أحمد الحمصي
  • الدكتور أحمد بن سليم عبدالله الحمصي (لبنان).
  • ولد عام 1934 بطرابلس - لبنان.
  • نال شهادة علم النفس الاجتماعي من معهد العلوم الاجتماعية في بيروت 1963, وإجازة في اللغة العربية وآدابها 1970, ودبلوم الدراسات العليا من كلية الآداب في الجامعة اللبنانية 1977, وشهادة الدكتوراه في اللغة العربية وآدابها من جامعة القديس يوسف في بيروت 1982.
  • يعمل أستاذاً لمادتي البلاغة وصناعة الكتابة في معهد طرابلس الجامعي للدراسات الإسلامية, وأستاذا للنحو والصرف والأدب الإسلامي وصناعة الكتابة وفن الإلقاء في جامعة الجنان.
  • عضو اتحاد الكتاب العرب, والمجلس الثقافي للبنان الشمالي, وعضو مؤسس في منتدى طرابلس الشعري.
  • أحيا أمسيات شعرية في طرابلس وبعض المدن العربية.
  • نشر بعض المقالات النقدية والقصائد الوجدانية في عدد من الصحف والمجلات.
  • عنوانه: مكتب التدقيق اللغوي - شارع العجم - طرابلس - لبنان.


من قصيدة: ظـــــــلال الـبــحـــــــــر

غادرتُ وَصْلَكِ محمولاً على الحَزَنِ _________________________

وبتُّ أضربُ في مُستنقع الوَهَنِ _________________________

ورحت أشتار ماء العيش من أَمم _________________________

أصطادهُ بُلْغَةً من لجّة الزمن _________________________

أحاول القفز فوق الهم مجتنبا _________________________

ضوء الدجى وظلام الفجر والجَنَن _________________________

فأشْمَطُ الليلِ يمحوني بطلعته _________________________

وأكحلُ الصبحِ بالأشفار يقطعني _________________________

وطائر السهد أرميه بسهم نوى _________________________

فيتقيه وأُصمي طائر الوسن _________________________

ما زلت أقتل أفكاري وأبعثها _________________________

ويقتل اليأس أحلامي ويبعثني _________________________

تجتاز أعوام عمري مرتقى زمن _________________________

مضرج بدماء الفكر ممتهن _________________________

أعيش منتهب الآفاق معتصرا _________________________

أزخرف العيش بالآمال والدَّدَن _________________________

كأنما المشتهى قد قُدَّ من حجر _________________________

أو صيغ بعد تشهِّيه من العفن _________________________

غادرت وصلك ما تنفك مأْلُكَةٌ _________________________

تقول: غادر, تبناها فم الدمن _________________________

فسرت مبتعداً عنه ومن عجب _________________________

أن ألتقيه طوال النأي والحجن _________________________

بُعْدُ المسافات ينعاني إلى قدمي _________________________

وزئبق الوقت أُسْقاه فيثقلني _________________________

فلا الزمان زمان في حقيقته _________________________

ولا المكان مكان واضح السنن _________________________

وليس من عمل إلا إلى همل _________________________

وليس من وطن إلا إلى عطن _________________________

غادرت وصلك لم أكفر بنعمته _________________________

ولا خجلت بحَمْليه على غصُني _________________________

لكنه مُشرع الأبواب مرتهن _________________________

ولست في الحب والنجوى بمرتَهَنِ _________________________

أطلالك النازفات استنفدت جَلَدي _________________________

وأطلقت من خيالي سهم مضطِغن _________________________

وقفت فيها وما استوقفت من أحد _________________________

ورحت أبكي, وما استبكيت, كالهُتُن _________________________

وصمتك الفِجّ لا أسطيع رؤيتَه _________________________

أجتازه مغمض الإنسان والأذن _________________________

ساءت على الصمت أفكاري وروّعها _________________________

صوت الطلول تنادي: آه وازمني _________________________

غادرت وصلك لا بل قد غدرت به _________________________

لما أدْرتُ له مستنكفا قَطَني _________________________

فالمنكر الوصل إما ضل عاطفة _________________________

كالجاهل الحق يحكي عابد الوثن _________________________

وكيف أغدر بالوصل الذي انسكبت _________________________

روحي به والهواء الطلق يعبرني _________________________

والبحر يضحك والأمواج باكية _________________________

تعدو, تطير كأشباح بلا شطن _________________________

والريح دَوْرَ إله الحب آخذةٌ _________________________

يحثها الشاطيء الظامي إلى السكن _________________________

فتستثير جياد الماء عن كثب _________________________

وتجمع الموج والشطآن في الحُفَن _________________________

والشمس في شاهق الأجواء جارية _________________________

لمستقَرٍّ بضوء غير مكتَمِن _________________________

من قصيدة: عـينـيـــــك أمـتـشـــــــق

لابس معطف آلامي ومعتمٌّ بلون البؤبؤ الهامي

أعاني, لاهث الرؤيا, حفاء الكلمات

كيف أمحو دغشة الأدران عن كل المرائي?

كيف أجتاز الهوى النائي

حُبيْبات من التحنان مكتوبا على أهداب

هاتيك الليالي المشرعات

فوق أحراج المنى والزيزفون?

هل أَنَى لي أن أعيش اللحظةَ القصوى

من الأشواق في عمر التمني والأمان?

هل أنى للكِلْمة الحسنى, إذا ما سُكبتْ,

أن يفوح الحق منها والبيان?

قَدِم الليل وأقعى في البطاح

وأتى في ركبه فوق يديه طائران:

طائر النوم الذي أبصر في عيني حنينا وارتقاب

حَسِب الأهداب فيها شَرَكاً

فانثنى عني وغاب

وتلاه طائر السهد الذي قد أضمر الإعياء..

في صوت الجناح

ظن إنساني شراعا من خرير

فارتمى يتخذ العين سرير

وانتضى الأهدابَ أسيافا رهيفه

حرست في مقلتي إنسانها المسكون

بالأطياف والرؤيا الشفيفه

يا لأهدابي غدت فيّ العدو المرتقب

منعتني النوم والإبحار في كأس الحبب

ورمت بي في بوادي الأرق الطاعن في السن

وفي حضن اللهب

وسقتني التيه مطليا بأحداق الذهب



أحمد الحمصي      
الدكتور أحمد بن سليم عبدالله الحمصي أحمد الحمصي لبنان 1934 ذكر من قصيدة: ظلال البحر , من قصيدة: عينيك أمتشق ,