أنور سلمان
  • أنور نايف سلمان (لبنان).
  • ولد عام 1938 في الرملية - عالية - لبنان.
  • نال الثانوية العامة (البكالوريا) عام 1957.
  • عمل في التعليم والصحافة, ويعمل حالياً مستشاراً ثقافياً لشؤون السينما والمسرح والمعارض في وزارة الثقافة والتعليم العالي في بيروت.
  • عضو اتحاد الكتاب اللبنانيين, واتحاد الكتاب والأدباء العرب, ولجنة مراقبة النصوص الشعرية الغنائية في إذاعة لبنان.
  • دواوينه الشعرية: إليها 1959 - سميتُه الملك الآتي 1986 - بطاقات ملونة لزمن بلا أعياد 1995.
  • له الكثير من القصائد المغناة في الإذاعة والتلفاز اللبناني والعربي.
  • شارك في العديد من المهرجانات الشعرية في لبنان, وفي دول عربية أخرى.
  • ممن كتبوا عنه: جورج جرداق - شوقي بزيع - محمد علي شمس الدين - جوزف عساف.
  • حصل على جائزة الميكروفون الذهبي في مهرجان قرطاج 1994, وجائزة مهرجان القاهرة الدولي للأغنية العربية 1997.
  • عنوانه: ص ب 7430 - 113 الحمراء - بيروت.


الصفحة الأولى

حبيبتي... أنتِ لا تَدْرينَ كمْ تعِبَتْ _________________________

يدِي... تخُطُّ إليكِ الصفحةَ الأولى _________________________

وكم تعذَّبتُ... حتى, يا مُعذِّبتي _________________________

أطلعتُ ما كان في عينيكِ مجهولا _________________________

أفنيتُ عُمراً منَ الساعاتِ مُشتغلاً _________________________

بالحرف... حتى أتى حفراً وتنزيلا! _________________________

وكنتُ أنزفُ شوقاً... كنتُ من ولهٍ _________________________

بكلِّ ما فيكِ يا حسناءُ مشغُولا _________________________

حولتُ ثَغرَكِ بالأشعارِ ليلكَةً. _________________________

أضأتُ عينيكِ في ليلي قناديلا _________________________

تركتُ صدرك بالنَّجماتِ مُشتعلاً _________________________

وشعرك الطِّفلَ بالأقمار مجْدولا _________________________

رسالتي... كان ضوءاً حبرُها, ورُؤيً _________________________

لا يعرفُ الحبُّ أوهاماً وتضليلا _________________________

حديقةُ الكلمات الخُضرِ... كُنتُ بها _________________________

في كل حرفٍ, أمام الحرف مسؤولا _________________________

كتبتُ بالدمع... بالنيران, من تَعبٍ _________________________

ركعتُ في معبدِ الأشواق مذهولا _________________________

سافرتُ في كوكبٍ... أبحرتُ في قمرٍ _________________________

نحتُّ من زُرقةِ الرؤيا تماثيلا _________________________

حبيبتي... أنت لا تدرينَ كم رحلتْ _________________________

يدِي مع الحرف... كم رادتْ مجاهيلا! _________________________

يدي أنا, طفلةٌ رعناء ما برحت _________________________

تبعثرُ الليل فوقَ الصفحة الأولى _________________________

سماوية العينين

عيناكِ... ليالٍ صيفيَّهْ _________________________

ورؤيً, ومطالعُ شِعريَّه _________________________

ورسائلُ حبٍّ هاربةٌ _________________________

من كتُبِ الشوق المنسيّه! _________________________

عيناك, ويُغريني سفَرٌ _________________________

في هذي الجزرِ السحريه _________________________

في زُرقةِ ليلٍ... تغزلُها _________________________

أهدابُ القمرِ الفِضيَّه _________________________

وفمًا... مَنْ زيَّنَ هذا الوجـ _________________________

ـهَ بخُصلَةِ زهرٍ برِّيَّه? _________________________

وقوامًا حُلوًا مُرتحلاً _________________________

كشراع الشمس البحريه! _________________________

رائعةٌ أنتِ... كوجهِ الصَّيـ _________________________

فِ كنجمة صُبحٍ ليليه _________________________

تمشين على جفنيَّ رؤيً _________________________

عذراء الوعد سماويَّه _________________________

يا مَنْ صوَّر فيك الحُسنُ امـ _________________________

ـرأةً أحلى من حُوريَّه! _________________________

من أجل امرأةٍ مثلكِ أنـ _________________________

ـتِ يُزفُّ العمرُ لأُمنيَّه _________________________

ويصيرُ الحبُّ لنا قدراً _________________________

وتصير الدنيا أغنيَّه! _________________________

من قصيدة: الشعر في عرس النجوم الخضر

مرُّوا نُجُوماً بليلِ الشعرِ, وانسكبوا _________________________

قصائدًا لم تُخبِّئ مثلها الكتُبُ _________________________

وإنْ بلادٌ لنا ضاعت ملامحُها _________________________

أنتم لها الجبهةُ السمراء, والهُدُب _________________________

أنتم لها سُحُبٌ, والأرضُ قد يَبِسَتْ _________________________

وليس يُمِطرُ... إلا الغَيمُ والسحُب _________________________

أنتم, على صدرها, وردٌ وأوسمةٌ _________________________

فلترتفع تحت خفْقِ الراية النصُب! _________________________

يا فتيةَ النور... والأيامُ حالكةٌ _________________________

وبالظلام جبينُ الشرق مُعتصب _________________________

ويا نسورَ الفدا والجوُّ مُعتكرٌ _________________________

والشمسُ يقطرُ من أجفانها التعب... _________________________

بكم, وأزمنةُ التحرير مُلتفَتي _________________________

على الجفون زمانُ الفتح ينكتب! _________________________

مَنْ قال.. قاماتُكُمْ لم ترتفع شُعلاً _________________________

هل غيرُ هاماتِكُم في ليلنا شُهُب? _________________________

من قالَ.. أصواتُكُمْ لم تنكتبُ عِبَرًا _________________________

ولم يُرصِّعْ بها أوراقَهُ الأدب! _________________________

فلتصمُتِ الخُطبُ الجوفاءُ, في وطنٍ _________________________

لن تستردَّ لهُ أمجادَهُ الخُطب _________________________

وليسقُط الشعر مِنْ أعلى منابرِه... _________________________

يومَ المنابرُ كفٌّ سيفُها خشب _________________________

فأروعُ الشعرِ, صمتٌ حبرُهُ دمُكُم... _________________________

بنُبْله لكتاب الأرض يَنتَسب _________________________

على اسمكمْ... لجبال النار أُغنيتي _________________________

معازفُ الرصد في أوتارها اللَّهب _________________________

غنَّيتُها عشْقكُمْ للأرض... ما عرَفَتْ _________________________

أَهَزَّها جُرحُها الدامي, أم الطرب! _________________________

زففْتُها وعْدكم بالنصر... فارتفعتْ _________________________

على مشارفها الأبراجُ والقُبَب _________________________

أنتم... لكم من جبال النار عزتُها _________________________

والآخرونَ لهم منها الذي نهبوا _________________________

مرُّوا نجوماً بليل الشعر... لا أدبٌ _________________________

قبل الذين به في عصركُم كَتَبوا _________________________



أنور سلمان       
أنور نايف سلمان أنور سلمان لبنان 1938 ذكر الصفحة الأولى , سماوية العينين , من قصيدة: الشعر في عرس النجوم الخضر ,