أحمد حبيب منصور
  • أحمد حبيب منصور يوسف (سورية).
  • ولد عام 1922 في قرفيص.
  • متعلم , قرأ الأدب بجميع عصوره.
  • يعمل في الزراعة.
  • دواوينه الشعرية: وجدانيات (1 , 2) 1982, 1986.
  • ممن كتبوا عنه فؤاد غريب في كتابه: أعلام الأدب في لاذقية العرب.
  • عنوانه: قرفيص - جبلة - اللاذقية.


نــــداء العـــاطــفــــة

عبدت رسمك يا رسمًا أقدسه _________________________

أحنو عليه , أداريه , أناجيهِ _________________________

لكم أبحت له صدري أعانقه _________________________

وأستبيح له ثغري لأُرضيه _________________________

رصَّعتُ حرف اسمه في مهجتي وعلى _________________________

مناشفي ألف ذكرى من تلاقيه _________________________

في كل زاوية من غرفتي أثر _________________________

منه تذكرني أشياؤه فيه _________________________

دفاتري وفساتيني وأسورتي _________________________

وخاتمي كلها توحي لماضيه _________________________

وشجْرة التوت قد حمَّلتُها ولهي _________________________

والسنديانة نادٍ من نواديه _________________________

وجئته وبنفسي ألف عاطفة _________________________

وألف شوق لعيني كان يُدنيه _________________________

وقفت بالباب أسترضيه أسأله _________________________

أن يفتح الباب , ما للباب يُقصيه? _________________________

ماذا أرى - بئس ما جشّمتُ من سفر? _________________________

نفسي - ورخّصت فيما كنت غاليه _________________________

كانت هناك لديه في محفَّته _________________________

أختي - فوا تعبي مما أعانيه _________________________

وهالني الجرح - أضناني وأفقدني _________________________

ذاتي حقدت على ذاتي - وتأليهي _________________________

نداء عاطفة الأنثى يذلِّلها _________________________

تنقاد صاغرة طوعا لداعيه _________________________

العقل أصغى نداء فليكنّ له _________________________

كل الخطا وأطيعي أمر ناهيه _________________________

يا رب أنثى كمثلي طوحت فغدت _________________________

شِلواً تمزق من تيه إلى تيه _________________________

كزورق فقد المجذاف صاحبه _________________________

الموج يرفعه حيناً ويرميه _________________________

الـــحــــب الـــعـــــــذري

ويسألني صحبي غداة تجمعوا _________________________

هل الحب نُعمى أم شقاء وآلامُ _________________________

أحبائي ما بالحب ذل ومحنة _________________________

إذا بالذي تهوى شعور وإقدام _________________________

إليكم حديثاً مستفيضا عن الهوى _________________________

حوادثُه كُثر , ضحاياه آنام _________________________

بلوت الهوى مع غادة يعربية _________________________

هواها ربيع وارف الظل خيّام _________________________

هي الصبح إشراقاً, هي السحر فتنة _________________________

إذا طلَعَتْ حارت عقول وأفهام _________________________

ولا عيب فيها غير أن جمالها _________________________

يزيّنه عقل ولطف وإسلام _________________________

وألبسها الطهر المقدس حُلَّةً _________________________

فلا هي معطاء ولا هي مِحجام _________________________

وقد علمتْ حبي لها وصبابتي _________________________

وكم أنا مشتاق , وكم أنا حوّام _________________________

فخطَّتْ كتابا لي تقول ألا اتئد _________________________

وصبرا فدنيا الحب نعمى وأسقام _________________________

وجاء جوابي قاطعا وهو أنني _________________________

بما ترتضي أرضى, ولو لام لوّام _________________________

وأصفَيْتُها حبي نقياً مطهراً _________________________

لصورتها أخلو إذا نام نوام _________________________

يمر بجفني طيفها فأضمه _________________________

وأنعم باللقيا ولو هي أحلام _________________________

ومرت ليالي العمر تطوى فلا أنا _________________________

براحة بال لا - ولا الطب بسام _________________________

إلى أن أتاها الأمر أبلغت أنها _________________________

لرسمي قالت - أنت نعمى وأنعام _________________________

لأنت نعيمي, أنت جنة خافقي _________________________

سلاما حبيبي إن حبك هدّام _________________________

وفاضت إلى الرحمن نفس رضية _________________________

فيا طيبها روح تضوع وأنغام _________________________

وعشت زمانا لا أفارق قبرها _________________________

أسائله أين الحبيبة - إلهام? _________________________

من قصيدة: صانعة الـهــــــــــوى

إن التي خُدعت بتصديقي لها _________________________

لم تدر أني للملذة أصْيدُ _________________________

جهلتْ تجاهلت الأمور وراعها _________________________

أني عرفت بأنها تتصيد _________________________

زعمت بأن حبيبها بفؤادها _________________________

شريان إثم للحياة ينضَّد _________________________

تعنو له , تهواه , تعبد إسمه _________________________

وتروغ كالأفعى تلين وتجحد _________________________

ما هذه شيطانة بجميلة _________________________

إن روضت فعسى تحب وتحمد _________________________

قالوا الجمال ولا أمانة للتي _________________________

وهبت جمالاً صارخا لا ينفد _________________________

كم حول صانعة الهوى متذلل _________________________

عان وفي محرابها يتعبد _________________________

ولأنها عرفت علامة حسنها _________________________

شمخت فأين وأين منها الفرقد? _________________________

والمدنفون ببابها تلقاهم _________________________

صرعى حيارى هوَّمٌ أو حسّد _________________________



أحمد حبيب منصور      
أحمد حبيب منصور يوسف أحمد حبيب منصور سورية 1922 جدانيات (2 , 1) 1982, 1986. ذكر نداء العاطفة , الحب العذري , من قصيدة: صانعة الهوى ,