الهادي آدم
  • الهادي آدم الهادي (السودان).
  • ولد عام 1927 في الهلالية.
  • تلقى تعليمه العام بالهلالية, وأم درمان, ثم حصل على درجة الليسانس في الدراسات العربية والإسلامية من كلية دار العلوم - الجامعة المصرية, ثم على الدبلوم العالي في التربية وعلم النفس من جامعة عين شمس بالقاهرة.
  • عمل بوزارة التربية والتعليم حتى صار رئيساً لشعبة اللغة العربية, ثم مديراً للمدارس الثانوية.
  • عضو جمعية المؤلفين العالمية بفرنسا.
  • دواوينه الشعرية: كوخ الأشواق - نوافذ العدم, ومسرحية شعرية اجتماعية بعنوان: سعاد.
  • نال وسام جمهورية السودان الذهبي للعلوم والآداب والفنون.
  • عنوانه: الخرطوم بحري - حي المزاد - السودان.


من قصيدة: على ضوء ثقاب

أَمِنْ طوارق أشجانٍ مُغيراتِ _________________________

أم من شؤونٍ على الآماق ثرَّاتِ _________________________

تستنجز النجم وعداً ما يبرُّ به _________________________

زلفى لإسكات جرح أو مؤاساة _________________________

تُغريك بالدمع أطلال هَرَقْتُ على _________________________

أعتابها صفْوَ أحلامٍ وأوقات _________________________

فما وقوفك مصلوباً على صنمٍ _________________________

لا يستجيب لبثٍّ أو مناجاة _________________________

لم يبقَ من مهجتي مما أعود به _________________________

على نوازع أشجانٍ مقيمات _________________________

سوى جذاذاتِ أوراقٍ يغصُّ بها _________________________

جَيْبي وترقد حيناً في وساداتي _________________________

كأنها زغْبُ أعشاشٍ مرعَّشةٍ _________________________

تأوي إلى ذات أحضانٍ دفيئات _________________________

تأتي إلى مهجتي ظمأى على وشَلٍ _________________________

تبِيت منه على نهلٍ وعِلاّت _________________________

تدبُّ والليل تدعوني خواطره _________________________

إلى بقايا مدادٍ من جراحاتي _________________________

وقد يؤرِّقها ليلٌ فتوقظني _________________________

على ثقابٍ لها أو ضوء مشكاة _________________________

لم أدر إنْ كنت أجتاز العناء بها _________________________

أم أنها هي بعضٌ من معاناتي _________________________

حسْبُ الحياة وحسبي أنها مَخَرتْ _________________________

على شراعي عُباب المستحيلات _________________________

أغلَتْ ليَ الشعر مرتاداً أهيم به _________________________

وأرخصتْ فيه أيامي وساعاتي _________________________

فرحتُ في الأرض أجتاز الوعور به _________________________

ما بين خرْسِ وهادٍ أو ثنيَّات _________________________

أبدِّد العمر في وادٍ يمزقه _________________________

رجْع الصدى حين تفنى فيه صيحاتي _________________________

تغتال شبَّابتي أصداء قهقهةٍ _________________________

إرزامها قصْفُ جنّ في مغارات _________________________

أكاد أهرب من نفسي ومنه إلى _________________________

ليلٍ دياجيره تحبو مهيضات _________________________

فلا نجوم السَّرَى تبدو لعابره _________________________

ولا مذاهبه تُفْضي لغايات _________________________

لعل للصمت آذاناً تصيخ فما _________________________

عادت تحرِّك من حيٍّ نداءاتي _________________________

والشعر لا يُسمع الصمَّ الدعاءَ ولا _________________________

يسترجع الروح في أجساد أموات _________________________

تسابيح

عندما رنق الصباح ونادى _________________________

والورى مُطْبقٌ عليه السكونُ _________________________

وتغشَّى سناهُ من غَلَسِ الظلـ _________________________

ـمةِ وجهان مبهمٌ ومبين _________________________

وأماط النداءُ أقنعة النُّوْ _________________________

وَامِ, واستنهضتْ كراها الجفون _________________________

ماجَ عشٌّ وندَّ عن وكره سر _________________________

بٌ, وعَجَّتْ بالغاديات الوكون _________________________

تنفث الروحَ في الوجود فيعنو _________________________

في خشوعٍ فؤادُهُ والجبين _________________________

خفْقُها بالجناح شكْرٌ وتسبيـ _________________________

ـحٌ, وتغريدها دعاءٌ رصين _________________________

وابتهال لباريءٍ هو بالحبْ _________________________

بِ ومستوجب الثناء قمين _________________________

وكما مالت الهوادج بالأظـ _________________________

ـعانِ, مادت بحملهنَّ الغصون _________________________

سانحاتٌ أو بارحات فما ضا _________________________

قَ شمالٌ بسعيها أو يمين _________________________

تطلب الرزق طاوياتٍ وتمسي _________________________

مترعاتٍ بالخير منها البطون _________________________

ثم راحت لم تدَّخر لغدٍ زا _________________________

دَ لهيف يمتاره أو يصون _________________________

أو تجاف الرقاد بين همومٍ _________________________

تتقرَّى ما كان أو يكون _________________________

همُّها يومها وأمَّا سواه _________________________

فلها عنه كافلٌ ومعين _________________________

ألهمتْ في الورى هداها سناءً _________________________

قسمات بالهدي بهْ تستبين _________________________

فأتاها اليقين حظّاً ومن أو _________________________

فَرُ حظّاً ممَّنْ أتاهُ اليقين _________________________

قد شقينا من دونها بعقولٍ _________________________

تهتدي تارة وطوراً تمين _________________________

أورثَتْنا الهمومَ وهْي خطوبٌ _________________________

كلُّ خطْبٍ من دونهنَّ يهون _________________________

ربِّ لا ترتهنْ قوانا لعقلٍ _________________________

من غرور يحيف أو يستهين _________________________

حين تعمَى القلوب عن قبس الحقْ _________________________

قِ غروراً ماذا تَفِيد العيون _________________________



الهادي آدم       
الهادي آدم الهادي الهادي آدم السودان 1927 وخ الأشواق , نوافذ العدم , ومسرحية شعرية اجتماعية بعنوان: سعاد. ذكر من قصيدة: على ضوء ثقاب , تسابيح ,