أحمد اللَّغماني
  • أحمد مسعود اللَّغماني (تونس).
  • ولد عام 1923 في الزارات - تونس.
  • حصل على مؤهل ختم الدروس من دار المعلمين 1946.
  • عمل مفتشا بوزارة التربية, ثم مديراً للإذاعة التونسية, فمكلفا بمأمورية لدى المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.
  • عضو أكاديمية بيت الحكمة, وعضو شرفي بجمعية فاس - سايس الثقافية.
  • شارك في العديد من مؤتمرات الاتحاد العام للكتاب والأدباء العرب, ومهرجانات الشعر.
  • دواوينه الشعرية: قلب على شفة 1966 - سي الحبيب 1986.
  • مؤلفاته: في واد غير ذي زرع - الخلافة والخلاف.
  • حصل على الجائزة الأولى في الشعر من تونس 1983.
  • عنوانه: عمارة الزياتين 2 - شارع د. محمد عمَّار - المنزه السادس 1004 تونس.


أدركــــتــــــني..

قدرٌ قد رمى بها في طريقي _________________________

رميةَ الحبْل لانتشال الغريقِ _________________________

أدركتني وقد تهَالَك عزمي _________________________

في شعاب الضنى وقد جف ريقي _________________________

وترامتنيَ الليالي: فمن غو _________________________

رٍ عميق إلى قرار سحيق _________________________

أدركتني وكان يأسي أليفي _________________________

وسهادي على فراشي رفيقي _________________________

ومآسي الحياة تقتات من حبْـ _________________________

ـبَةِ قلبي, وترتوي من عروقي _________________________

أدركتني في حين كان جناحي _________________________

مرهقا, قاصرا عن التحليق _________________________

التقينا في ليلة من شتاء _________________________

تحت همس من الغمام رقيق _________________________

ليلة غير ذات نجم, ولكن _________________________

ضاء فيها اللقا بألف بريق _________________________

التقينا فعادت الروح للأحْـ _________________________

ـلام عوْدَ الرحيق للإبريق _________________________

وأتتني .. من أين? من .. لست أدري _________________________

فهفت ليلتي لمطلع فجري _________________________

من عطاء الغيوب, من منح الأقـ _________________________

ـدار, من رشَّة الندى والخير _________________________

كرم ما طمعت فيه, ولا خا _________________________

مَرَ ذهني, ولا ألمَّ بفكري _________________________

أنا إن نلت من زماني عطاء _________________________

أحدث النَّيل غصة في صدري _________________________

فمآسيّ عوّدتني التروي _________________________

ورزاياي علمتني التحري _________________________

وأتتني فكان منها على عيْـ _________________________

ـنيّ شيء محيّر كالسحر _________________________

كان منها ما لست أفهم لكن _________________________

أمرها المستبد غيّر أمري _________________________

أنتِ! يا من أتت تذبذب إحسا _________________________

سي, وتحيي أنفاسها أنفاسي! _________________________

لي حديث عن الغرام قديم _________________________

فاسألي الليل! إنه غير ناس _________________________

واسألي عنه ريشتي ودواتي! _________________________

واسألي عنه نشوة القرطاس! _________________________

لم تزل أعين النجوم ظِماء _________________________

لارتشاف من نبعه واقتباس _________________________

وأنا لم أزل أغذيه من نفـ _________________________

ـح الأماني, ومن لهيب المآسي _________________________

أنت! يا من أتت إلي بها الصدْ _________________________

فةُ من غير موعد والتماس.. _________________________

صدقيني! قد جئتني بجديد _________________________

من شؤون الهوى: رحيم وقاس _________________________

صرت فيه مقسما بين إحجا _________________________

م العتاهيّ وارتماء النُّواسي _________________________

صدقيني! فإن تخليت عن صَمْـ _________________________

ـتي, وشعشعت بالمدامة كاسي.. _________________________

فلأجل التي استبدت بإحسا _________________________

سي وأحيت أنفاسها أنفاسي _________________________

من قصيدة: ليــلــــة أنـــس

الليلة استرجعتُ أيامي التي _________________________

غبرت مع الزمن البعيد الغابر _________________________

وسهرت أبعثها وأنشرها على _________________________

أضواء أسرجتي ونفح مجامري _________________________

قد طال بي سمري, ولذَّ وعاد لي _________________________

إشراق فألي وابتسام بشائري _________________________

وأنست في سمري الطويل بوحدتي _________________________

وبما تبوح به إليَّ سرائري _________________________

فإذا بماضيّ البعيد مؤانسي _________________________

وإذا بتاريخي القديم مسامري.. _________________________

وإذا أنا - وأنا هنا - متحرر _________________________

من قيد منقلبي, وربْقة حاضري _________________________

أجتاب أبعادي بعين تخيُّلي _________________________

وأجوس أزمنتي بخطرة خاطري _________________________

فكأنني بطل الأساطير اعتلى _________________________

متن السحاب على بساط طائر _________________________

الليلة استجمعت أفكاري لأجـ _________________________

ـمعَ من شتات حياتي المتناثر _________________________

فعلى مدى الستين عشت على غدي _________________________

وزهدت في ماضيّ زُهْدَ مكابر _________________________

مستقبلي أمسى ورائي, ليس لي _________________________

من لمحه إلا تذكر ذاكر _________________________

أسلمت للفأل البليد تطلعي _________________________

فمددت أوردتي لشفرة ناحري _________________________

طبعُ الزمان كطبع من عاشرتهم: _________________________

مكرٌ خفيٌّ في وداد ظاهر _________________________

الليلة استقبلت قبلة مغربي _________________________

وصرفت قبلة مشرقي عن ناظري _________________________

فوجدتني في معدني, وسعدت أن _________________________

محيطي المنسيّ ليس بناكري _________________________



أحمد اللَّغماني      
أحمد مسعود اللَّغماني أحمد اللَّغماني تونس 1923 لب على شفة 1966 , سي الحبيب 1986. ذكر أدركتني.. , من قصيدة: ليلة أنس ,