جميل علّوش
  • الدكتور جميل إبراهيم سالم علّوش (الأردن).
  • ولد عام 1937 في بير زيت بفلسطين.
  • حصل على ليسانس اللغة العربية من جامعة دمشق 1967, والماجستير في النحو من معهد الآداب الشرقية ببيروت 1972, وعلى الدكتوراه من نفس المعهد 1977.
  • عمل في وزارة المالية والنفط بالكويت 1959 - 1975, ثم في الكلية العربية بعمان من 1975 - 1979, ثم في كلية السلط, ثم في كلية عمان للمهن الهندسية من 1979.
  • عضو رابطة الأدباء بالكويت, وبالأردن, وباتحاد الكتاب الأردنيين.
  • نشر العديد من قصائده وأبحاثه الأدبية واللغوية في المجلات العربية مثل: الفيصل, والقافلة, والبيان, والوحدة, وأفكار, ومجلة مجمع اللغة العربية.
  • دواوينه الشعرية: عرس الصحراء 1966 - خوابي الحزن 1979 - أشواق 1980 - جراح ودماء 1985 - مواكب الربيع 1989 - صوت الشعر 1991 - حديث الذكريات 1998 - قصائدي الأولى 1999 - نفحات شعر 1999.
  • مؤلفاته: من شعراء العصر - ابن الأنباري وجهوده في النحو.
  • حصل على الجائزة الثانية للشعر من القسم العربي للإذاعة البريطانية عام 1988.
  • ممن كتبوا عنه: كامل السوافيري , ويعقوب العودات, ومحمد عمر حماده , ومحمد المشايخ.
  • عنوانه: ص.ب: 15351 ماركا - عمان ــ الأردن.


من قصيدة: الأذن تعشــــــق

أي الجراح بغير اللّحن يندملُ? _________________________

وأيّها يتحدّاه فيعتملُ? _________________________

وأيّ جارحة لم يشْفِها نغم _________________________

من أنمل الوتر الحسّاس ينهمل? _________________________

هلَّ الربيع وفي فتَّان طلعته _________________________

دنيا من الفتن الغرّاء تشتعل _________________________

وغرّد الطير مفتوناً بما لمحت _________________________

عيناه فهْو بأكناف الربى ثمل _________________________

كل المفاتن تغوينا وتخلبنا, _________________________

ما طرز السهل أو ما زركش الجبل _________________________

لكنَّ للطير في عرس الربيع صدى _________________________

تُجلى الكروب به أو تُطفأ الغُلل _________________________

لا تجحدوا الطير أفضالاً له عرفت _________________________

حسن الربيع بسجع الطير يكتمل _________________________

هلّ الربيع فكم نجد يرفّ سنى _________________________

منه وكم قمَّة بالزهر تشتمل _________________________

مشت بموكبه الدنيا فأنعمه _________________________

بمقْدم الزَّائر الولهان تحتفل _________________________

حتى النجوم لها همس ووسوسة _________________________

والدهر والأبد المسحور والأزل _________________________

ظمآنة ولها من هزجه نهل _________________________

عريانة ولها من سجعه حُلل _________________________

والطير مما اعتراها في مواكبه _________________________

قد حفَّها الزهو حتى ريشها خضل _________________________

ومسَّ عينيَ مما شاهدت طرب _________________________

ومس أذنيَ مما أسمعت جذل _________________________

وراح يصطرع النّدان أيّهما _________________________

لسانحات الصفاء السابق العجل _________________________

للعين منها الضحى والفجر والطفل _________________________

وللمسامع منها الشدو والزجل _________________________

تفنى القصور ولا يبقى سوى طلل _________________________

فهل يبل غليل المدنف الطلل? _________________________

أمّا الأناشيد والأنغام فهْي صدى _________________________

يبقى كما خلَّفته الأعصر الأول _________________________

وقد تضيع وجوه في زحام رؤى _________________________

ولا تضيع لحون حين تقتتل _________________________

فللطبيعة أعراس يصيح بها _________________________

ليث الغريفة أو يثغو بها الحمل _________________________

إن كان للعين نهل من مفاتنها _________________________

فللمسامع منها النَّهل والعلل _________________________

تبدو وتنحسر الرؤيا على عجل _________________________

وما يضيم خرير الجدول العجل _________________________

فالنّهر والبحر والريح الحنون لها _________________________

صوت بسمع البديع الفرد يتَّصل _________________________

راحت تناجيه من أسوار عزلتها _________________________

وتستغيث مع النجوى وتبتهل _________________________

فكل همس علا منها ودمدمة _________________________

به تلوذ إليه أو له تَئِل _________________________

فيروز غنت فلا ثغر ولاشفة _________________________

إلا ورنحها التشبيب والغزل _________________________

لله أنهار ألحان لها انبسطت _________________________

تجري بها الخمر أو يجري بها العسل _________________________

كل القلوب إذا ناحت لها حُرقٌ _________________________

كلّ الشفاه إذا باحت لها قُبل _________________________

من قصيدة: حديـــــــث الذكــــــريات

تصبو الصِّحاب إلى لقاء صحابها _________________________

وتُسائل الأحباب عن أحبابها _________________________

لو كان في غرف الجنان مقامها _________________________

زهدت بعاطر خمرها وشرابها _________________________

فهفتْ لمسقط رأسها وتلهفت _________________________

للقاء من تهواه من غيّابها _________________________

ولسانحات سرورها وصفائها _________________________

ولسالفات مراحها ودعابها _________________________

أغلى من الدنيا الفسيحة منزل _________________________

ذكرتْ به نفس عهود شبابها _________________________

أصبو إلى بلدي وسالف عهدها _________________________

ولَئِنْ فرى كبدي طويل غيابها _________________________

هيهات أن أنسى مفاتنها فما _________________________

في الكون مثل فتونها وخِلابها _________________________

السحر في (حنّونها) والطهر في _________________________

زيتونها, والعطر في أعنابها _________________________

وإذا نظرت إلى صنوبرها وما _________________________

قد رفّ منه على فسيح رحابها _________________________

راعتك فيما أبدعت من نسجه _________________________

ومضت تخايل في بديع ثيابها _________________________

هي جنَّة خضراء رفَّ على المدى _________________________

ما راح ينفح عابقاً من غابها _________________________

هي (بئر زيت) ليس يقضي معجب _________________________

عجباً بما يحويه حشو نقابها _________________________

وبزاهيات رياضها ورباعها _________________________

وبشامخات قصورها وقبابها _________________________

وبما تبقى من أعاجيب الألى _________________________

درجوا وغابوا في دجى أحقابها _________________________

آيات فن لا تزال مشعة _________________________

بالصدق تنطق عن نثا أربابها _________________________



جميل علّوش       
الدكتور جميل إبراهيم سالم علّوش جميل علّوش الأردن 1937 رس الصحراء 1966 , خوابي الحزن 1979 , أشواق 1980 , جراح ودماء 1985 , مواكب الربيع 1989 , صوت الشعر 1991 , حديث الذكريات 1998 , قصائدي الأولى 1999 , نفحات شعر 1999. ذكر من قصيدة: الأذن تعشق , من قصيدة: حديث الذكريات ,