنفاس الطّلا المنسيه _________________________

لا أنت حركت الرماد, ولا أنا _________________________

أيقظت, فيك الشهوة المخفيه _________________________

أصغي وأنت تثرثرين .. كأنما _________________________

جئنا لنحضر حفلة خيريه _________________________

وقرأت أشعاري, فكنت, كأنها _________________________

في قلب عبقر, ترقص الجنيه _________________________

كرْمى لعينك سوف أحرق دفتري _________________________

وقصائدي .. وملاحمي الشعريه _________________________

إني لأكفر بالكلام .. إذا التقى _________________________

وجهي بوجهك .. في حمى الحريه _________________________

وليسقط الشِّعر البخيل, فما روى _________________________

ظمأ الشفاه, ولا أَثارَ شهيه _________________________

أقسمت في عينيك, ألف قصيدة _________________________

غزلية, وحكاية مطويه _________________________

سئمت نوافذنا الصقيع, فأغلقي _________________________

وابقي الستائر دونها, مرخيَّه _________________________

(ما في حدا) والليل يغمر دربنا _________________________

بالشوق والآهات فيروزيه _________________________

وأنا وأنت هنا, تموج عيوننا _________________________

بالميجنا, والأوف, والموليَّه _________________________

عرِّي البنفسج, كاد يختنق الشذا _________________________

ولتعبق الأطياب في البريه _________________________

ما كنت ـ لولا الطيب ـ غير سحابة _________________________

في الصيف, فوق المنحنى مرميه _________________________



جورج سيف       
جورج سالم سيف جورج سيف سورية 1934 واويل في زمن الفجيعة 1963 , صلوات للأرض والحب والحرية 1993. ذكر من قصيدة: زيدلية , (1) , , (2) , , (3) , , فَدَعْ لي الذكريات , من قصيدة: جبل الجليد ,