أحمد الكوفي
  • أحمد بن سلمان بن حسن بن مرزوق الصائغ الكوفي (المملكة العربية السعودية).
  • ولد عام 1324 /1906م في القلعة بالقطيف.
  • دخل الكتاب, ولكنه مالبث أن تركه بحثًا عن الرزق, ثم حصل على قسط من العلم على يد كبار الشيوخ.
  • تقلب في عدة أعمال منها الغوص.
  • بدأ نظم الشعر منذ عام 1349هـ.
  • تُرجم له في العديد من المصادر منها: شعراء القطيف لعلي المرهون, القطيف وأضواء على شعرها المعاصر لعبد العلي السيف, واحة على ضفاف الخليج لمحمد سعيد المسلم, الفهرست المفيد في أعلام الخليج لأبي بكر عبدالله الشمري, كما كُتب عنه في مجلة المنهل (1387هـ), واليوم (1410هـ) وغيرهما.
  • عنوانه: ص.ب1197 - القطيف31911 - المملكة العربية السعودية.
  • توفي عام 1999 (المحرر)


ســــفـيـنـــتـــي

يراودني بعضُ العباقرِ عن شِعري _________________________

ولم أدر يستطريه أم هو يسْتَزْري _________________________

فقلت ووحي الشعر يلهم خاطري _________________________

نسيج القوافي : يبعث الشوق في صدري _________________________

بني وطني أنتم نوابغ عصركم _________________________

بكم يتباهى الخط يا أنجم العصر _________________________

بني وطني أنتم رفعتم مكانتي _________________________

وأعليتمُ ذكري على مستوى قدري _________________________

بني وطني إن كنت أخللت خلَّة _________________________

فسترا فإن الله يهوى ذوي الستر _________________________

وإن لم تروا لي في القريض كفاءة _________________________

فعذرا فإني كنت في واسع العذر _________________________

سبحت بحار الشعرمن غير موقف _________________________

بساحل شطآن القريض على بحر _________________________

ولم أرتشف من ماء مزنة شاعر _________________________

ولم أستفد نظم القصائد من سِفْر _________________________

فلا المتنبي ذقت عذب معينه _________________________

ولا بأبي تمام والبحتري أدري _________________________

ولا للمعري سرت في سقط زنده _________________________

ولم أدر ما شوقي ولم أدر ما صبري _________________________

أسيِّر في بحر القصيد سفينتي _________________________

وسُكَّانها ذوقي ورُبَّانها فكري _________________________

أعوم بها في لجة ;بعد لجة _________________________

لعليَ أحظى بالثمين من الدر _________________________

الأضــــــــداد

يا نفسُ في دنيا الورى لا تطمعي _________________________

وارضيْ بما يكفيكِ منها واقنعي _________________________

لا تحملي يا نفس همّ غدٍ فما _________________________

يدريك ماذا في الغد المتوقَّع _________________________

أنا لست أدري كيف أغدو في غد _________________________

والأمس فات وما له من مرجع _________________________

ما لي سوى الوقت الذي أنا كائن _________________________

فيه مع الحال التي كانت معي _________________________

أنا لست أدري ما سأكسب في غد _________________________

كلا ولا في أي أرض مصرعي _________________________

إني إذا أبصرت غيري لابسا _________________________

ثوب الطماعة قلت يا نفس اخلعي _________________________

لا تحسبي دنيا الورى في زهوها _________________________

إلا كأحلام النيام الهُجَّع _________________________

وهميّة مثل السراب يخاله الظْـ _________________________

ـظمآن رقراق النمير المترع _________________________

حتى إذا ما جاءه لم يُلْفِه _________________________

شيئا وآب بغُلَّة لم تنقع _________________________

ماذا يروقك في الحياة وكلها _________________________

خدع تريك خلاف ما هي تدعي? _________________________

تغري بزخرفها الفتى ويظنها _________________________

تلقي القياد له بغير تمنع _________________________

فإذا توجه نحوها متقربا _________________________

شبرا نأت عنه مسافة أذرع _________________________

فلئن دنت لك لا تكن بوصالها _________________________

فرحا وإن هي أدبرت لا تجزع _________________________

لا تغترر برفاهها ونعيمها _________________________

وبهاء منظرها الجميل الأبدع _________________________

فنعيمها عما قليل ينقضي _________________________

وجمالها يُمحى كأن لم يطبع _________________________

ما هذه الدنيا بدار إقامة _________________________

مهما تكن فيها الإقامة : تقطع _________________________

أيام عمر المرء راكضة به _________________________

لحِمامِه ركض الجواد المسرع _________________________

لا تأمن الدنيا وكن من أهلها _________________________

حذرا كأنك في المكان المُسْبِع _________________________

إن كنت ترجو في حياتك راحة _________________________

لا راحة فيها لمن لم يقنع _________________________

وإذا عليك الدهر عضّ بنابه _________________________

فلغير رب الناس لا تتوجع _________________________

ماالناس إلا راحم متوجع _________________________

أو حاسد ; بك شامت لم يجزع _________________________

فلرحمة المتوجعين غضاضة _________________________

كشماتة الحساد عند اللَّوْذَعي _________________________

فاصبر! ولا تك واجما متحيرا _________________________

في صرفها المتباين المتنوع _________________________

واقرا الطبيعة تلق في صفحاتها _________________________

عِبرا تدل على الحكيم المبدع _________________________

فلو استوت في حسنها أو قبحها _________________________

ما للمذمة والثنا من موضع _________________________

الحسن لولا القبح لم تر عاشقا _________________________

فيها يهيم على الجمال الممتع _________________________

والطيب لولا النَّتْن لم تك قيمة _________________________

مبذولة لأريجه المتضوع _________________________

والفسق لو لم يغشها لم يستبن _________________________

فيها مقام الزاهد المتورع _________________________

لولا الممات مع التناسل في الورى _________________________

ضاقت بهم سبل الفضاء الأوسع _________________________

لولا الغباوة والبلاهة لم يكن _________________________

متجليا فيها ذكاء الألمعي _________________________

والعلم لولا الجهل لم يسطع سنا _________________________

كالبدر لولا الليل لم يتشعشع _________________________

لو لم يكن فيها لسان أَلْكَنٌ _________________________

ما نوَّهت باسم الخطيب المصقع _________________________

أو لم يكن في الناس جبن واهن _________________________

ما كان يُعبأ بالشجاع الأروع _________________________

ما خلد الطائيّ لولا مادر الـ _________________________

ـممقوت أو أمثاله في المجمع _________________________

إن البخيل وإن توفر ماله _________________________

ما زال في الفقر المهين المدقع _________________________

يشقى لينعم غيره من بعده _________________________

في ماله المخبوء في المستودع _________________________

ويعيش عيشة بائس وحسابه _________________________

كحساب مُثْرٍ في الحياة ممتع _________________________



أحمد الكوفي      
أحمد بن سلمان بن حسن بن مرزوق الصائغ الكوفي أحمد الكوفي المملكة العربية السعودية 1906 ذكر سفينتي , الأضداد ,