جابر خير بك
  • جابر مرشد خير بك (سورية).
  • ولد عام 1933 في محافظة اللاذقية.
  • نشأ في بيئة ريفية.
  • حصل على إجازة الحقوق من جامعة دمشق 1967.
  • تنقل في عدة وظائف منها المصرف الزراعي, والمالية, وشركة الاتحاد العربي لإعادة التأمين.
  • حفظ ـ وهو في سن مبكرة ـ الكثير من القصائد لكبار الشعراء العموديين.
  • دواوينه الشعرية : الرياحين (مجموعة قصائد للأطفال) 1992 ـ بيادر عطر 1993.
  • كتبت عنه مجموعة دراسات في العديد من الدوريات العربية منها ما كتبه تميم الحكيم (الندوة), ومحمد بدوي وهبة (الاعتدال), وخيرالدين عبدالصمد (الثقافة), وعبداللطيف اليونس (الثقافة), ووداد قباني (الثقافة).
  • عنوانه : شركة الاتحاد العربي لإعادة التأمين ـ دمشق.


من قصيدة: دعــــاء .. للعـــام الجديــــد

ماذا ستحملُ والأيامُ ترتحلُ _________________________

يا أيها العامُ إني خائفٌ وجِلُ _________________________

فمن سيدري بما في الغيب من قدر _________________________

والغيب سِرٌّ بعلم الله متصل _________________________

تمضي السنون وما ينفك يثقلنا _________________________

همُّ الحياة ويطوي عمرنا العمل _________________________

تبقى النفوس بحب الوهم عالقة _________________________

بالأمنيات ولو ضاقت بها السبل _________________________

سر الحياة وما تخفي مسيرتها _________________________

حلم تدغدغه الأجفان والمقل _________________________

حلم قصير ولكن بعد يقظتنا _________________________

تكون أيامنا شالت بها الإبل _________________________

وغاب خلف دياجي العمر كل ضحى _________________________

لم يبق في النفس إلا اليأس والملل _________________________

إلا الدموع التي تجري على زمن _________________________

زاهي الخمائل وافى شَمْسَه الطَّفَل _________________________

والذكريات وما فيهن من صور _________________________

عن الشباب عليها الدمعُ ينهمل _________________________

أيام كانت تضيء العمْرَ صبوتُنا _________________________

والقلب بالحب والآمال مشتعل _________________________

والآن غابت دراري العمر وانطفأت _________________________

أنوارها واستوى التطويل والأجل _________________________

يا أيها العام هل تأتي بما حلمت _________________________

به النفوس لعل الجرح يندمل _________________________

فهذه أمتي ثكلى تمزقها _________________________

مخالب الدهر والأحداث والعلل _________________________

تحملت من مآسيه ومحنته _________________________

وأثقلت جيدها الأغلال والزلل _________________________

وطوقتها الدواهي وهي غافلة _________________________

وراح يفتك في أوصالها الكسل _________________________

كانت حصيلةُ ذاك العام قاتلةً _________________________

فهل تجيء بأقساها وتفتعل _________________________

أم أن أيامك البيضاء قادمة _________________________

توحِّدُ الصفَّ والأفراح تكتمل _________________________

من قصيدة: المغـــتربــــــون

مشوقون والذكرى ندى وطيوب _________________________

إذا حملَتْها للغريب جَنوبُ _________________________

مشوقون ما أحلى الربوع وأهلها _________________________

وما أجمل الأيام حين تؤوب _________________________

فليس رفيق العين غير دموعها _________________________

تطوف على أجفانها وتغيب _________________________

وليس خليل القلب غير حنينه _________________________

ففي كل فجر لهفة ووجيب _________________________

حملنا الدموع الحُمر بين جفوننا _________________________

ثقالاً وأرض العالمين نجوب _________________________

تركنا الربوع الحانيات وَلَفَّنا _________________________

شقاء ـ على بعد المزار ـ عجيب _________________________

وسرنا على الأشواك يقتلنا الظما _________________________

تضيق بأحلام النفوس دروب _________________________

تشدُّ الفتى إن عضه الدهر رغبة _________________________

وهمّ ملحٌّ والأبي دؤوب _________________________

تُطَوِّحُنا الأسفار شرقاً ومغرباً _________________________

وكم دفعتنا للرحيل خطوب _________________________

طوتنا الأماني في خضم خطوبها _________________________

لعل الأماني المتعبات تطيب _________________________

تزيَّتْ لنا الدنيا بحسن لباسها _________________________

وأغوت كما تُغوي الحبيبَ عروب _________________________

وباتت ترد الشال عن حسن وجهها _________________________

فلاح سراب خادع ومريب _________________________

وعاودنا الشوق المبرِّحُ والأسى _________________________

وبان على الوجه الصبوح قطوب _________________________

تمر علينا الذكريات ثقيلةً _________________________

تفتت من أكبادنا وتذيب _________________________

ملاعب أحلام الطفولة والهوى _________________________

إذا راجعتها الروح, شب لهيب _________________________

وإن الأماسي الناعمات إذا أتت _________________________

على الفكر ضجت في الصدور قلوب _________________________

سقانا البعاد المر كأساً مريرة _________________________

وليس لنا في الطيبات نصيب _________________________

من قصيدة: رحلـــة العمــــر

صُبِّي بأوردتي الأحزان والسَّقَما _________________________

يا رحلةَ العمرِ إني أعشق الألما _________________________

سُلافة الحزن أشهى الخمر في شفتي _________________________

ما مَلَّ صهباءها قلبي ولا سئما _________________________

إلا بها ما ارتوى حبا وعاطفة _________________________

ولا اشتهى غير خديها ولا لثما _________________________

فهي التي فجرت ينبوع رحمته _________________________

فراح يُغدق من أحنائه الكرما _________________________

والشوق والهم نعمى أستريح لها _________________________

ما أورق القلب إلا عندما اضطرما _________________________

إن زارني طيف آلامي وداعبني _________________________

رَفَّ الجمالُ بصدري أنجما وسما _________________________

وإن شبا الحزن أقلامي يذوِّبها _________________________

سحراً ويبدع فيها الحرف والنغما _________________________

قلبي إذا مست الآلام جوهره _________________________

تفجر الحب في أحنائه قيما _________________________



جابر خير بك       
جابر مرشد خير بك جابر خير بك سورية 1933 لرياحين (مجموعة قصائد للأطفال) 1992 , بيادر عطر 1993. ذكر من قصيدة: دعاء .. للعام الجديد , من قصيدة: المغتربون , من قصيدة: رحلة العمر ,