أحمد آية وارهام
  • أحمد بلحاج آية وارهام (المغرب).
  • ولد عام 1948 بمدينة مراكش.
  • أنهى دراسته العالية بجامعة الرباط.
  • يشتغل الآن في حقل التدريس والكتابة الصحفية, والإذاعية .
  • عضو اتحاد كتاب المغرب, وعضو مؤسس (لمنتدى الشعر).
  • أصدرمع الشاعرة المغربية مليكة العاصمي في أوائل السبعينيات جريدة (الاختيار) الثقافية.
  • مارس الكتابة الشعرية منذ منتصف الستينيات, ونشر أشعاره في مختلف الصحف والمجلات العربية.
  • دواوينه الشعرية: زمن الغربة 1979 - العبور من تحت إبط الموت 1994 - طائر من أرض السمسمة 1995.
  • مؤلفاته: المنزع الصوفي عند ابن البناء العددي المراكشي - شعرية الحمامات - الخط العربي وعلم الحرف .
  • فاز بالجائزة الأولى في المسابقة الشعرية التي أقامتها منظمة مساندة الكفاح الفلسطيني 1972, كما نال أكثر من شهادة تقدير.
  • كتبت عن تجربته الشعرية عدة بحوث لنيل الإجازة في الأدب الحديث من كليتي الآداب بالرباط وفاس, كما يعمل رضوان محمد منذ عام 1991 على إعداد أطروحة دكتوراه حول التشكيل اللغوي في شعره, وخصص له الحسين الحساني فصلاً في أطروحته (شعر الطليعة في المغرب).
  • ترجمت بعض أعماله إلى الإسبانية, وعُرّف به في (الأنطولوجية) التي أصدرها معهد مدريد عن الأدب والفكر المعاصرين بالمغرب 1982.
  • عنوانه: ص.ب 461 مراكش المدينة - المغرب.


شـــــقـــيـق الــــــبرق

ألقٌ محتشم أطلقني __________________________________________________

في فضاء آسر للفطنِ __________________________________________________

قبّل الروح, فأمسى جسدي __________________________________________________

رعشة بين صخور الوسن __________________________________________________

لا أعي كيف أتى في موهن __________________________________________________

كان فيه العمر مَرْعى الشجن __________________________________________________

همسة كان, وقلبي شفة __________________________________________________

رضعت .. يا لبهاء اللبن! __________________________________________________

أي موسيقى من السر مشتْ __________________________________________________

في دمي مشبوبة بالمِنن! __________________________________________________

كانت النفس مُروجا, والرؤى __________________________________________________

مُهرة تخرق سورَ الزمن! __________________________________________________

وأنا حمّى اشتهاء, عصرت __________________________________________________

خمرها من كرْم تلك الفتن __________________________________________________

يا شقيق البرق مَوْجي هاديء __________________________________________________

فانطلق فيه بأبهى السفن __________________________________________________

لم أكن أهواك حتى ذبحت __________________________________________________

كفك القمراء ليل الوهن __________________________________________________

لا تغب عني, فإني نَفَسٌ __________________________________________________

مرهق بين طقوس العطن __________________________________________________

كم دهنت الذات بالوهم عسى __________________________________________________

يبريء الوهمُ جراحَ المحن __________________________________________________

غير أني ذبت لما سجدت __________________________________________________

جبهة الحلم لنار الإحَن __________________________________________________

أيها الناسج طقسي مثلما __________________________________________________

ينسج الطير اخضرار الفَنَن __________________________________________________

هذه الأصداء وحش, كلما __________________________________________________

جاءني اقتاتَ رواء البدن __________________________________________________

كيف أنجو منه إن كنت يدا __________________________________________________

زينت قتلي له في العلن?! __________________________________________________

خطوة عمياء

لا أسميك إذا النبض احترقْ _________________________

واحدا من دم هذا المنطلقْ _________________________

أينما طُفت تهاوت قيم _________________________

واستحال الوقت عُرْجون قلق _________________________

تمسح البسمة من خُضرتها _________________________

وتصب الضوء في جام الغسق _________________________

عينك الدَّيْفان أم كف شجا _________________________

تصلب الروح على قوس الشفق?! _________________________

ما لأنفاسك إلا شبق _________________________

مزمن, يهذي بطوفان الحرق _________________________

خارك الزيف, وما كنت سوى _________________________

خطوة عمياء ترتاد النفق _________________________

قد شكا الطقس جراحا صاغها _________________________

وحشُك المجبولُ من طين الشبق _________________________

لا تُسَمِّ الخطو أفقا, فالرؤى _________________________

كفرت خطوك مُذْ داس الألق _________________________

من قصيدة: هبوب الوعد

مدَّت إلى الغسق السقيم شعاعها

فمتى تزملني البشائر

إنني... عطش مسافر

والروح نهر روائها?

فالنار في سبحاتها مقرورة

والطين محرقة السكينه

لا أكابر في السجود ولا الصعود

أمشي على قلق

ويذبحني الوجود

فمتى تزملني البشائر?

إنني.. أخطو بلا ظل لألبس روحها

رَبَتَتْ على القلب المزنّر بالهواجس والحنادس ..

فاستوى خطو البصيره

والدم اللص استضاء بنشوةٍ

وشَّى الجبين بقبلة الأبدال,

لم تكن الشوارع ساعديه

ولم يكن

نفس الندى تسآله

وَكَل الجوانح للبروج

ومرمر التسبيح في شبق الحُلُم

جسدٌ ... ولم

تبزغ سحائبها كما لبن النداء

جسد .. عليه الليل أطلق صوته

والريح قبر

يقرأ الشجر الكسيف عليه من أوراقه,

انكفأت قباب الشجو فوق سريرتي

والبيْن خاط سبيلها

هي فسحة كالأنس فضَّضها السكونُ

لها البراءة والغوايه

لم تقل أعشابُها للقلب:

(لا تهجع إذا غفت العيون),

حديثها مرآةُ أودية

وشِعْبٌ فيه تمتشط الوُعول...



أحمد آية وارهام      
أحمد بلحاج آية وارهام أحمد آية وارهام المغرب 1948 من الغربة 1979 , العبور من تحت إبط الموت 1994 , طائر من أرض السمسمة 1995. ذكر شقيق البرق , خطوة عمياء , من قصيدة: هبوب الوعد ,