أحمد فضل شبلول
  • أحمد محمد فضل شبلول (مصر).
  • ولد عام 1953 في مدينة الإسكندرية.
  • تخرج في كلية التجارة - جامعة الإسكندرية 1978.
  • عمل بالمدرسة الفندقية بالإسكندرية, ثم سافر للعمل بالمملكة العربية السعودية 1987, حيث عمل محرراً فمديراً مساعداً للنشر فمديراً للنشر بشركة الدائرة للإعلام بالرياض وحتى 1991, ثم انتقل للعمل بجامعة الملك سعود بالرياض مصححاً في مطابعها.
  • عضو باتحاد كتاب مصر, وبرابطة الأدب الإسلامي وبالهيئة المحلية لرعاية الفنون والآداب والعلوم الاجتماعية بالإسكندرية.
  • دواوينه الشعرية: مسافر إلى الله 1980 - ويضيع البحر 1985- عصفوران في البحر يحترقان 1986 - أشجار الشارع أخواتي (للأطفال) 1994 - حديث الشمس والقمر (للأطفال) 1997 - تغريد الطائر الآلي 1997.
  • مؤلفاته: أصوات من الشعر المعاصر - قضايا الحداثة في الشعر والقصة القصيرة - جماليات النص الشعري للأطفال - أدباء الإنترنت.. أدباء المستقبل - معجم الدهر.
  • كتب عنه علي عبدالفتاح مقالاً بعنوان البحر المرأة, والبحر الوطن في مجلة الشعر (1987)
  • عنوانه: 17 شارع اسطفان بك - محرم بك - الإسكندرية - ج.م.ع.


جــــــــراي

كانت نهراً من عسل وضياءْ __________________________________________________

ينبوعا من رقة __________________________________________________

وصفـاءْ __________________________________________________

تنجب من دون مشقّة __________________________________________________

وتغنّي للبحر وللنورس __________________________________________________

للأطفال المحرومين, __________________________________________________

وللأطفال السعداء __________________________________________________

وأنـا... __________________________________________________

يختمر الإشعاع بكفي __________________________________________________

تسقط مني حنجرتي __________________________________________________

تتليّف أفكاري, __________________________________________________

أوردتـي __________________________________________________

ويهاجر أنفي __________________________________________________

تتأيّنُ تفاحة حبّي __________________________________________________

تتكلس أزهار الأرحام __________________________________________________

ذات مسـاء __________________________________________________

والأحلام تداعب ثغر الأيام __________________________________________________

أكلتْ من تفاحة قلبي __________________________________________________

شربتْ من سحر الأفكار __________________________________________________

مـن ساعتهـا __________________________________________________

كفّت عن كل غناء __________________________________________________

سقطت في بئر العقم الأبدي __________________________________________________

وفي أوحال الطفرات الجينية __________________________________________________

إشعـاع... أورام... __________________________________________________

أزمان منغولية __________________________________________________

كـلُّ جـراي __________________________________________________

جبل من سمٍّ فوق الرئتين __________________________________________________

قنبلة من نيترون __________________________________________________

وفضاءاتٌ من كربون __________________________________________________

كـلُّ جُـزيء __________________________________________________

يخترق جدار البشرية __________________________________________________

ويحولها لخليّة __________________________________________________

سـرطانيـة __________________________________________________

نبـــــــدأ يومــــاً

كان يحدثني عن بحرٍ

ونهار في جنبيه يشعشع ودّا

وشموساً في ظلمات الخوف

يده كانت سمراء

والشعر النابت فيها أفتل من شعر حصان

قوّته تسكن فوق لسان الحق

وحماسته أمضى من سيف العدل

عيناه تشعّان حناناً

ووئاماً

وأبوّه

خطوات العمر الممتدة

نهرُ أخوّه

كان يصلّي بي...

بعد أذان الفجر

وأنا... كنت أغافله - بعد صلاتي - وأنام

كان إذا ما الصبح تنفَّس

يخرج للبحر يحدّثه

ويضم يديه على حفنةِ يودٍ

ويلاطف إسفنج الشاطئ

يسْبح وسْط الشبكاتِ

يضحك لنوارسَ حطَّتْ فوق الكتفينِ

يعودُ,

ويوقظني,

أغسل باليودِ الرئتينِ

ونبدأ يوماً من أيام الرحمن

كان..................

من قصيدة: قصيــــــدة إليكترونيــــــة

الكمبيوترُ الصديقُ خانني...

لأنني...

لم أعْطه الإشاره

ولم أبدِّل الحروفَ بالأرقامْ

ولم أبرمج المشاعِرْ

وأطلقُ الأوامرْ

الكمبيوترُ الذي علّمْتهُ الحنانَ والأمانَ خانني

أدخلت في اللغات والشرائح الممغنطه

عواطف الأزهار والأشجار والأنهَارْ

وقصَّةَ العيون ساعةَ السَّحَرْ

ورقْصَةَ الأَغْصَانِ والأَحلام والمطَرْ

أَدْخلتُ... واسْتَرْجَعتُ بسمةَ العيونْ

إشراقَةَ الجبينْ

تنْهيدةَ الحنينْ

نداءَ هذه البحارْ

الكمبيوترُ المَحَارْ

علَّمْتُهُ الأسْرَارْ

فخانني... ولَمْ يَعُدْ يحَار

الكمبيوترُ الصديقْ...

آه من الحديد عندما يخونْ

آه من الأَزْرَار واللوْحاتِ والأَرقامْ

أطلقتُ في السَوالبِ الهَامدة

شعاعَ كهرباءْ

علَّمْتُها البكاءْ

علَّمْتُها الفَرَحْ

رافَقْتُها للبحر والرمالِ والضياء

جعلْتُها تُصَادقُ النوارسَ المهاجره

وتُطْلقُ الخيالَ للأفكار

تحبُّ وقتما تُريد

وتَلعَبْ...

تُكهربُ القلوبَ وقتما تشاء

وتهرُبْ...

تحاورُ العقولَ والأشياء

وتَذْهَبْ

منحتها السرور والغضب

مَنَحْتُها اللعبْ

وهَبْتُها الذكريات

سأَلْتُها تَخْزينَ كلِّ لحظة

تَمرُّ بالشموسِ والنفوسْ

تسجيل أجمل الثواني

وأفخم المعاني

وأروع الأغاني

فعاتبت

سوالب الأسلاك عاتبت

تراجعت

واصبحت حديدا

(آه من الحديد عندما يخون)



أحمد فضل شبلول      
أحمد محمد فضل شبلول أحمد فضل شبلول مصر 1953 سافر إلى الله 1980 , ويضيع البحر 1985, عصفوران في البحر يحترقان 1986 , أشجار الشارع أخواتي (للأطفال) 1994 , حديث الشمس والقمر (للأطفال) 1997 , تغريد الطائر الآلي 1997. ذكر جراي , نبدأ يوماً , من قصيدة: قصيدة إليكترونية ,