أحمد أمين المدني
  • الدكتور أحمد أمين المدني (الإمارات).
  • ولد عام 1931 في دبي.
  • تخرج في كلية الشريعة بجامعة بغداد 1958, وحصل على الدكتوراه من جامعة كمبردج, وواصل أثناء ذلك دراسته للغة الفرنسية والحضارة في السربون بجامعة باريس.
  • عمل مدرساً ببغداد وإمارة الشارقة, كما عمل مذيعاً ومحرراً ومقدماً للبرامج في إذاعة (صوت الساحل) بالشارقة, وأميناً للمكتبة العامة التابعة لبلدية إمارة دبي, ومديرا للسكرتارية بوزارة الدفاع الاتحادية 1972, إلى أن استقال من الوظيفة لظروف صحية عام 1978 وتفرغ لأعماله الفكرية.
  • تولى مسؤولية تحرير مجلة (الأمن) في دبي 1977, كما تولى الإشراف على الصفحة الثقافية بصحيفة الاتحاد.
  • نشر أبحاثه وأشعاره في مختلف الصحف والمجلات العربية منذ الخمسينيات.
  • دواوينه الشعرية: حصاد السنين 1968 - أشرعة وأمواج 1973 - عاشق لانفاس الرياحين 1990.
  • مؤلفاته: التركيب الاجتماعي الديني - الشعر الشعبي في الإمارات - دراسة في الأدب الأندلسي - دراسة في الفلسفة.
  • فاز بجائزة الشعر الأولى أثناء دراسته الجامعية في بغداد.
  • ممن كتبوا عنه: عبدالله الطائي, ومحمد عامر البحيري, ومحمد نوراني, و نصر عباس, وأسامة فوزي .
  • عنوانه: السطوة - دبي - ص.ب: 24858 الإمارات العربية المتحدة.


نهايـــــة حـــــــب...!

تمرَّ بقربي... __________________________________________________

على الدرب يطويكَ صمتُ الغريب... __________________________________________________

وفي مقلتيك سكون العدمْ..! __________________________________________________

كأن لم ينورِّ حياتك حبِّي..! __________________________________________________

زماناً غريقاً بأحلى نغمْ... __________________________________________________

ولم أك يوماً على شفتيك __________________________________________________

لحوناً... تموج بشوقي إليك.. __________________________________________________

تمنيت لو أننا قد رجعنا.. __________________________________________________

غداً, ورآنا شحوب الهلالْ... __________________________________________________

وراء سكون التلال... __________________________________________________

غريقين في شوقنا __________________________________________________

نُناغي النياسم حلما __________________________________________________

أشـــــواق دامعـــــة...!

لاتدعْني.. في انتظاري.. __________________________________________________

طاوياً جرحي.. وآلام انكساري __________________________________________________

في جموع الناس أمضي __________________________________________________

حاملاً حبي وبُغضي... __________________________________________________

كيف ترضى بانهياري.. __________________________________________________

الغيوم الرُّبْدُ تسبحْ __________________________________________________

عَبْرَ صمت الأفق تسبحْ.. __________________________________________________

كيف أقضي اليوم.. وحدي __________________________________________________

في فراغ عبر وجدي... __________________________________________________

ودروب الليل بالأمطار تجري.. __________________________________________________

كلما ذرّ فلق __________________________________________________

حاملاً.. للكون ألوانَ الشفق __________________________________________________

ملءُ روحي أملٌ أن أسمعا __________________________________________________

صوتَك الحالمَ يجري.. وادعا.. __________________________________________________

يبهجُ القلبَ ويشجي الأضلعا.. __________________________________________________

سوف تنساب لحون.. __________________________________________________

في ارتعاشات من الحب الحنونْ __________________________________________________

حول أشواق فؤادي الحائرِ __________________________________________________

أغنيات من فيوض الخاطر.. __________________________________________________

لك, لي للحب عبر الأعصر... __________________________________________________

عــــــبر الطريـــــــــق ...!

التقينا.. عبرَ المساء العميقِ __________________________________________________

في غمار الهوى.. وخفق البريقِ __________________________________________________

صدفة.. هكذا المحبة.... تأتي __________________________________________________

كارتعاش الهواء.. عبر الطريق __________________________________________________

ومضينا نشوى.. نجرُّ خطانا __________________________________________________

في هدوء.. على السكون الرقيق __________________________________________________

رعشاتُ المُنى.... ترفُّ علينا __________________________________________________

همساتٌ, وفي خفايا العروق __________________________________________________

كل همسٍ منا.. حنينٌ وشوقٌ __________________________________________________

لانعتاقٍ من غل صمتٍ صفيق __________________________________________________

نتحاذى آنا.... ونبعد آنا __________________________________________________

في حياء يلفّنا... وطروق __________________________________________________

دوننا الليل والسكون صديقانِ __________________________________________________

يموجان بالحنان العميق __________________________________________________

فتهاوى الستار عن رغبات __________________________________________________

دافئات.... وعن لهيب طليق __________________________________________________

ثم غبنا ارتعاشتين.. وعُدنا __________________________________________________

بعد.. طيفين في الظلام الصديق __________________________________________________

من قصيدة: خريــــــف غانيـــــــــة

انكفائي... وذكرياتُ صبايا __________________________________________________

ظَلَّلا وَحدتي.. بِليل أسايا __________________________________________________

لا طيوف من الهوى أو عبيرٌ __________________________________________________

من أحبَّاي أو رؤًى من هوايا __________________________________________________

في سهومي بؤسٌ وفي لفتاتي __________________________________________________

طيف يأسٍ يضعضعان قوايا __________________________________________________

ذلك الأمس كلما رفَّ منه __________________________________________________

ومْضُ ذكرى تغرغرت عينايا __________________________________________________

عنفوان الصبا هو العيش .. فانعمْ __________________________________________________

فيه مابعده.. زمان المنايا __________________________________________________

ملتقى نشوةٍ يموج مداه __________________________________________________

بغرام المولَّهات العرايا __________________________________________________

أنا وهم في الوهم أمنح روحي __________________________________________________

لخيالات صبْوتي في المرايا __________________________________________________

لشفاه محمومة.. وعروقي __________________________________________________

لاهباتٌ تمتصُّ مني دمايا __________________________________________________

يتعرى مني الدلالُ ويغري __________________________________________________

ظامئاً للهوى.. لزهو صبايا __________________________________________________

وانطلاقي من كل غِلٍّ وبوْح __________________________________________________

يبعث الدفءَ في حنايا الحنايا __________________________________________________

ولنُدمانيَ اللطافِ مغانٍ __________________________________________________

باللذاذات تستثير هوايا __________________________________________________

كم وكم للوصال أسلمت نفسي __________________________________________________

لا أبالي بما يقول سِوايا __________________________________________________

ليتني لم أكن.. ولا كان أمسي __________________________________________________

إن يكن ذا... فإنه مُنتهايا __________________________________________________

أتمناه أن يعود... فعندي __________________________________________________

من لظاه بين الضلوع.. بقايا __________________________________________________

يعتريني.. فتستبدُّ بروحي __________________________________________________

شهوة.. أن أعيد فجر صبايا __________________________________________________



أحمد أمين المدني      
الدكتور أحمد أمين المدني أحمد أمين المدني الإمارات 1931 صاد السنين 1968 , أشرعة وأمواج 1973 , عاشق لانفاس الرياحين 1990. ذكر نهاية حب...! , أشواق دامعة...! , عبر الطريق ...! , من قصيدة: خريف غانية ,