أسامة عبد الرحمن
  • الدكتور أسامة عبد الرحمن عثمان ( المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1362 هـ / 1942 م بالمدينة المنورة .
  • حصل من جامعة منسوتا على الماجستير في الإدارة العامة, والدكتوراه من الجامعة الأميركية بواشنطن 1970.
  • تدرج في وظائف أعضاء هيئة التدريس بجامعة الرياض حتى وصل إلى درجة أستاذ عام 1979.
  • عمل عميداً لكلية التجارة , وكلية العلوم الاجتماعية , وكلية الدراسات العليا.
  • مستشار في عدة هيئات علمية, وعضو في هيئة تحرير المجلة العربية للإدارة, ومجلة العلوم الاجتماعية .
  • دواوينه الشعرية : واستوت على الجودي 1982 - شمعة ظمأى 1982 - وغيض الماء 1984 - بحر لجي 1985 - فأصبحت كالصريم 1986 - موج من فوقه موج 1987 - هل من محيص 1988 - لا عاصم 1988 - عينان نضاختان 1988 - رحيق غير مختوم 1989 - الحب ذو العصف 1989 - أشرعة الأشواق 1992 - الأمر إليك 1992 - قطرات مزن قزحية 1992 - يأيها الملأ 1992 - عيون المها 1992 - أوتيت من كل شيء 1992 , وملحمتان شعريتان هما : نشرة الأخبار 1984 - شعار 1986 .
  • مؤلفاته منها: البيرقراطية النفطية - الثقافة بين الدوار والحصار - التنمية بين التحدي والتردي - المثقفون والبحث عن مسار - المورد الواحد - عفواً أيها النفط.
  • عنوانه: كلية العلوم الإدارية - جامعة الملك سعود ص.ب 2459 رمز 11451 - الرياض - المملكة العربية السعودية .


هــــــــذا الجــمـــــــال !!

من أين جئت بهذا السّحرِ ينسكبُ _________________________

وكيف فيه تلاقى البردُ واللهبُ ? _________________________

من أي عاصمة للحسن .. رائعة _________________________

هذا الجمال الذي للفكر يصطحب ? _________________________

هل زارها الشعر .. حتى في مخيلة _________________________

وهل تنبه من قبلي .. لها العرب? _________________________

من أين جئت بهذا الحسن أجمعه ? _________________________

يذيب كل شغافي .. حين يقترب _________________________

وحين يبعد عني .. لا يفارقني _________________________

واد من السهد .. فيه القلب يغترب _________________________

من أين جئت بهذا الحسن باسقة.. _________________________

نخيله.. وعليه غرد الرطب? _________________________

وأي فكر أتى من عبقر.. غدقا ? _________________________

وليس في عبقر .. لهو ولا لعب _________________________

النيّران .. ولم أحضر زفافهما _________________________

هل أنجَباك ..فطاب الأصل والنسب ? _________________________

وجنة الخلد هل من حورها بعثت _________________________

حوراء .. كاللؤلؤ المكنون .. تختلب ? _________________________

يا فتنةً ..لو بدت كالشمس سافرة _________________________

لما بدت .. من حياء .. بعدها شهب _________________________

ولا اعتلت للقوافي كل ناصية _________________________

من المطالع .. فيها أشرق الأدب _________________________

تطارح الشاطيء النجوى .. فيلثمها _________________________

والبحر .. تلهبه النجوى .. فيضطرب _________________________

وأي أفق .. عليه الريح غاضبة _________________________

لو ضاحكته .. فلن يبقى به غضب _________________________

ولو تمر.. على الصحراء ظامئة _________________________

لزعزع الصمت .. في أرجائها الصخب _________________________

ولو روت جملة للشوق مجملة _________________________

لأورق السحر .. فيها وهو منجذب _________________________

ولو أطلَّت .. ووجه الأفق مكتئب _________________________

ما عاد للأفق وجه وهو مكتئب _________________________

ولو دنا ثغرها البسّام .. من قدح _________________________

لراح يرقص في شطآنه الحَبَب _________________________

والبحر .. لو فيه مدت بعض أشرعة _________________________

لأرعش البحر من أشواقه العبب _________________________

والبر ..لو أرسلت فيه قوافلها _________________________

لهز كل حصاة فوقه الطرب _________________________

ما القطب .. يكسو جليد كل صفحته _________________________

لو أقبلت من بعيد راح يلتهب _________________________

وما الجبال الرواسي .. لو تلامسها _________________________

منها الأنامل .. مادت وهي تنشعب _________________________

وما النجوم على الآفاق .. سارية _________________________

إلا إلى نورها المسكوب .. تنتسب _________________________

ما بين أجفانها للحلم عاصمة _________________________

وكل حلم عليه العشق .. ينتخب _________________________

وفي جوانحها .. سلسال عاطفة _________________________

بالسحر والعطر فتانين ينسكب _________________________

وفوق جبهتها للفجر منبلج _________________________

من دربه الليل بعد الليل ينسحب _________________________

وبين أعطافها .. عدْن وأنهرها _________________________

والتين ..والورد والأشواق .. والعنب _________________________

أجلْت طرفي َ.. ما صدّقْتُ فتنتها _________________________

حتى هوت في سفوح الفتنة .. الريب _________________________

كم لوحة .. نبضت بالحب رائعة _________________________

تكاد صم الأماني .. فوقها تثب _________________________

كم قصة .. في شغاف القلب.. قد كتبت _________________________

لو لامست كتباً.. خرت لها كتب _________________________

مُنِّي عليَّ بوعد سوف أرقبه _________________________

وإن تمطى على أيامه الكذب _________________________

كم تنعش النفس آمال.. وإن بقيت _________________________

طيَّ السراب .. ولم ينجز لها طلب _________________________

وكم تسافر في الآراب .. عاطفة _________________________

وإن نأى أرب من بعده أرب _________________________

لولا الرجاء .. يُمنِّي النفس كل غد _________________________

لأجهض الشوق في ترحاله.. التعب _________________________

إني أصدق منك الآل .. يخدعني _________________________

وإن يكن من خداع .. نالني النَّصَب _________________________

لو تجمعين من الأسباب أجمعها .. أسباب _________________________

حبي.. فلي من فوقها سبب _________________________

من قصيدة: يـــــا أنــــت

قد طال بي في الطريق الحالك السفرُ _________________________

وما على الأفق لا نجم ولا قمرُ _________________________

تمضي السنون وخطوي في تعثره _________________________

ورجعه في صخور الليل ينكسر _________________________

حتى حدائي نيوب الليل تمضغه _________________________

وبين أصدائه الأشجان تعتصر _________________________

وبين جفني آمال محلقة _________________________

وزادها سهر يفضي به سهر _________________________

أسامر الشوق فيها.. وهي مرهقة _________________________

ما عاد يرقصها في ومضه السمر _________________________

والأفق يعصف بالآمال .. ضائعة _________________________

وبين أيديه أحلى العمر .. ينصهر _________________________



أسامة عبد الرحمن       
الدكتور أسامة عبد الرحمن عثمان أسامة عبد الرحمن المملكة العربية السعودية 1942 استوت على الجودي 1982 , شمعة ظمأى 1982 , وغيض الماء 1984 , بحر لجي 1985 , فأصبحت كالصريم 1986 , موج من فوقه موج 1987 , هل من محيص 1988 , لا عاصم 1988 , عينان نضاختان 1988 , رحيق غير مختوم 1989 , الحب ذو العصف 1989 , أشرعة الأشواق 1992 , الأمر إليك 1992 , قطرات مزن قزحية 1992 , يأيها الملأ 1992 , عيون المها 1992 , أوتيت من كل شيء 1992 , وملحمتان شعريتان هما : نشرة الأخبار 1984 , شعار 1986 . ذكر هذا الجمال !! , من قصيدة: يا أنت ,