أحمد شقار الثعالبي
  • أحمد شقار الثعالبي (الجزائر).
  • ولد عام 1927 في برج بوعريرج - الجزائر.
  • درس على والده, وحفظ القرآن الكريم, وتعلم مبادئ اللغة من نحو وصرف وبلاغة, ثم التحق بمدرسة قلعة بني عباس, انتقل بعدها إلى تونس للدراسة, وعاد إلى الجزائر لينضم إلى مجموعة معلمي جمعية العلماء المسلمين الجزائريين وعكف على المطالعة والدرس الخاص.
  • اشتغل بالتدريس بعد الاستقلال فدرَّس اللغة العربية وآدابها في ثانويات العاصمة.
  • له إنتاج أدبي, شعري ونثري.
  • عنوانه: عمارة كادات - نهج الشهيد مصطفى خالف بن عكنوه - الجزائر العاصمة 16030.


قـــصــــة كـتـــــاب

حين تاه الأنامُ في الظلماءِ _________________________

ورنت نحوهم عيون الشقاءِ _________________________

وانحنى العقل تحت أعباء جهل _________________________

وكبا الفكر في جحيم الرياء _________________________

وغدا القلب قاسيا بَعْد لِينٍ _________________________

ونقاء, كالصخرة الصماء _________________________

لا يُرى فيه للمحبة نبع _________________________

يكسر الكُرْه في نفوس الظِّماء _________________________

أو ظلال يأوي إليها الضحايا _________________________

مستجيرين من هجير العداء _________________________

خضع الناس للطواغيت في الأر _________________________

ض ودانوا لقوة الكبرياء _________________________

أشعل البغي في البسيطة نارا _________________________

فتوارت أطياف وحي السماء _________________________

وإذا الخير هان بين البرايا _________________________

وإذا الشر مُوعِدٌ بالفناء _________________________

وإذا نسل آدمٍ كقطيع _________________________

هائم في جهالة جهلاء _________________________

أوشك اليأس أن يبدل أرضاً _________________________

غير أرض في عالم الأحياء _________________________

وبدا في ظلام يأس وجهل _________________________

خيط فجر يبثُّ معنى الرجاء _________________________

أنزل الله لطفه للبرايا _________________________

سفر نور, برحمة وشفاء _________________________

حين كلَّت من السَّقام نفوس _________________________

أنهكت لبها صنوف الوباء _________________________

جأرت للذي دحا الأرض دحوا _________________________

في ابتهال وذلة بالدعاء _________________________

فاستجاب المجيب حيث تمشَّت _________________________

موجة البرء بعد مصل الدواء _________________________

أنزل الله وحيه في كتاب _________________________

كان للعالمين فيض عطاء _________________________

هو عن باطل الكلام بعيد _________________________

وبعيد عن مزْلَق الإدعاء _________________________

كان صدقا وحكمة واعتدالا _________________________

سالَ شلال فتنةٍ وبهاء _________________________

معجزا في نظامه قد تحدى _________________________

كتل القائلين والفصحاء _________________________

معجزا بالذي أشار إليه _________________________

من خفايا مبثوثة في الفضاء _________________________

حاملا طاقة الحياة ويسرا _________________________

طلعت منه ثورة الحنفاء _________________________

إنها ثورة تفجر منها _________________________

منبع العدل والندى والإخاء _________________________

زرعت في دجى النفوس شعاعا _________________________

ورياض الرقيّ في البيداء _________________________

وسمت بالعقول نحو فضاء _________________________

قُدسي يجلُّ عن أخطاء _________________________

كان أمرا بالعلم أول أمر _________________________

يتلقاه قائد الأنبياء.. _________________________

وتوالت أوامر السفر تترى _________________________

تلهم العقل للدروب الوضاء _________________________

أيقظت في الضمير طاقة حس _________________________

وجلت في القلوب معنى الفداء _________________________

ثم حثَّت على السموّ نفوسا _________________________

فتبارت في مهرجان الضياء _________________________

سبقت, وابتنت حضارة حق _________________________

كانت الرمز للسخا والوفاء _________________________

صار من ساس أينُقا وجِمالا _________________________

قائداً للأنام نحو العلاء _________________________

من قصيدة: يــــا ريــــــــح

دمدمي يا ريح إن شئت وإن شئت ازفري __________________________________________________

واقبضي إن شئت ردن الرعب, أوشئت انشري __________________________________________________

واحملي في ركبك الشوك وللهول ابذري __________________________________________________

واخلعي أفئدةً هيضت ولما تجبر.. __________________________________________________

حطميها, فهي بنت الضعف بنت الخور __________________________________________________

وانثري أجزاءها بين ثنايا الأبحر __________________________________________________

فأنا يطربني عزفٌ لريحٍ صرصر __________________________________________________

إنه إشراقة البشرى ببعثٍ منذر __________________________________________________

بت من ينشد في الإعصار نيل الوطر __________________________________________________

أَتُرى أخشى رياحا بعد ريح القدر?! __________________________________________________

دمدمي يا ريح إن شئت , وإن شئت ازأري __________________________________________________

املئي الأرض عويلا كصدى الموت ونوحي __________________________________________________

املئي الجو غباراً هائجاً فوق السفوح __________________________________________________

وأثيري الشؤم يستشري سموما في فحيح __________________________________________________

وبسر القوة الرعناء بين الناس بُوحي __________________________________________________

لم يعد يخفق قلبي لم تعد ترهب روحي __________________________________________________

فاصدمي في قوة الباغي فلن تهوي صروحي __________________________________________________

هي من هزّات إحساسي وفورات طموحي __________________________________________________

شادها العزم على حقدي وآلام جروحي __________________________________________________

وحباها الفن حسنا , أفتنهار لريح? __________________________________________________

أين إعصارك من ثورة نفسي وجموحي __________________________________________________

فاعصفي يا ريح ما شئت على الأرض ونوحي __________________________________________________

اهدري كالموج في تصخابه بين الصخور __________________________________________________

حطمي الأغصان أودي بأناشيد الطيور __________________________________________________

واكسحي فوق سهول الروض أفواف الزهور __________________________________________________

واكسفي ما انبثَّ في الآفاق من أمواج نور __________________________________________________



أحمد شقار الثعالبي      
أحمد شقار الثعالبي أحمد شقار الثعالبي الجزائر 1927 ذكر قصة كتاب , من قصيدة: يا ريح ,