أحمد خميس
  • أحمد حافظ خميس (مصر).
  • ولد عام 1925 في القاهرة.
  • من رواد الفن الإذاعي, وقد أنشأ إذاعة الإسكندرية المحلية. وكان آخر منصب شغله منصب المدير العام باتحاد الإذاعة والتلفزيون بعد عمله سنوات بالإذاعتين البريطانية والألمانية.
  • مارس فن التمثيل الدرامي في السينما والتلفزيون.
  • عضو اتحاد الكتاب, والمجالس القومية المتخصصة بمصر.
  • دواوينه الشعرية: الروابي الخضر 1995.
  • تغنى بأشعاره كبار الفنانين والملحنين مثل محمد عبدالوهاب, وفريد الأطرش, ورياض السنباطي, وأحمد صدقي, وغيرهم.
  • حصل على عدة جوائز عن أشعاره الوطنية بعضها على مستوى رئاسة الجمهورية.
  • ممن كتبوا عن شعره يوسف السباعي, وأنيس منصور, ومحمد محمود رضوان, وصلاح منتصر.
  • عنوانه: 33 شارع عبدالخالق ثروت - القاهرة.


رقصــة

أي همْسٍ حالمِ الإيقاع.. نشوانِ الصَّدى __________________________________________________

طاف كالفرحة .. كالنجوى... كلألاء الندى __________________________________________________

حين ناداني وحيّا.. وهو يُلقي لي يدا __________________________________________________

قلت: أهلاً.. فتثنَّى ورنا _________________________

وتبدَّى لي الرفيق المحسنا _________________________

نظرةٌ.. ثم دعاني قائلاً في همستينْ _________________________

أيها المفتون.. ماذا لو شربنا قَدَحين _________________________

قلت هاتِ.. فأنا سمْعٌ وأصداءٌ وعينْ __________________________________________________

وتبعْنا رغبة الروح وأهواء الصِّبا __________________________________________________

وتبدّى الليل مفتوناً تغنَّى وصَبا __________________________________________________

ويداً لألاؤها يعبث في صدر الرُّبا __________________________________________________

فانطلقنا بين خمرٍ وجَنَى _________________________

كخيالين على ذوب المنى _________________________

وتهادى النيلُ.. عطراً تاه بين الضفتينْ _________________________

موجُهُ حلمٌ وقيثارٌ وحبّاتُ لُجَينْ _________________________

آهِ هاتِ.. فأنا سمْعٌ وأصداء وعينْ __________________________________________________

ثم سِرْنا بين لحنٍ وقلوب شاعره __________________________________________________

نثَرَ الحب عليها من رؤاه الساحره __________________________________________________

وسَرَى فيها سُرَى الحلم بعين ساهره __________________________________________________

قال.. والكون شبابٌ حولنا _________________________

أيها العاشقُ.. دنيانا هنا _________________________

ما علينا لو تخاصَرْنا.. ودُرْنا راقصينْ _________________________

وتهامسنا عيوناً تتناجى.. ويدينْ _________________________

وأنا منك أنا... سمْعٌ وأصداء وعينْ __________________________________________________

ورمى للساعد الحاني نحيلَ الخاصرِ __________________________________________________

وصباباتٍ حيارى.. فوق صدرٍ حائر __________________________________________________

فرأيت العمر أوهاماً.. ورؤيا شاعر __________________________________________________

يا حبيبي.. قد ملَكْنا الزمنا _________________________

وكتَبْنا خلفه ليلتنا _________________________

خطوةً مِلْ بي مع اللحن ودُرْ بي دورتينْ _________________________

واحتويني.. ثم دعني.. ثم عُدْ في خطوتينْ _________________________

فأنا.. ماذا أنا.. سمع وأصداء وعينْ __________________________________________________

وغفا اللحن.. فضمّتْنا الأماني الغافيه __________________________________________________

واحتوتنا نشوةٌ سكرى ودنيا شاديه __________________________________________________

مهجةٌ تهتف بالحب.. وأخرى حانيه __________________________________________________

يا ربيب العطر.. يا روح السنى _________________________

طابت الليلة .. فاملأ واسقنا _________________________

وأدرْ كأسك تحكي عن ثنايا شفتينْ _________________________

وأدرْها.. لثمةً منك ..ومني رشفتينْ _________________________

ثم هات.. فأنا سمْعٌ وأصداء وعين __________________________________________________

قال حدِّثْني عن الشرق.. وصِفْ لي عالمه __________________________________________________

وعن الأشواق في صدر العذارى الناعمه __________________________________________________

وحديث النيل في قلب الضفاف الحالمه __________________________________________________

أين منا زورق يمضي بنا _________________________

ومساءٌ يستخفُّ الفِتَنا _________________________

لرأيت النيل يحكي قصةً للشاطئينْ _________________________

عن ليالٍ.. ما رآها قبلنا من عاشقين _________________________

الأمانيُّ لها.. سمْعٌ وأصداء وعينْ __________________________________________________

يا أخا الغرِب.. ليالي الشرق عشْقٌ وهوى __________________________________________________

وضفاف ظمِيءَ الحب عليها .. وارتوى __________________________________________________

وشباب خالد الفتنة.. معبود الرُّوا __________________________________________________

أطلَقَ الوجدانَ روحاً معلنا _________________________

وقلوباً تتشهَّى مثلنا _________________________

فتعال اسكبْ على روحي وقلبي.. غنوتينْ _________________________

وترفَّقْ يا أخا الغرب وخذها.. قبلتينْ _________________________

فأنا.. آه أنا.. سمْع وأصداء وعينْ __________________________________________________

يا أخا الغرب.. ويا لحن الليالي الخالده __________________________________________________

أقبَلَ الصيف.. وعادتني الظلال الشارده __________________________________________________

ورؤى طيفك يدعوني..ويلقي لي يده __________________________________________________

أي دنيا لألأتْ أيامنا _________________________

ثم عادتْ فطوت مابيننا _________________________

غير تذكارٍ من الماضي جرى في مقلتين _________________________

كلما هاجته أشواقي.. ترامى دمعتين _________________________

وانطوى في خاطري.. سمْعٌ وأصداء وعينْ __________________________________________________

من قصيدة: دم العشــــاق

دارت على مهجة الصادي تروّيها _________________________

راووقها من حلال السحر ساقيها _________________________

العطر في خَطْوها مستروحٌ.. عجب _________________________

والتِّيه يرقص في أعطافها.. تيها _________________________

أوّادةٌ بالهوى.. تخطو على كبدي _________________________

يا ليتها بالهوى دانتْ مغانيها _________________________

تغدو .. فتسكب في أعماقنا خَدَراً _________________________

يُغوي الحنايا.. ويجلو كلَّ خافيها _________________________

تومي.. فما لخليِّ القلب منتجَعٌ _________________________

من غزوة السهم.. أو من قوس باريها _________________________

وتنثني .. فيميد الكون من فتنٍ _________________________

تترى.. وتصطخب الدنيا وما فيها _________________________

و(الآه).. فوق شغاف الليل أجنحةٌ _________________________

أنا المعنَّى بها وجْداً.. وشاديها _________________________

سأْمانَة َالطرْف.. ردِّي الطرف عن طللي _________________________

إلا سنا رحمةٍ .. بالعمر أفْديها _________________________

هجْرُ الأحبة آهات مؤرَّقة _________________________

إن مسَّها الفجر.. لا نامت لياليها _________________________

تظل أبياتنا في الوجد تبهرها _________________________

وشجونا في مراثي القلب.. يحييها _________________________



أحمد خميس      
أحمد حافظ خميس أحمد خميس مصر 1925 لروابي الخضر 1995. ذكر رقصة , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , من قصيدة: دم العشاق ,