أحمد القدومي
  • أحمد عبداللطيف محمد محمود قدومي (الأردن).
  • ولد عام 1961 في قرية جيّوس - فلسطين.
  • نال درجة البكالوريوس في الأدب العربي من الجامعة الأردنية عام 1982.
  • يعمل مدرساً للغة العربية في المملكة العربية السعودية.
  • دواوينه الشعرية: بلا زورق 1984 - ذكريات على شاطئ النسيان 1989 - رباعيات الجرح النازف 1993 - شفاه الفجر 1995 - الوتر الحزين 1997.
  • أعماله الإبداعية: مجموعة قصصية بعنوان: وقالت الشمس.
  • نشر العديد من قصائده في الصحف والمجلات العربية.
  • عنوانه: المملكة العربية السعودية - الرياض - ص.ب 85822 الرمز البريدي 11612


غداً سأبحر

سَجَا لَكَ الليل ملتاعاً به السَّحرُ _________________________

والناي رجَّعَ ما أوحى به الوترُ _________________________

والفجرُ أهدَى لأرض العاشقين هوى _________________________

من السحاب وغنَّى للندى زَهَر _________________________

والنور أبحر في هالاتِ فتْنَتِه _________________________

كالعين يبحرُ في أهدابها الحَوَر _________________________

مالي سواك زمانٌ غالَني غدُهُ _________________________

قبل الرحيل على أطلال مَنْ عبروا _________________________

فاقطفْ لذاكرة الأيام أغنيةً _________________________

من روض شدْوِكَ حيث الدمع ينهمر _________________________

واسكن بجَفن مساءاتي التي طُويت _________________________

في مقلتيك فأنت اليوم لي بَصَر _________________________

وامش الهُويْنى فما في القلب متَّسع _________________________

إلا لقلبك واعلمْ أنه حجر _________________________

واحذر شواطيء مَن غيلت مرافئه _________________________

على مشارف ليلٍ بات يَعْتَكِر _________________________

غداً سأبحر في عينيك ملحمةً _________________________

من الخلود سيحلو فيهما السفر _________________________

أَمَا علمْتَ بأني دمعة سكنتْ _________________________

كل القلوب وأدمى جفنها السَّمَر _________________________

لي غايتان فإن أحيا لواحدةٍ _________________________

أحيا لعينيك سِحْراً صاغه القدر _________________________

قد جئتَ من رَحِم الأيام لي زمناً _________________________

من الطفولة والأحلامُ لي سرُر _________________________

طيَّرتُ فيك نداءات الهوى حُلُماً _________________________

فامنح هواك لمن يهواك يا قمر _________________________

من قصيدة: على الحدود

مُهَجٌ تذوب صبابةً وهُياما _________________________

ورؤًى تعانق في الرؤى أحلاما _________________________

وتلُوح في جفن التنائي أنَّةٌ _________________________

تهفو ورعشةُ نشوةٍ تتنامى _________________________

والزنبقات هوى يناجي الروض أُغْـ _________________________

ـنيةً تُزَفُّ مع النسيم غَمَاما _________________________

وأنا التِماسُ الدفء أقتاتُ الضنى _________________________

برفات صمْتكَ أنسج الأياما _________________________

لأعود نظرةَ شهوةٍ ملتاعةٍ _________________________

حلفتْ بحُسْنِك مولداً وحِماما _________________________

فمتى ستزهر في عيونك موطني _________________________

أنغام سحرك فرحةً ووئاما _________________________

أنتَ الحياة على مشارف مولدي _________________________

وسنينُ عمْرٍ في الضياع ترامى _________________________

أنا لم أزل في التيه مولدَ نزوةٍ _________________________

رفعتْ بأعمدة الجنون خياما _________________________

إني لأوقدُ في هواك تأملاً _________________________

يرنو إلى ثغر الصِّبا بسَّاما _________________________

هل أقتل الشوقَ القديم وأنتشي _________________________

في ناظريك وأعبد الأصناما? _________________________

أم أستعيد الحُسْن لهفةَ موعدٍ _________________________

أحيت بأرض العاشقين عظاما _________________________

أَلَمي المسافةُ بين قلبك والهوى _________________________

وأنا وأنتَ على الحدود نَدَامى _________________________

فعلى الحدود أنخْتُ كل قوافلي _________________________

وصببتُ في كأس السلام مُدَاما _________________________

وعلى الحدود أقمت صومعة الهوى _________________________

وبثَثْتُ ليل الهائمين غراما _________________________

وعلى الحدود وشمت نزْفَ رسائلي _________________________

بدمٍ تناثر فاستحال وساما _________________________

وعلى الحدود نسجت أنة شاعر _________________________

قرأ السلام بطهره استسلاما _________________________

فكُنِ ارتداد مواسمي ومشاعري _________________________

وكن الوداع إلى اللقاء سلاما _________________________

وكن اغتيال طفولتي وكن الرَّدى _________________________

وكن الدموعَ وفي عيون يتامى _________________________

صُغْ لهفتي جمْراً وأحْيِ الذكريا _________________________

تِ وكن أشدَّ على المدى إيلاما _________________________

فالموت ما أحلى مدائن سحره _________________________

تشدو على رجْع الردى إلهاما _________________________

فلقد ألفْتُ النوح, لُذْتُ بهيكل الِـ _________________________

أشجان, صُغت ترنّمي أسقاما _________________________

وحملتُ جرحي فوق أهداب المسا _________________________

فات البعيدة أمتطي الأوهاما _________________________

جاؤوا على وطني الجريح وشعبه _________________________

بدم الخنوع وقبَّلوا الأقداما _________________________

ولكمْ طَعنتُ على مشارف غربتي _________________________

ألمي وعُدْتُ أمارس الآلاما _________________________

أنَّى درجْتُ على ثراك وكلما _________________________

طيَّرت في الأفق البعيد حَمَاما _________________________

أحييتُ فيك طفولةً أزليةً _________________________

ولمحت في نفح الأريج خزامى _________________________

وتوضأتْ كلُّ الخمائل بالندى _________________________

والطير سبَّحَ والوجود تسامى _________________________

وزهتْ مواسم ذكرياتكِ فتنةً _________________________

نسَجَ الزمان حنينها أنغاما _________________________

وافترَّ ثغر الفجر موسم فرحةٍ _________________________

وغدتْ ربوعك للغرام مَقَاما _________________________

وتوالدت غصصُ الزمان بخافقي _________________________

وترنَّحَ الوتر الحزين هياما _________________________



أحمد القدومي      
أحمد عبداللطيف محمد محمود قدومي أحمد القدومي الأردن 1961 لا زورق 1984 , ذكريات على شاطئ النسيان 1989 , رباعيات الجرح النازف 1993 , شفاه الفجر 1995 , الوتر الحزين 1997. ذكر غداً سأبحر , من قصيدة: على الحدود ,