أحمد حسن الزراعي
  • أحمد حسن صالح الزراعي (اليمن).
  • ولد عام 1968 في قرية العِرْق ـ مديرية كشر ـ حجة.
  • بدأ حياته العلمية في قريته من خلال القرآن الكريم والسير الشعبية ثم انتقل إلى المحافظة بمدينة حجة, وأكمل هناك الإعدادية والثانوية, ثم تخرج في قسم الاجتماع بكلية الآداب ـ جامعة صنعاء.
  • طالب ماجستير في جامعة صنعاء.
  • يعمل باحثاً في مركز الدراسات والبحوث اليمني.
  • عضو اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين.
  • كتب الشعر وهو في المرحلة الإعدادية من خلال تجربة عاطفية عاشها, كما كان موت اثنين من إخوته مؤججاً لجمر الشعر في نفسه.
  • بدأ ينشر شعره في الصحف والمجلات المحلية والعربية منذ كان طالباً بالمرحلة الثانوية منها: جريدة الثورة (اليومية), ومجلة الشاهد, واليوم السابع.
  • بدأ بالقصيدة العمودية, وانتهى بقصيدة التفعيلة, وقصيدة النثر.
  • دواوينه الشعرية: مرايا الغياب 1995.
  • ممن كتبوا عنه: حاتم الصكر, وبعض شعراء اليمن.
  • عنوانه: ص.ب 19836 صنعاء ـ اليمن.


حدائـــق الضـــوء المشتعــلـــة

كان الهوى الجمُّ يلقيني لأغنيةٍ _________________________

أنغامُها تتنامى في رُبى شَفَتي _________________________

وكنتِ في خافقي نغماً يمازحني _________________________

ويختفي في دمائي بين أوردتي _________________________

وكنتُ أرحل في عينيك أمنية _________________________

وأحتويك لُهاثاً تحت أنسجتي _________________________

وكنت دفقة عطر ضمَّخت جسدي _________________________

وما انثنت تزهر الإبداع في لغتي _________________________

والآن أطوي شراعي في مرافئها _________________________

والريح تصهل في قلبي وفي رئتي _________________________

أمتد كالفجر في الأصقاع أسألها _________________________

والمستحيل مداها, عمق أسئلتي _________________________

فيختفي في نهارات الهوى حلمي _________________________

وتختفي في صدى الإحساس وسْوستي _________________________

أستجمع الرعشات البكر أحملها _________________________

في خافقي, كي أناجي طيف ملهمتي _________________________

والتَّوْق يحمل أنفاسي إلى ظمأ _________________________

يخيط روحي لهيباً فوق مقدرتي _________________________

من أين تأتين, هل تأتين من ألَقي? _________________________

أم من لهاثي وقد ضيعت أمكنتي? _________________________

من أين تأتين, يا ينبوع أخيلة? _________________________

تميس في زفرات الصوت حنجرتي _________________________

ويحتسيني سؤال الليل ما قلقي? _________________________

وكم أجبت سؤال الليل: سيدتي _________________________

لا تهرُبي عن ضفاف الحلم تاركة _________________________

روحي لنيسان كالأزهار خاتمتي _________________________

فالحب يشعل في أغصان ذاكرتي _________________________

عطراً يجوب شذاه نهر موهبتي _________________________

سأخبر الليل عن آت يبوح بما _________________________

خبأتُه ذات صُبح بين أمتعتي _________________________

خبأت أطيافك الحُبلى مداعبة _________________________

والصبح يركض في أهداب زنبقتي _________________________

غنيت في شرفات الفجر أغنية _________________________

بكى الضياء رذاذاً فوق أغنيتي _________________________

وبعثرت خصلات الشعر ملحمة _________________________

من الفتون, وغنى القلب فاتنتي _________________________

واستوطن العطر أعماقي, وشردني _________________________

إلى ضفاف جمال فوق أخيلتي _________________________

وفي الحنايا أغاريد تهدهدني _________________________

ومبسمي في رحيق ذاب سوسنتي _________________________

في خافقي يختبي برق وتشربني _________________________

تساؤلاتي: فهل عيناك أجوبتي? _________________________

عيناكِ نهر حنين, سَرْمديّ رؤًى _________________________

جفناهما قاربي والهُدب أشرعتي _________________________

عيناك نهر رموز يرتدي حُللا _________________________

من الضياء فهل عيناك مملكتي? _________________________

عيناك أعماق, معنى لا حدود له _________________________

نسجته من جنون الحرف ملهمتي _________________________

عيناك ضحكة موج خلفه اشتعلت _________________________

حدائق الضوء, أم عيناك أجنحتي?! _________________________

عيناك ألف ربيع مرَّ بي وأنا _________________________

أداعب الزهر, أم عيناك أزمنتي _________________________

تذكَّرينيَ فا الذكرى تؤرجحني _________________________

إذ الهوى معشب في عش ليلكتي _________________________

والناي خمرة أشجان معتقة _________________________

تداعب العبَق المجنون في رئتي _________________________

ولي رجاء, فلا تنسيه سيدتي _________________________

لا للتناسي, ففي النسيان مذبحتي _________________________

قصيدتي من سنى قد صغت أحرفها _________________________

لا تعجبي, فأنا الإلهام معجزتي _________________________

من قصيدة: كتابــــة بـــــدم المعنــــى
(1)

كنت أنفذ من أقبية الليلِ

أتابع نموِّي

في ضفائره المسافرة

في تشظيِّ الأصقاع

مع ذلك كنت أواصل اشتعالي

على بقايا نافذةٍ

تطل كالدمعة على (قصر غمدان)

(2)

قيل كان الخليج

ينفخ في رَحِم الصحراء الحياة

يهديها اللؤلؤ, والنوارس

يضحك في أعماقها

بعد أن يُرضعها حليب حورياته

أما الآن فقد قدم الدخان شهادته:

بأن الخليج غيَّر شطآنه

واستلقى باكياً على جسد الصحراء العاري

بعد إلقائه عشرين عمودًا

من غرابة الدخان

(3)

شبه جزيرة معلقةٍ

على شفا قمامةٍ

وهناك على أطرافها مجموعة من النسور

تتفرس عن بُعدٍ في ريش كالغبار



أحمد حسن الزراعي      
أحمد حسن صالح الزراعي أحمد حسن الزراعي اليمن 1968 رايا الغياب 1995. ذكر حدائق الضوء المشتعلة , من قصيدة: كتابة بدم المعنى ,