الربيع الغزالي
  • محمد حسن علي غزالة (مصر).
  • ولد عام 1912 بقرية زهور الأمراء بمحافظة البحيرة.
  • حصل على ليسانس الآداب من قسم الجغرافيا عام 1937.
  • أمضى عمره في العمل الصحفي فعمل محرراً وكاتباً في جريدة كوكب الشرق (33 - 1938) ثم انتقل إلى جريدة الوفد المصري وبقي بها حتى عام 1942, كما عمل محرراً بمجلة الهلال (1949 - 1956), وجريدة الأهرام (1950 - 1972) حيث أحيل إلى التقاعد. كما أصدر مجلة صوت العروبة ورأس تحريرها في السنوات 1954 - 1964.
  • شارك بفعالية في الندوات الأدبية التي كانت تقام بمصر, ودُعي لمهرجانات شعرية متعددة.
  • عضو في نقابة الصحفيين, ورابطة الأدب الحديث, وشعراء العروبة, والرابطة الإسلامية, وشعراء الإسلام, واتحاد الكتاب المصريين, وهيئة خريجي الجامعات, وجمعية الأدباء.
  • دواوينه الشعرية: أزاهير الربيع 1930 - فوح المسك 1932 - فيض السنا 1933 - رجع الصدى 1934 - روح الأثير 1935.
  • مؤلفاته: كتب عدداً من الدراسات من بينها: دراسة عن قصة (قصر على النيل) لثروت أباظة, وكتاب (محمد في صباه وشبابه) لشوكت التوني, ودراسات لدواوين طاهر زمخشري, ومحمد سرور صبان, وسعد دعبيس وغيرهم.
  • كتب عن شعره الكثيرون, منهم: أنور الجندي, وعبدالعزيز شرف, وأحمد مصطفى حافظ, ومحمد عبدالمنعم خفاجي.
  • عنوانه: عمارة رقم 1 (أ) - عمارات الصحفيين - آخر شارع مصطفى النحاس - مدينة نصر - القاهرة.


الشعر.. رسالة

وأمضي بركب الشعر وهْو رسالة _________________________

أراني بها والأمر يُصْدَع بالأمرِ _________________________

وكم في بلاد العُرْب راح رجالها _________________________

بآياتهم رُسْلاً على أفق الشعر _________________________

تنير سماء العصر نوراً وحكمة _________________________

وتطلع منه في دياجيه كالبدر _________________________

وتملأ سمع الدهر شعراً كأنه _________________________

من الملأ الأعلى مصابيح للدهر _________________________

إلى القيَمِ العليا ينادون جهرةً _________________________

ويدعون للإيمان والعلم والخير _________________________

ويزهون فخراً بالعروبة أمة _________________________

على هامة الأيام تشمخ بالفخر _________________________

ويدعون للجُلَّى العزائم.. والوغى _________________________

تدور.. ويدعون العزائم للنصر _________________________

وللشعر في هادي الأنام محمد _________________________

جلائلُ آياتٍ من الشعر والذِّكْر _________________________

وللشعر من هدي النبيين مَشْرَعٌ _________________________

يضيء ويعطي من روافده الكُثْر _________________________

وللشعر في ساح الفضائل آيةٌ _________________________

من الذكر تُستجلَى ومن قيم الطهر _________________________

ومن آية القرآن في الشعر آية _________________________

على نهجها يمضي وفي نورها يسري _________________________

ويصنع للدنيا كتاباً وحجةً _________________________

ويُزجي لها الإيمان سِفْراً إلى سِفْر _________________________

وتزدحم الآيات فيها كأنما _________________________

تنزَّل بالآيات أمرٌ من الأمر _________________________

وللشعر في صنع الحياة قيادةٌ _________________________

وللشعر في نور الهدى آية الشعر _________________________

وما الشعر إلا آية ورسالة _________________________

وما الشعر إلا نورُ فكْرٍ إلى فكر _________________________

وشعري.. وما أدراك ما الشعر في فمي _________________________

مشاعر نفسي يستفيض بها شعري _________________________

أقدِّمها للناس في الشعر صورة _________________________

تفيض بآلاء الحياة وتستشري _________________________

وما أنا إلا شاعر عفَّ شعره _________________________

وعفَّتْ معانيه على الجهر والسر _________________________

وغنَّى بسرِّ الكون معنًى وآيةً _________________________

وغنى بسرِّ الحب في ساحة الطهر _________________________

وسبَّحَ في الأسحار لله قانتاً _________________________

وراقب في جنح الدجى آية الفجر _________________________

وطار على الآفاق يقتبس السنا _________________________

وهام مع الأطيار يصدح للطير _________________________

وغنى لأصحاب البيان صلاته _________________________

وسبحان مَن مِن آيهِ هبَةُ الشعر _________________________

كأني.. ولي منها على كل موقفٍ _________________________

زحامٌ.. أبو ذر.. وسَلْ عن أبي ذر _________________________

يبوء بأحلام الورى وهْو ساجد _________________________

وليس له عند البرية من شُكْر _________________________

أقدم نفسي للحياة ضحية _________________________

كأنيَ إسماعيل قُدِّم للنحر _________________________

ولست براجٍ فدْيةً.. لست مرسلاً _________________________

وإن كان شعري من رسالتهم يجري _________________________

وأكتب شعري.. وهو فيض مشاعري _________________________

صحائف عند الله ترفع من قدري _________________________

وأطلعه نوراً يفيض على الورى _________________________

كما فاض نور الله في ليلة القدر _________________________

وما الشعر إلا آيةٌ ورسالةٌ _________________________

وما الشعر إلا نور فكْرٍ إلى فكر _________________________

بيت مكسور

إني كتبتُ حياتي وهي عاثرةٌ _________________________

شعراً تخلده الأيام بالنورِ _________________________

هل تستطيع حياتي وهْي شاعرةٌ _________________________

بناء نفسيَ بيتاً غير مكسور _________________________

يا هل تُرى ليَ ذنب لست أعرفه _________________________

أم ياتُرى أنا ذنْبٌ غير مغفور _________________________

ذنبي لدى الدهر غفراني مساءته _________________________

وأنَّ صنعي لديه غير مشكور _________________________

قصيدة أنا في دنيايَ نائحةٌ _________________________

تبكي ودمعي عليها غير منظور _________________________

أَخْفَى ابتسامي بكائي في ملاحمها _________________________

وجال وجه الضحى في ليل ديجوري _________________________

كأنني.. وأنا المقتول.. منتصرٌ _________________________

يمشي به نعشه في زهْوِ منصور _________________________

غامت سماء حياتي وهْي ساطعة _________________________

فيها شموسي بضوءٍ غير مستور _________________________

كأنما كان فجري حندساً.. وأنا _________________________

فيه ضريرٌ.. ونوري ليس بالنور _________________________

بيت من الشعر مكسورٌ أنا.. وأنا _________________________

من شاد للشعر عرشاً غير منكور _________________________

أنَّى يقوم به وزنٌ.. يقوم به _________________________

بين القصائد بيتاً غير مكسور _________________________



الربيع الغزالي       
محمد حسن علي غزالة الربيع الغزالي مصر 1912 زاهير الربيع 1930 , فوح المسك 1932 , فيض السنا 1933 , رجع الصدى 1934 , روح الأثير 1935. ذكر الشعر.. رسالة , بيت مكسور ,