أمينة مريني إدريسي
  • أمينة محمد مريني إدريسي (المغرب).
  • ولدت عام 1955 في مدينة فاس بالمغرب.
  • تابعت دراستها في فاس, ثم حصلت على شهادة التخرج من السلك الخاص بالرباط.
  • تعمل أستاذة للأدب العربي بفاس.
  • عضو في رابطة الأدب الإسلامي العالمية, وفي جمعية الإبداع النسائي.
  • نشرت قصائدها في عدة جرائد ومجلات وطنية وعربية مثل العلم, والراية, ودعوة الحق, والمناهل, والمنتدى, ومنار الإسلام.
  • شاركت في عدة ملتقيات شعرية محلية وعربية.
  • حصلت على الجائزة الرابعة في المباراة الشعرية عند افتتاح مسجد الحسن الثاني, وعلى الجائزة الأولى في ولاية فاس 1998.
  • ممن كتبوا عنها: علال سيناصر بمجلة المناهل, والشاعر عبدالرحمن العطاوي, كما أجريت معها لقاءات صحفية وحوارات إذاعية.
  • عنوانها: 3 شارع ابن الخطيب - طريق عين الشقف - فاس - المغرب.


فاس في فصل الربيع

أعدْنٌ تهادت في المغاني الزواهرِ _________________________

أم السحر منشور بنفثة ساحرِ?! _________________________

أمَ اذار أوفى في المطارف والحُلى _________________________

يموج سناه بالمنى والبشائر?! _________________________

ضحوكاً يهادي فاسَ أروع حلة _________________________

من الوشي مزروراً بأبهى الأزاهر _________________________

وتيجانَ تبرٍ في صحاف زمرُّد _________________________

تعالَى بهاها أن يلوح لناظر _________________________

ويعقد فوق الرابيات لواءه _________________________

رقيق الحواشي المذْهبات السواحر _________________________

ألا حيِّ فاسًا والربيع عروسها _________________________

يجرُّ ذيولاً في المجالي النواضر _________________________

ويسكب في زهر الرياض ونوْرها _________________________

قواريرَ عطر بالوضاءة غامر _________________________

ويلمس لبَّات الورود مقبِّلاً _________________________

مباسم تفترُّ اشتياقًا لشاعر _________________________

حِسانٌ عذارى قد تبدَّى حياؤها _________________________

على الوجنات الحمر نار مجامر _________________________

وصفراءَ من وَجْدٍ تُكابد غَيْرَةً _________________________

يلوحُ جَوَاهَا في العيونِ الفواتر _________________________

وبيضاءَ في عِطْفِ الغصونِ تَخَالُهَا _________________________

أوانسَ شُقراً في تُخُوتِ قياصر _________________________

يطوفُ بها نسْمُ الرياض مُنَاغِياً _________________________

ويُبْلغُها أشواقَ دَوْحٍ وطائِرِ _________________________

وتَشْدُو لها الوَرْقَاءُ أعذبَ لَحْنِهَا _________________________

يردده شجوُ السواقي الهَوَادِرِ _________________________

مَرَايا نُضَارٍ مَاسَ حَوْلَ إطارها _________________________

خمائلُ قدْ أرخَيْنَ حُلوَ ضفائر _________________________

ذواتُ شُفُوفٍ سابغاتٍ كأنها _________________________

عرائسُ في أثوابهن العواطر _________________________

يَمِلْن بقَدّ ناعمِ الخِصْرِ أهيَفِ _________________________

لتطريب موَّالٍ وشدوِ مزامِرِ _________________________

ويضربنَ بالسيقانِ ما حمل الصّبَا _________________________

رسائلَ آذارٍ لوادي الجواهرِ _________________________

مواكبُ من عطرٍ ونورٍ ونشوةٍ _________________________

تفجرُ ألحاني وتلهبُ خاطري _________________________

آرَانِي بمسراها حُشاشَةَ عابدٍ _________________________

تشفُ وتسْمو بين زَاهِ وزاهِرِ _________________________

كأني شعاعٌ حالمٌ أو فراشةٌ _________________________

أو العطرُ يذْكو من شفاهِ الأزاهرِ _________________________

أوِ البلبلُ الشادي يُحَلقُ تارة _________________________

ويحْلُمُ في ظل الدوالي الزواهر _________________________

بدنيا جمالٍ لم يدنسْ صفاءَها _________________________

جريرةُ طاغٍ أو تعنّث آسِرِ _________________________

ألا حيِّ فاساً والربيع يَرُودُهَا _________________________

وعُودِيَ غَضّ ما تَدَنّى لهَاصِرِ _________________________

وحولِي أُهَيْلٌ طَيّبونَ وجيرَةٌ _________________________

كرامٌ مدى الأيامِ بيضُ السرائرِ _________________________

وتلك العشايا بالجديد تَلُفُّنِي _________________________

وتَسْكُبُ في قلبي دماءَ شواعر _________________________

وما كنتُ أدري أنَّ شِعريَ نَسْمَةٌ _________________________

تجيءُ هدايا من ضِفَافِ الجوَاهِرِ _________________________

المومس

سارت على حذر مشبوبة النظرِ _________________________

كالمستجير بحرِّ الجمر من سقَرِ _________________________

محمومة الخطو في الظلماء شاردة _________________________

تلوذ من قدَرٍ ماض إلى قدر _________________________

يمد هيكلَها المضْنى ويُرقصه _________________________

عمود نور ويطويه على الأثر _________________________

فتجتبي من خيوط الليل أقنعة _________________________

ويفضح الخطو ما تخفي من الدَّعر _________________________

ويصرخ الزيف في وجه بلا ثمن _________________________

خلف الطلاء وصدر غير مستتر _________________________

يفوح من عطرها الموبوء في صلف _________________________

ومن أنوثتها من ثوبها القذِر _________________________

من وجنةٍ صهَر الغاوون رونقها _________________________

في جمرة الكأس أو في سورة الوتر _________________________

من كحْلها وحلاها والتفاتتها _________________________

من الملاقط من أشيائها الأُخَر _________________________

لمحْتُها في دروب القهر من زمن _________________________

تمضي وتحمل قلباً غير منجبر _________________________

مهزومة في رحى الأيام هازمة _________________________

للحقد في وجهها معنى من الظفر _________________________

وجهٌ جفاه مَعين الحب واشتعلت _________________________

فيه المرارة من خزيٍ ومن صَغَر _________________________

ويألف الشارع القديس لعنته _________________________

على شموخٍ وراء الجرح منكسر _________________________

بكيتُ في عارها حواءَ ساحبة _________________________

من الجنائن ذيل الخيبة النكر _________________________

ومن غدوا لزمان القهر سلعته _________________________

في سوقِ متَّجر بالفكر والبشر _________________________

والباذلين على الأوجاع لحمهم _________________________

لناب مفترس أو كف مؤتجر _________________________

والعاصرين لمن جاروا دماءهم _________________________

من ذوب قلبهم من زهرة العمر _________________________

رثيت فيها وجوهًا ضاع أكثرها _________________________

وراء أقنعة مصبوغة الأطر _________________________



أمينة مريني إدريسي       
أمينة محمد مريني إدريسي أمينة مريني إدريسي المغرب 1955 أنثى فاس في فصل الربيع , المومس ,