أحمد محمد الشامي
  • أحمد محمد الشامي (اليمن).
  • ولد عام 1342 هـ/ 1924م في مدينة الضالع ـ اليمن.
  • تخرج في مدارس صنعاء ومعاهدها العلمية.
  • عمل سكرتيرا بمجلس الوزراء 1948, وقائما بأعمال المفوضية اليمنية بالقاهرة 1955, ووزيرا في مجلس اتحاد الدول العربية 1958, ووزيرا مفوضا في لندن 1961, ووزيرا للخارجية 62 - 1969, وعضوا في المجلس الجمهـوري 69 - 1970, وسفيرا في لندن 1971, وباريس 1972, وسفيرا متجولا, ومتفرغا للكتابة والتأليف منذ 1974.
  • قرض الشعر وهو في الخامسة عشرة من عمره.
  • دواوينه الشعرية: النفس الأولى 1955 ـ علالة مغترب 1963 ـ من اليمن 1964 ـ ألحان الشوق 1970 ـ إلياذة من صنعاء 1972 ـ حصاد العمر 1975 ـ مع العصافير 1980 ـ ألف باء اللزوميات 1980 ـ أطياف 1985.
  • مؤلفاته: منها: قصة الأدب في اليمن ـ مع الشعر المعاصر في اليمن ـ المتنبي ـ السوانح والبوارح ـ شعراء اليمن في الجاهلية والإسلام.
  • عنوانه: سفارة الجمهورية اليمنية ـ لندن.


الحــــــزن الخـالــــد

بدم القلب, لا بدمعي الغزيرِ _________________________

سوف أبكي حطام حبي الكبيرِ _________________________

قد قتلت الهوى وفي المهد أفزعْـ _________________________

تُ رؤى حلمه الجميل النضير _________________________

وملذاته ذبحتُ, ولم أر _________________________

حمْ رجاوى دعائه المستجير _________________________

وصبايا أحلامه تتهاوى.. _________________________

وتغني لحن العذاب المرير _________________________

ليلة الرعب, حين نادى المنادي: _________________________

قد دنت ساعة الوداع الأخير! _________________________

أسفي أنني وأدت غرامي _________________________

وهْو في ميعة الشباب الغرير _________________________

سوف تبقى مادام ينبض قلبي _________________________

جذوة الحزن تصطلي في ضميري _________________________

من قصيدة: عــــروس تزف إلى قـبـرهـــــا

هو الموت ترياق داء الحياةِ _________________________

وبلسم آلامها الموجعاتِ _________________________

وراحة من لم يجد راحة _________________________

بدنيا المآثم والموبقات _________________________

ومأوى شريد تهاوت به _________________________

أكف المآسي ببيد الشتات _________________________

هو الموت كأس أذيبت به _________________________

شكاوى قلوب المنى الضائعات _________________________

إذا ظمئ الروح لم يشفه _________________________

سوى راح لذاتها الخالدات _________________________

هو الموت غاية كل امرئ _________________________

وإن غشه الدهر بالمغريات _________________________

وغالطه ظنه واقتفى _________________________

به إثر أوهامه الكاذبات _________________________

وما المرء إلا خيال الفنا _________________________

تجسمَ موعظة للحياة _________________________

يعيش بآماله ذرة _________________________

ويطوي بها رمّةً في فلاة _________________________

وينفَدُ أيامه غافلا _________________________

عن السر مستغرقًا في السبات _________________________

عزاءً فتى الصبر, ما للأسى _________________________

سبيل إلى خافق ذي ثبات _________________________

عزاء, وإن كان ما قد جرى _________________________

من الدهر يفري ذرى الشامخات _________________________

لقد خطف الموت ياقوتةً _________________________

زهت كنجوم السما الساطعات _________________________

غذَتْها السماء بقدس السنا _________________________

فعاشت مطهرة كالصلاة _________________________

ورفّت بآفاقها كالشذى _________________________

على زهرات الهوى الزاكيات _________________________

ومرت مرور النسيم العليل _________________________

ليشفي أسى المهج الثاكلات _________________________

فما كان أقسا فؤاد السقا _________________________

مِ لم تصغ قسوته للشكات _________________________

ولم يرحم الدمع يجري دمًا _________________________

مشوبًا بأدمعها الذائبات _________________________

ولا نَفَسًا خافتًا مثقلاً _________________________

بأوهاق أناتها الموثقات _________________________

ولا مهجًا وقفتْ حولها _________________________

تصلي وتدعو عظيم الهبات _________________________

ولكن دهاها ـ وتبّا له ـ _________________________

بكل بلاء على الجسم عاتي _________________________

فظلت, وظل بها عالقًا _________________________

يجرِّعها غصص الموجعات _________________________

إلى أن شفى الله أدواءها _________________________

وأذهب آلامها بالممات _________________________

فزفت عروسًا إلى قبرها _________________________

ومنه إلى غرف القانتات _________________________

من قصيدة: صـــوت المحــرومين

حي الدعاة الصامتين بصوت آلاف السنينْ.. __________________________________________________

واجأر, فإن لم تستطع فاهمس, وتمتم بالأنين, __________________________________________________

فالتمتمات على الشفاه.. تنمُّ عن ألم دفين! __________________________________________________

هتفتْ (بموسى) وابن (مريم) وابن (آمنة) الأمين, __________________________________________________

بالعدل, والإحسان.. ينتظم الخلائق أجمعين, __________________________________________________

بمكارم الأخلاق, بالإيمان, بالحق المبين..! __________________________________________________

لكن.. وضجّ الخوف, وانسحقت أماني الضارعين, __________________________________________________

الهاتفين بصوت (أحمد) والهداة المصلحين. __________________________________________________

وبما به نادى (المسيح) ورامه للعالمين, __________________________________________________

صوت العدالة, صوت آمال الضحايا الكادحين, __________________________________________________

العاملين? ولم ينالوا.. قط أجر العاملين! __________________________________________________

الصابرين! وما لهم حلم.. بفوز الصابرين! __________________________________________________

الصائمين.. ولا ابتهاج.. (بعيد فطر) الصائمين! __________________________________________________

باسم العدالة حطموا أخلاقها.. متعمدين __________________________________________________

قتلوا الحوافز.. كي يعيش الناس موتى, عايشين __________________________________________________

مثل البهائم, لا خيال... ولا جمال ولا حنين! __________________________________________________

وتناخبوا السلطان, سفاحين, غُلْفاً ملحدين? __________________________________________________



أحمد محمد الشامي      
أحمد محمد الشامي أحمد محمد الشامي اليمن 1924 لنفس الأولى 1955 , علالة مغترب 1963 , من اليمن 1964 , ألحان الشوق 1970 , إلياذة من صنعاء 1972 , حصاد العمر 1975 , مع العصافير 1980 , ألف باء اللزوميات 1980 , أطياف 1985. ذكر الحزن الخالد , من قصيدة: عروس تزف إلى قبرها , من قصيدة: صوت المحرومين ,