بلند الحيدري
  • بلند أكرم الحيدري (العراق).
  • ولد 1926 في بغداد من عائلة كردية.
  • لم يتم دراسته الثانوية. ولكنه ثقف نفسه بنفسه.
  • عمل معاونا للمدير العام لإدارة المعارض ببغداد, وأستاذا للغة العربية بلبنان, ورئيسا لتحرير مجلة العلوم اللبنانية, ومديرا لتحرير مجلة آفاق عربية, ثم ترك العراق إلى لندن وشغل منصب المدير العام لشركة (باميكاب) وأصدر عنها مجلة (فنون عربية) حتى عام 1982.
  • يكتب في الصحف والمجلات العربية الصادرة في لندن.
  • دواوينه الشعرية : خفقة الطين 1946 ـ أغاني المدينة الميتة 1952 ـ قصائد أخرى 1957 ـ جئتم مع الفجر 1961 - خطوات في الغربة 1965 ـ رحلة الحروف الصفر 1968 ـ أغاني الحارس المتعب 1977 ـ حوار عبر الأبعاد الثلاثة 1972 ـ المجموعة الكاملة 1975 ـ إلى بيروت مع تحياتي 1985 ـ أبواب إلى البيت الضيق 1990.
  • مؤلفاته : زمن لكل الأزمنة (دراسات في الفن التشكيلي) ـ نقاط الضوء ـ مداخل إلى الشعر العراقي الحديث.
  • حصل على جائزة اتحاد الكتاب اللبنانيين عام 1973 كما ترجم له ديوانان إلى الإنجليزية وترجمت العديد من قصائده إلى عدة لغات عالمية.
  • عنوانه: فاكس 5669554/018 لندن.
  • توفي عام 1998 (المحرر)


من قصيدة: الهويــــات العشــــر

وخرجتُ الليله

كانت في جيبي عشر هويات تسمح لي أن أخرج

هذي الليله

اسمي بلند بن أكرم

وأنا لم أقتل أحداً ...لم أسرق أحداً

وبجيبي عشر هويات تشهد لي

فلماذا لا أخرج هذي الليله

.........

كان البحر بلا شطآن

والظلمة كانت أكبر من عَيْنَيْ إنسان

أعمق من عَيْنَيْ إنسان

ورصيف الشارع كان

خلواً إلا من صوت حذائي

طق..طق..طق

أجمع ظلي في مصباح حيناً, وأوزعه حيناً

وضحكت لأني أدركت بأني أملك ظلي

وبأني أقدر أن أرميه ورائي

أن أغرقه في بركة ماء وحل

أن أسحقه تحت حذائي

أن أخنقه طيَّ ردائي

طق..طق..طق

والظل . .ورائي ...ورائي...ورائي

ما أكبر ظلك إنساناً يملك عشر هويات

في زمن ...في بلد لا يملك أي هويه

غنيت ..صفرت ..صرخت ..ضحكت ..ضحكت

ضحكت

وأحسست بأني أملك كل البحر وكل الليل

وكل الأرصفة السوداء

وأني أجبرها الآن على أن تصغي لي

أن تصبح رجعاً لندائي

أن تصبح جزءاً من صوت حذائي

طق..طق..طق

ومددت يدي ..ما زالت عشر هوياتي في جيبي

هذا اسمي ..هذا رسمي

هذا ختم مدير الشرطة في بلدي

هذا توقيع وزير العدل

وقد مد به زهر حزّ فمي

وأطاح بسن من أسناني

خدَّش بعضاً من عنواني

وخشيت عليّ ..فبلعت لساني

ومعي سبع هويات أخرى

أقسم لو مرَّ بها جبل ,أحنى قامته, ولقال

هي الكبرى

عن شعري, عن أدبي, عن فني

ولأني

أحمل عشر هويات في جيبي

غنيت, صفرت ,صرخت, ضحكت, ضحكت

ضحكت..

ما أكبر ظلك إنساناً يحمل عشر هويات في

عتمة ليل

عشر هويات في زمن, في بلد لايملك أي هويه

في اليوم الثاني

كان ببابي شرطيان

سألاني من أنت ?

أنا بلند بن أكرم, وأنا من عائلة معروفه

أنا لم أقتل أحداً, لم أسرق أحدا

وبجيبي عشر هويات تشهد لي وبأني ......فلماذا ?

ضحكا مني ..من كل هوياتي العشر

ورأيت يدا تومض في عيني ,تسقط ما بين

الخيبة والجبن.

من قصيدة:اعترافـــات ليســــت متأخــــرة

لن أذهب .. لن أذهب

ما أتعس أن أقضي كل حياتي في عتمة مكتبْ

نفس الوجه المرميِّ على الطاولة السوداء

نفس الزمن المترهِّل في الظل

ونفس الأوراق الملساء

نفس الحرف المتسائل عن حرف

وعلى الحائط ما زال اسمك يا وطني

يا وجهي في الذل وفي الجبن

ما زال اسمك يوشك أن يفتح عينيه

يمد ذراعيه

يقول: تعال إليّ يالمائت باسمي

يتدلى الألفان الكوفيان

يتدلى الموت بحرفين من السقف, بحبلين من السقف

من المطلوب بحبليه.. من المطلوب?

أجبني يا بخل ذراعيه

فلقد أرهقني وجهي المرميِّ على الطاولة السوداء

وتعبت من التوقيع على كذبٍ سيذاع صباحَ مساء

وكرهت شعاراتي الجوفاء

ما أتعس أن أذهب

ما أتعس أن أقضي كل حياتي في عتمة مكتب

مصلوباً ما بين الألفين الكوفيين وبين الحرف

المتسائل عن حرف

.........

وكأمس ذهبت

يفتح فرّاشي باب الغرفة

يحني قامته العطشى

وبذلة من علّمه الجوع على أن يحني قامته

ويذلّ تحيته حدَّ الهمس

سيقول: صباح الخير

صباح الخير ..اسم مغنية ...كلا.. اسم قصيدة .. كلا

اسم جريدة.. أعرفها, أعرف صاحبها, كان صديقي

أهداني في يوم ما ديوان المتنبي للبرقوقي

حدَّثَني عن فجر قد يأتي برّاقاً كالسيف

وقتّالاً كالسيف

حدثني عن معنى أبعد من شكل الحرف

وأرد: صباح الخير

القهوة آخذها في الشرفه

أغلقْ باب الغرفه

القهوة لا تنسى... مُرة

وأنا أكرهها مُرة....



بلند الحيدري       
بلند أكرم الحيدري بلند الحيدري العراق 1926 خفقة الطين 1946 , أغاني المدينة الميتة 1952 , قصائد أخرى 1957 , جئتم مع الفجر 1961 , خطوات في الغربة 1965 , رحلة الحروف الصفر 1968 , أغاني الحارس المتعب 1977 , حوار عبر الأبعاد الثلاثة 1972 , المجموعة الكاملة 1975 , إلى بيروت مع تحياتي 1985 , أبواب إلى البيت الضيق 1990. ذكر من قصيدة: الهويات العشر , من قصيدة:اعترافات ليست متأخرة ,