أحمد بن علي آل مبارك
  • أحمد بن علي بن عبدالرحمن آل الشيخ مبارك (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1340 هـ / 1922م في الأحساء .
  • بدأ تعليمه بقراءة القرآن وتعلم الكتابة, ثم واصل تعلم العلوم الدينية والعربية ,وتخرج في كلية اللغة العربية, ثم التحق بجامعة عين شمس وحصل على دبلوم في التربية وعلم النفس.
  • عاد إلى المملكة عام 1952 وتدرج في وظائف التعليم بمكة المكرمة وجدة ورابغ , ثم انتقل إلى وزارة الخارجية وعمل في سفارات المملكة في الأردن والكويت والبصرة وغيرها وأصبح أخيراً سفيراً في وزارة الخارجية بالرياض.
  • نشر نتاجه الشعري في عدد من الصحف والمجلات المحلية.
  • شارك في العديد من المؤتمرات والندوات المحلية والدولية.
  • مارس قول الشعر والكتابة في موضوعات مختلفة, ونشر بعضها في الصحف.
  • أشار إلى شعره عبدالسلام الساسي في موسوعته الأدبية وصالح جمال الحريري في كتابه من وحي البعثات.
  • عنوانه: الهفوف - الأحساء - ص.ب 92.


ذكـــــــــــــرى

كنتُ في بعض الليالي جالساً _________________________

أحتسي القهوة مع بعض الصحابْ _________________________

زمرة لا تعرف اللهو وإن _________________________

قادها للهو أطيافُ الشباب _________________________

تعشق المجد ولو كلَّفَها _________________________

كل غالٍ وصلاها بالعذاب _________________________

فإذا نادى بها داعي العلا _________________________

ركبت للمجد أمواج العباب _________________________

يرسم الخطة للمجد فتى _________________________

عبقريّ لا يبالي بالصعاب _________________________

ورث المجد فلم يقنع به _________________________

ومضى يبني ويبني لايهاب _________________________

قال فيما قاله من حكم _________________________

غاليات ومعانٍ تُستطاب _________________________

أين أنتم? أين ما أعرفه? _________________________

أين ماضي الشعر في وصف الكعاب? _________________________

أين ما ينفثه ذو شجن _________________________

ذاق للحب مرارات وصاب? _________________________

هل خبَتْ ريحكُمُ أم رقدت _________________________

فيكمُ الذكرى فلا يجدي عتاب? _________________________

ليس حب الغيد ما يطربني _________________________

إنما أرغب أن تُذكوا الثقاب _________________________

فابتدرنا نتبارى ساعة _________________________

نقدح الزند إذا الزند أجاب _________________________

فتوليت وفي النفس شجى _________________________

أيقظ الذكرى وقد طال احتجاب _________________________

مَرَّ في فكري خيال عابر _________________________

هيَّجَ الشوق إلى عهد الشباب _________________________

ذكريات سلفت ما خلتها _________________________

غير حلم من ليالينا العِذاب _________________________

يوم أن كنت صغيرا يافعاً _________________________

لم أُقِم في النفس للدنيا حساب _________________________

أحسب الدنيا بلاء زائلاً _________________________

لا يساوي قيدَ ظفر أو هباب _________________________

حل في قلبيَ حب طاهر _________________________

لفتاة غضة الجسم كعاب _________________________

طفلة لا تعرف الغدر ولا _________________________

تحسن المكر ولا ترضى السباب _________________________

كم مشينا نتهادى في الربا _________________________

نقطف الأزهار من فوق الهضاب _________________________

كم مروج قد تخطينا وكم _________________________

من رياض زاهرات وشعاب _________________________

كم نهير قد خطرنا عنوة _________________________

وهْو ينساب على الحقل انسياب _________________________

لست أنسـى يوم قالت ضحوة _________________________

أين تبغي? أإلى مصر الذهاب? _________________________

أتطيق البعد عنا يا فتى? _________________________

أين حبي وأمانينا الرطاب? _________________________

فتنهَّدتُ وقد آلمني _________________________

منظر الدمع وقد بَلَّ الثياب _________________________

ثم جاشت من فؤادي عبرة _________________________

صورت للنفس معنى الاكتئاب _________________________

فتلطفت وقد هدّأتها _________________________

وكشفتُ السر عني والنقاب _________________________

قلت إني إن أسافر عنكمُ _________________________

فلأجل الحب هذا الإغتراب _________________________

إن لي غيرك حباً ثانياً _________________________

لا أبالي في هواه بالصعاب _________________________

إن حبي لبلادي قادني _________________________

لاقتناص المجد من فوق السحاب _________________________

فتبدت عن محيا زاهر _________________________

وابتسام الثغر يجلو لي الضباب _________________________

ثم قالت لا تبالي لاتخف _________________________

انهض اليوم وقرب للركاب _________________________

واطلب المجد ولو كلفني _________________________

عنك بُعداً إن في البعد اقتراب _________________________

وقـــال في رثـــاء أبيــــــه

برقية النبأ الأليم المفجِعِ _________________________

يا قطرة السم الزُّعاف الأنقعِ _________________________

يا حرقة القلب الجريح وحسرة الـ _________________________

أمل البريء الأنضر المترعرع _________________________

يا جذوة النار التي قد أوقدت _________________________

بين الضلوع لهيب حزن موجع _________________________

ماذا أهجت بقلب غِرٍّ غافل _________________________

عن كيد أحداث الردى في مخدع? _________________________

فأثرت فيه لواعجا لا تنطفي _________________________

أبد الحياة , وبعد لقيا المصرع _________________________

والله لولا أن هذا مورد _________________________

لا بد لي في حوضه من مرتع _________________________

لجزعت حتى لا أفيق من الأسى _________________________

أو ترجع الأيام من أهوى معي _________________________

ولقلت للصبر الجميل تعاظما _________________________

أقصر عليك فما أراك بمقنعي _________________________

لكنما هذا قضاء شامل _________________________

ما إن لنا في رده من مطمع _________________________



أحمد بن علي آل مبارك      
أحمد بن علي بن عبدالرحمن آل الشيخ مبارك أحمد بن علي آل مبارك المملكة العربية السعودية 1922 ذكر ذكرى , وقال في رثاء أبيه ,