أحمد السقاف
  • أحمد محمد السقاف (الكويت).
  • ولد عام 1919 بجنوب الجزيرة.
  • درس دراسة عربية ودينية, وحصل على إجازة تدريس اللغة العربية, كما درس بكلية الحقوق.
  • في عام 1944 عين مدرساً في أكبر مدرسة بالكويت فمديراً لها, وفي عام 1962 عين وكيلاً لوزارة الإعلام, وفي عام 1965 عين عضوا منتدباً للهيئة العامة للجنوب والخليج العربي بوزارة الخارجية, وتقاعد عام 1990.
  • عضو في رابطة الأدباء, والأمين العام لها لمدة تزيد على عشر سنوات.
  • أنشأ ندوة متنقلة تعقد مرة كل خميس في ديوانية أحد الفضلاء, وفي عام 1948 أصدر مجلة (كاظمة), وفي عام 1952 تولى رئاسة تحرير مجلة (الإيمان).
  • رأس وفد رابطة الأدباء إلى اجتماعات مؤتمرات الأدباء ومهرجانات الشعر في كثير من الأقطار العربية.
  • دواوينه الشعرية: شعر أحمد السقاف 1986 - نكبة الكويت 1997.
  • مؤلفاته: منها: المقتضب في معرفة لغة العرب - أنا عائد من جنوب الجزيرة العربية - الأوراق في شعراء الديارات - حكايات من الوطن العربي الكبير - تطور الوعي القومي في الكويت - في العروبة والقومية.
  • ممن كتبوا عنه: يوسف عزالدين ومحمد حسن عبدالله وأحمد مطلوب ومحمد مصطفى هدارة وخليفة الوقيان.
  • عنوانه: منزل 6 شارع 47- الشويخ ب - الكويت.


ثـــــورة الحجـــــارة

ليس عندي كنايةٌ واستِعَارَهْ _________________________

فَقَريضي مُسْتَلْهَمٌ من حِجارَهْ _________________________

هؤلاءِ الصِغارُ قد أيقظوا الشَّعْـ _________________________

ـب وهاجُوا إباءَهُ واقْتِداره _________________________

وتنادَوْا من أجلِ صَوْتِ فلسطيـ _________________________

ـن فُطوبى لِمَنْ يُحَرِّرُ داره _________________________

عُزَّل أذهلُوا العَدُوَّ ببأْسٍ _________________________

يَعْرُبِيٍّ وغارةٍ بعدَ غاره _________________________

لم يخَافُوا وكيفَ يخْشى المنايا _________________________

مَنْ تحدَّى الرَّدى ليطلُبَ ثاره? _________________________

كَفَروا بالسكوتِ واستعذبوا المَوْ _________________________

تَ وأعْطَوْهُ لَيْلَه ونَهَاره _________________________

وَرَمَوْا خَلْفَهُمْ شِعاراتِ قَوْمٍ _________________________

لم يَرَوْا في الكِفاحِ إلاَّ شِعاره _________________________

وَتَراهُمْ مضرَّجينَ دِماءً _________________________

والأيا دي بالنَّصْرِ تُعْليِ الإشارة _________________________

إنْ هوى منهُمُ شهيدٌ تَعَالتْ _________________________

زَغْرَدَاتُ النساءِ في كلِّ حاره _________________________

مثلُ عُمْرِ الزهور مثلُ العصافيـ _________________________

ـر ولكنَّهَم لفَجْرٍ بِشاره _________________________

أَخْرجُونا من القُنُوطِ وأَقسى _________________________

ما نُلاقي احتقارُ أهلِ الحَقَاره _________________________

الطغاة الذينَ لْم يعرِفوا اللْـ _________________________

ـلَهَ وعاشُوا على الرِّبا والدَّعاره _________________________

من نِفاياتِ هِتْلَرٍ جَمَعَ الغَرْ _________________________

بُ حثالاتِهم بأرضِ الطَّهاره _________________________

مَادَ مَسْرى النبيّ واهتزَّتِ القُدْ _________________________

سُ وكَادتْ تَغُورُ تلك المَغَاره _________________________

وأَلِفْنا الخُنُوعَ حتى نَسِينَا _________________________

ما وَرِثْنا من جُرْأةٍ وَجَسَاره _________________________

يا بَنِيَّ الصِّغارَ بُورِكَ فيكم _________________________

أنتُمُ اليومُ للنِّضالِ مناره _________________________

قد قَصَمْتُمْ ظهر العدّوِ فأضحى _________________________

مُحْبَطاً لا يَذُوقُ غَيْرَ المَراره _________________________

ونَزَلْتُمْ في كُلِّ عَيْنٍ وَقْلبٍ _________________________

مِنْ بني قومِكُمْ بكلِّ جَداره _________________________

ورفعتُمْ رؤوسَنَا وعليكُمْ _________________________

وبِكُمْ نالتِ الحِجَارُ نَضَاره _________________________

فَاسْلموا وارقُبُوا فَعَمَّا قريبٍ _________________________

يَقْطِفُ الجودُ بالنفُّوسِ انتِصَارَهْ _________________________

من قصيدة: العصفــــــــــور الأصــفــــــــــــــر

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفرُ _________________________

مالي إلى غيرِكَ لا أنظُرُ _________________________

يَهنيكَ ما يَسْبِي ومايَسْحَرُ _________________________

ومنظرٌ يُزْرِي به مَنْظَرُ _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

يا طيرُ أعشاشُكَ فيها العَجَبْ _________________________

لم تَرَ عيني مثلَها في الحِقَبْ _________________________

كم غرضٍ راعيتَ كم من سبب _________________________

وكم عذابٍ ذقت كم من تَعَب _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

في آخر الأغصانِ شيَّدتَها _________________________

كالمهدِ للأفرخِ أَعْدَدْتَها _________________________

تهزُّها الريحُ كما رُمْتَها _________________________

أتقنتَ مبناها وأحكمتها _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

السهلُ بالخضرةِ ما أَرْوَعَهْ _________________________

والأُفُقُ المُمْطِرُ ما أَوْسَعَهْ _________________________

وكُلُّ وادٍ أرضُهُ مُمْرِعةْ _________________________

والرزقُ ميسور فعشْ في دَعَهْ _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

الله للزقزقةِ النَّاعمهْ _________________________

من أفرخٍ عاريةٍ جاثمهْ _________________________

تُحِسُّ بالأطعمةِ القادمهْ _________________________

تجلُبها في نشوةٍ حالمه _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

تقضي النهارَ الحُلْوَ بين الجِنانْ _________________________

تسعى بروحٍ مفعمٍ بالحنانْ _________________________

لم تدرِ شيئاً عن صروفِ الزَّمان _________________________

والليلَ تقضيه بعُشِّ الأمانْ _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

انظرْ إلى الورقاءِ ذاتِ النُّواحْ _________________________

تبكي على عشٍّ ذرتْهُ الرِّياحْ _________________________

وأفرخٍ ضَاعتْ قبيلَ الصَّباحْ _________________________

لا أرجلٌ تحملُها لا جَناحْ _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________

لو أتقَنَتْ مثلَك ذاك البِناءْ _________________________

واحتملتْ مثلَك بعضَ العَنَاءْ _________________________

لكان فيما شيّدَتْهُ النَّجاءْ _________________________

فالعملُ المُتْقَنُ سرُّ البقاء _________________________

يا طيرُ يا عصفورُ يا أصفر __________________________________________________



أحمد السقاف      
أحمد محمد السقاف أحمد السقاف الكويت 1919 عر أحمد السقاف 1986 , نكبة الكويت 1997. ذكر ثورة الحجارة , من قصيدة: العصفور الأصفر , , , , , , , , , , , , , , , ,